2018 | 11:03 آب 17 الجمعة
تصادم بين شاحنة وسيارة على اوتوستراد الكرنتينا المسلك الشرقي وحركة المرور كثيفة في المحلة | الرئيس عون استقبل المعتمد البطريركي للكرسي الانطاكي في موسكو المطران نيفون صيقلي | الرئيس عون استقبل وزير الاقتصاد والتجارة رائد خوري ومستشار رئيس الجمهورية للعلاقات مع دول الخليج الدكتور فادي عسلي | ارسلان بعد زيارته وزارة الدفاع الروسية: لضرورة التعاون بين الدولتين اللبنانية والسورية لما فيه مصلحة وطنية للبنان | قاطيشا لـ"المستقبل": تنازلنا عن مقعد نائب رئيس الحكومة وعلى الكلّ التنازل ومن يعرقل التأليف يريد ان يتسلّط على الحكومة قبل تشكيلها حتّى | عناوين الصحف المحلية ليوم الجمعة 17 آب 2018 | أسرار الصحف المحلية ليوم الجمعة 17 آب 2018 | سعيد يسعى إلى إطلاق حركة سياسية لرفع الوصاية الإيرانية عن لبنان | اللبنانيون يفرّون من شواطئهم بسبب التلوّث | المنتجات التركية تنضمّ إلى قوافل التهريب إلى لبنان | بين باسيل وفرنجية... ماذا سيفعل جعجع؟ | أوساط الحريري: البوابة الروسيّة لنا والسوريّة لكم |

المرأة تضعف الرجل...

رأي - الجمعة 19 تشرين الثاني 2010 - 06:18 -
منذ البدء، كُتب للمرأة أن تحيى تحت جناحَي الرجل وفي ظله، فهو الآمر والناهي، هو صاحب القرارات والمسؤول عن الاسرة بأكملها. اعتادت المرأة، وهنا نتحدث عن المرأة العربية بشكل خاص، أن تستسلم للمجتمع الذي تعيش فيه والذي لا دور لها فيه سوى إنجاب الاطفال وتربيتهم، على قاعدة أن "المرأة كائن ضعيف"... إلا أن ثورة المرأة على القيود كلّها التي كانت تسيّر حياتها رسمت خطوطا عريضة لمستقبل المرأة النموذج، فرفعت مطالبها ونادت بحقوق المرأة، المعترف بها عالميّاً، وكافحت من أجل إحقاقها. لكن اللافت أنه، وبعد أن حقّقت المرأة القسم الاكبر من مطالبها المحقة وأحرزت نجاحاً لافتاً على صعيد العمل والعائلة على حدٍّ سواء، بات الرجل الحلقة الاضعف هنا، ذلك أنّ طموح المرأة الى العلم والعمل، أضعف الرجل الشرقي بدل من أن يشجّعه على المضيّ قدماً؛ فبتنا نلحظ تدنّي نسبة الطلاب الذكور في الجامعات وصولاً الى سوق العمل. وهنا سؤال يُطرح: ما هو هذا السبب الكامن وراء تلك الظاهرة الغريبة من الخمول واللاطموح الذكورية؟