2018 | 11:28 تشرين الثاني 15 الخميس
بشارة الأسمر: لا تراجع عن سلسلة الرتب والرواتب تحت طائلة إضراب فوري | استقالة دومينيك راب وزير البريكست في الحكومة البريطانية | بوتين: لا يمكن لأي عقوبات أن توقف تعاون روسيا ودول "آسيان" وتنمية اقتصاداتها | الرئيس عون استقبل رئيس مجمع الكنائس الشرقية في الفاتيكان الكاردينال ليوناردو ساندري على رأس وفد | اشتباكات عنيفة بين قوات سوريا الديمقراطية وتنظيم داعش جنوب بلدة هجين في ريف دير الزور | الطيران المدني الكويتي: الملاحة الجوية متوقفة في مطار الكويت الدولي حتى الرابعة عصرا | استقالة وزير الدولة البريطاني المكلف شؤون إيرلندا الشمالية بعد مشروع الاتفاق حول بريكست | السيناتور الجمهوري راند بول: تصويت الكونغرس على وقف بيع أسلحة للبحرين خطوة قد تكون نهاية للحرب في اليمن | التحالف بقيادة السعودية يأمر بوقف الحملة العسكرية في الحديدة في اليمن | الاتحاد الأوروبي يحذر أميركا من الانسحاب من معاهدة الحد من الصواريخ | مستشار وزير الإعلام اليمني: وقف حرب الحديدة ليس نهائيا | سانا: انجاز جميع الاجراءات لاستقبال دفعة جديدة من المهجرين السوريين القادمين من الأراضي اللبنانية ونقلهم إلى قراهم |

المرأة تضعف الرجل...

رأي - الجمعة 19 تشرين الثاني 2010 - 06:18 -
منذ البدء، كُتب للمرأة أن تحيى تحت جناحَي الرجل وفي ظله، فهو الآمر والناهي، هو صاحب القرارات والمسؤول عن الاسرة بأكملها. اعتادت المرأة، وهنا نتحدث عن المرأة العربية بشكل خاص، أن تستسلم للمجتمع الذي تعيش فيه والذي لا دور لها فيه سوى إنجاب الاطفال وتربيتهم، على قاعدة أن "المرأة كائن ضعيف"... إلا أن ثورة المرأة على القيود كلّها التي كانت تسيّر حياتها رسمت خطوطا عريضة لمستقبل المرأة النموذج، فرفعت مطالبها ونادت بحقوق المرأة، المعترف بها عالميّاً، وكافحت من أجل إحقاقها. لكن اللافت أنه، وبعد أن حقّقت المرأة القسم الاكبر من مطالبها المحقة وأحرزت نجاحاً لافتاً على صعيد العمل والعائلة على حدٍّ سواء، بات الرجل الحلقة الاضعف هنا، ذلك أنّ طموح المرأة الى العلم والعمل، أضعف الرجل الشرقي بدل من أن يشجّعه على المضيّ قدماً؛ فبتنا نلحظ تدنّي نسبة الطلاب الذكور في الجامعات وصولاً الى سوق العمل. وهنا سؤال يُطرح: ما هو هذا السبب الكامن وراء تلك الظاهرة الغريبة من الخمول واللاطموح الذكورية؟