2018 | 19:24 تشرين الثاني 18 الأحد
ياسين جابر للـ"ام تي في": لبنان وظّف مئات ملايين الدولارات لبناء محطات تكرير المياه فلماذا لا تعمل؟ | مريض في مستشفى تنورين بحاجة ماسة الى دم من فئة A+ للتبرع الرجاء الاتصال على 70122233 | حركة المرور كثيفة من طبرجا باتجاه جونية وصولا الى زوق مكايل | مجلس النواب الأردني يقر قانونا ضريبيا جديدا يدعمه صندوق النقد بعد إجراء تعديلات | الأمم المتحدة تطالب دمشق بـ"عدم المراوغة" في ملف الكيماوي | رئيس وزراء مصر: محادثات بين مصر وإثيوبيا لتسوية الخلافات حول سد النهضة | سامي الجميّل هنّأ الفائزين في الإنتخابات النقابية: لا بد أن نكمل هذه المسيرة فالنقابات باب للنضال والدفاع عن مصالح الناس | كندا: اطلعنا بشكل كامل على المعلومات الخاصة بمقتل خاشقجي وندرس اتخاذ إجراءات مماثلة للعقوبات الأميركية على المتورطين بالجريمة | مقتل شخص وإصابة 5 آخرين في انفجار سيارة مفخخة وسط مدينة تكريت شمال غربي العراق | ترامب يرفض الاستماع الى التسجيلات المتعلقة بعملية قتل خاشقجي | رئيس الوزراء الأردني: المملكة ستدفع "ثمنا باهظا" في حالة عدم الموافقة على مشروع قانون ضريبة يناقشه البرلمان | الطبش: لن نسمح بكسر الحريري وإثارة النعرات |

"من قدّام.. ومن ورا"!

رأي - الأربعاء 10 تشرين الثاني 2010 - 02:52 -
تعلّمت أنّه يوجد، في معظم الأحيان، وجهٌ آخر للأمور غير وجهها الحقيقي الظاهر. فيحن ترى، مثلاً، انتشاراً للجيش اللبناني على الطرقات تشعر بالطمأنينة. هذا في الظاهر، ولكن يفترض أنّ انتشار الجيش يعني أنّ هناك ما لا يطمئن. تنظر أحياناً الى ثنائيّ ما فتجده، في الظاهر، سعيداً، إلا أنّ التقرّب منه يتيح اكتشاف شوائب في العلاقة. تصغي الى سياسيّ متحدثاً عن مبادئه، فتبدي إعجاباً بأفكاره قبل أن تكتشف أنّه يفعل عكس ما يقول، ويقول عكس قناعاته. تلتقي بفتاة وتمضي وقتاً طويلاً مستمعاً إليها محاضرة في العفّة، وبعد طول عِشرة تكتشف أنّها "عاملة السبعة ودمّتا"...أمثلة كثيرة يمكن تعدادها عن الاختلاف بين الظاهر والمخفي، بين ما يراه العامة وبين ما هو مستور عنهم، ولعلّ هذا الواقع يشكّل عبرة للإنسان كي لا يبني مواقفه بناءً على انطباعٍ أولي معرّض للتغيير. فإن أبديت إعجاباً بمقدّم تلفزيوني معيّن، في إطلالته الأولى، ربما تكتشف، حلقة بعد أخرى، بأنّ دمه أثقل من دم بعض ضيوفه من السياسيّين.من هنا الفارق بين ما هو مبدئيّ وما هو فعليّ، ولن أروي هنا تلك الطرفة الشهيرة عن الفارق بينهما، بل أحيل القارىء الى برامج نكات "تحت الزنّ%3