2018 | 06:43 تشرين الثاني 18 الأحد
مصدر مطلع للـ"الأنباء" الكويتية: بسبب العقوبات على إيران وحزب الله ارتبك الوضع السياسي في لبنان حيث الحكم يحتضن حزب الله لكنه لا يجرؤ على تحديه أو فرض سلطته علي | معلومات "السياسة": حزب الله أبلغ من يعنيهم أمر تأليف الحكومة أنه لن يقبل بولادتها إلا إذا حصل على تعهد واضح بأنه سيصار إلى توزير أحد النواب السنة المستقلين | طوني فرنجية: نحتاج إلى الحكمة والقوة لإنقاذ لبنان من الغرق من الأزمات الاقتصادية والاجتماعية ولإظهار وجه آخر للبنان يرتكز على العمل الاجتماعي والعلمي والسياسي | وكالة الإعلام الروسية: امرأة تفجر نفسها قرب مركز للشرطة في غروزني عاصمة الشيشان | رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ الاميركي: كل شيء يشير إلى أن ولي عهد السعودية هو من أمر بقتل جمال خاشقجي | المرصد السوري: قوات النظام السوري تسيطر على آخر جيوب تنظيم داعش في جنوب البلاد | "التحكم المروري": حادث صدم على طريق عام المتين عند مفرق مدرسة المتين نتج منه جريح | علي بزي: كل يوم تأخير في تشكيل الحكومة ندفع أضعافا من الثمن الذي يسرق منا أي فرصة لتطوير البلد | "صوت لبنان(93.3)": البطريرك الراعي يغادر بيروت غداً متوجهاً الى روما | الأمين العام للمجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني: مخططات واشنطن وبعض الدول في المنطقة لزعزعة العلاقات الودية مع بغداد لن تؤدي إلى نتيجة | أردوغان: تم توجيه الرد لمن حاولوا أن يجعلوا من تركيا حديقة لهم بدءا من معركة "جناق قلعة" وحرب الاستقلال وصولا إلى محاولة الانقلاب في 15 تموز | محكمة النقض المصرية تؤيد إدراج عبد المنعم أبو الفتوح و6 من عناصر الإخوان على قوائم الإرهابيين |

القهوة، الشاي... أو "هي"

رأي - الجمعة 03 كانون الأول 2010 - 07:30 -
أكتب هذه المرة من وحي السفر. فقد كنت مرّة في طائرةٍ المضيفات فيها من عمر جدّتي. وأعترف فوراً بأنّ هذه مبالغة، ولكنّ المضيفات لم يكنّ شابات حسناوات كما اعتدنا في الماضي، وإنّما نساء بين وسط العمر وأرذله، وأرجّح أنّهنّ لم يكنّ جميلات عندما كنّ شابات. وخدمتني عجوز أشفقت عليها وكدت أتولى خدمة نفسي بنفسي نيابةً عنها.في الماضي كانت المضيفة شابة حسناء، وبقي الأمر كذلك حتى بدأت المطالبة بحقوق المرأة، وأصبحت داعيات هذه الحقوق يدّعين أنّ الإصرار على الجمال تمييز جنسي ضدّ بقيّة النساء، وأنّ المفروض أن توظّف المرأة لقدرتها لا لحسنها. وهذا صحيح إذا كانت الوظيفة لمعلّمة مدرسة، حيث يتوقّع أن يركّز المراهقون على دروسهم وينسوا ما عداها. إلا أنّه ليس صحيحاً في المضيفة التي يفترض أن يلهي شكلها الحسن الركّاب عن التفكير في أنّهم ينطلقون بسرعة ألف كيلومتر في الساعة على ارتفاع 30 ألف قدم، فوق بحرٍ مليء بسمك القرش، وقد وضعوا أرواحهم في يدي طيّار، ربما جنّ أو أصيب بسكتة قلبيّة أو بفقدان الذاكرة. وبالتأكيد فالأعمار في يد الله، ولكن ماذا سيحدث إذا كنت في طائرة وحلّ أجل الطيّار؟ما هي نتيجة أن تجتمع مضيفة عجوز وأخرى بشعة في طائرة واحدة؟ النتيجة أن يفقد الراكب شهيّته، ويردّ الطعام. وفي هذا توفيرٌ كبير، فالطعام يسخّن ويقدّم الى ركّاب الرحلة التالية، وهؤلاء ينظرون الى المضيفات ويرفضونه، ويظلّ الطعام يقدّم ويرفض حتى تنتهي صلاحيّته، كما انتهت صلاحيّة المضيفات.أين ذلك كلّه من زمن نشرت فيه مضيفة أميركيّة كتاباً عن تجاربها في السفر عنوانه "القهوة، الشاي أو أنا"، وهو لقي رواجاً كبيراً وصدّق كثيرون أنّ مغامراتها المسجّلة حدثت فعلاً، وأقبلوا على السفر بأعدادٍ غفيرة فاستفادت شركات الطيران التي ربما تكون وراء فكرة الكتاب أصلاً.الفكرة استنفدت أغراضها، واليوم تستفيد الشركات من المضيفات العجزة أو البشعات في الحدّ من رغبة المسافر في الأكل وكلّ أمرٍ آخر. وهو في النهاية لم يركب الطائرة للأكل أو للأمور الأخرى، وإنما للانتقال من مكانٍ الى آخر. وهذا ما يحدث فعلاً، إلا إذا حلّ أجل الراكب... أو الطيّار!