2018 | 12:59 آب 17 الجمعة
تعطل مركبة على اوتوستراد جل الديب المسلك الغربي وحركة المرور كثيفة في المحلة | البخاري: اللقاء مع الحريري كان رائعا والعلاقة ممتازة ولم نناقش مسألة الحكومة إنما تطرقنا الى أمور الحج ومسألة التأشيرات التي بلغ عددها 5 آلاف خلال 49 ساعة عمل | الأمم المتحدة توجه دعوات للحكومة اليمنية والحوثيين إلى محادثات بجنيف في 6 أيلول | لقاء بين الحريري والبخاري في هذه الاثناء | منتخب لبنان للناشئين قدّم للرئيس عون كأس بطولة غرب آسيا لكرة السلة بحضور اكرم حلبي ووفد من الإتحاد | عز الدين من النبطية: التعليم المهني يساعد في معالجة البطالة ونأمل ان يستيقظ بعض المعنيين بتشكيل الحكومة من غفوة الاحجام والحصص | وزير التجارة التركي: سنرد بالمثل على العقوبات الأميركية إن فرضت من جديد | تصادم بين شاحنة وسيارة على اوتوستراد الكرنتينا المسلك الشرقي وحركة المرور كثيفة في المحلة | الرئيس عون استقبل المعتمد البطريركي للكرسي الانطاكي في موسكو المطران نيفون صيقلي | الرئيس عون استقبل وزير الاقتصاد والتجارة رائد خوري ومستشار رئيس الجمهورية للعلاقات مع دول الخليج الدكتور فادي عسلي | ارسلان بعد زيارته وزارة الدفاع الروسية: لضرورة التعاون بين الدولتين اللبنانية والسورية لما فيه مصلحة وطنية للبنان | قاطيشا لـ"المستقبل": تنازلنا عن مقعد نائب رئيس الحكومة وعلى الكلّ التنازل ومن يعرقل التأليف يريد ان يتسلّط على الحكومة قبل تشكيلها حتّى |

"من قدّام.. ومن ورا"!

رأي - الأربعاء 10 تشرين الثاني 2010 - 02:52 -
تعلّمت أنّه يوجد، في معظم الأحيان، وجهٌ آخر للأمور غير وجهها الحقيقي الظاهر. فيحن ترى، مثلاً، انتشاراً للجيش اللبناني على الطرقات تشعر بالطمأنينة. هذا في الظاهر، ولكن يفترض أنّ انتشار الجيش يعني أنّ هناك ما لا يطمئن. تنظر أحياناً الى ثنائيّ ما فتجده، في الظاهر، سعيداً، إلا أنّ التقرّب منه يتيح اكتشاف شوائب في العلاقة. تصغي الى سياسيّ متحدثاً عن مبادئه، فتبدي إعجاباً بأفكاره قبل أن تكتشف أنّه يفعل عكس ما يقول، ويقول عكس قناعاته. تلتقي بفتاة وتمضي وقتاً طويلاً مستمعاً إليها محاضرة في العفّة، وبعد طول عِشرة تكتشف أنّها "عاملة السبعة ودمّتا"...أمثلة كثيرة يمكن تعدادها عن الاختلاف بين الظاهر والمخفي، بين ما يراه العامة وبين ما هو مستور عنهم، ولعلّ هذا الواقع يشكّل عبرة للإنسان كي لا يبني مواقفه بناءً على انطباعٍ أولي معرّض للتغيير. فإن أبديت إعجاباً بمقدّم تلفزيوني معيّن، في إطلالته الأولى، ربما تكتشف، حلقة بعد أخرى، بأنّ دمه أثقل من دم بعض ضيوفه من السياسيّين.من هنا الفارق بين ما هو مبدئيّ وما هو فعليّ، ولن أروي هنا تلك الطرفة الشهيرة عن الفارق بينهما، بل أحيل القارىء الى برامج نكات "تحت الزنّ%3