2018 | 09:11 أيار 26 السبت
باسيل في رسالة الى وليد المعلم وغوتيريس: لبنان قلق من التداعيات السلبية المحتملة للقانون الرقم 10 | 15 جريحا في انفجار عبوة ناسفة في مطعم هندي في كندا واستبعاد فرضية الارهاب | رئيس جامعة في كاليفورنيا يستقيل إثر اتهامات لطبيب سابق فيها بالتحرش جنسيا بطالبات | إخماد حريق شب بعيد منتصف الليل في لوحة كهرباء داخل فرن في صيدا والأضرار اقتصرت على الماديات | "قوى الأمن": ضبط 946 مخالفة سرعة زائدة أمس وتوقيف 51 مطلوبا بجرائم مخدرات وسرقة وسلب وتحرش واحتيال ودخول خلسة | اطلاق نار واصابة طلال شعبان مرافق ريفي في طرابلس | القوات... لا مشكلة مع الرئيس عون وكل ما يقوله باسيل يعنيه | حكومة من 32 وزيراً؟ | شرطان لحزب الله لتشكيل الحكومة | الرياشي: ظن نمرود انه يستطيع ان يفعل ما يشاء ولكن العلي اسقطه | لقاء بين نصرالله وبري.... وهذه تفاصيله | ماكرون: لو لم يكن صوت فرنسا مسموعا لكانت اندلعت الحرب في لبنان |

في أوّل الربيع... أفتقدكِ يا زهرة عمري

رأي - الأربعاء 21 آذار 2012 - 09:03 - ابراهيم درويش

هو الربيع أطلّ بدفء شمسه، بألوانه الفرحة، بربوعه وينابيعه وزقزقة عصافيره، بجداوله وخضرته، بأشعة الشمس التي تسافرعبر حدود المسافات، لتسكن الأبدان وتبثّ فيها إشراقاً وحيويّة...

إنّه الواحد والعشرين من آذار، إنه تحدّي الذات، إنّها الكلمات التائهة، والحروف المبعثرة الباحثة عن مكان لها في ذكرى قدسيّة ونبيلة.
أتوضّأ بمياه زمزميّة، أتعمّد بمياه مريميّة، أترهّب، أتصوّف، أحجّ بيوت الله، أجمعها محاولاً الارتقاء عن عالم زائف، وأحضّر نفسي لموقف جلل، إنّه يوم نزيف القلم على الورقة. أستعدّ للمكاشفة والمصارحة.

ترتجف يديّ، يرتقص القلم كبحّار مضطرب في بحر هائج من الأفكار والذكريات، تتجزأ الكلمات، تذوب الأحرف، ترتحل الى عالم السموّ، وبخجل من رتابة المعاني، أخطّ كلمات لا توفي موضوعي، ولا تكرّم صاحبه.
 إليكِ ترتحل روحي، يا "فيروزتي" المفقودة، اليكِ تشتاق الكلمات، واليكِ دائماً يفرّ دمعٌ نقيّ طاهر، يغسل عنّي إرهاق الأيّام وتعبها.
فمذ رحلت، وسريري لم يزل مبعثراً، مذ رحلت وجسدي لم يهتد الى صدرٍ دافئ، وأشعر بثقل رأسي الذي لم يحتوه صدر امرأة في العالم.

كلّ عام أقف هاهنا، بين أرشيف ماضٍ، وحاضر قاسٍ، نعم أمي فأنا ما زلت طفلاً ولم أكبر، ما زلت أرجع الى البيت أحلم برائحة "مجدرة" نهار الاثنين، وتبولة الثلاثاء، وطبخة الاربعاء، ودجاج الخميس، وسمك الجمعة، وموائد السبت والأحد، كلّها ما زالت موجودة، ما دام السلف أنجب خير خلف، ولا ينقص اكتمال الصورة، سوى ضحكتك وروحك البريئة... أمي هناك على تلك الاريكة التي ما امتلأ فراغها بعدك يوماً، أشخص نظرات طوال، علّني أوقف الزمن عند مشهد معيّن، الا أنّه الحلم المفقود.
أمي في العيد الجليل، أشعر بالعجز الشديد، أشعر بالتقصير، أنّني ما عدت قادراً على أن أقدّم لك سوى بضع كلمات، متحسّراً تفوتني فرصة لهفة اهدائك في هذا اليوم. كم أشتاق أن أشمّك، وآه وألف آه لو أملك مقدرة ارجاع عقارب الزمن..

لا يا أيتها الغالية، فأمثالك لا يموتون، إنّما أرواحهم الطاهرة تغادر الابدان، ليبقوا مخلّدين في أفكار وقلوب من أحبّوا، فهل يضيع تعب من أحاكت من سهر عينيها سريراً آمناً لتشتري لي الراحة بأغلى الأثمان، ومن ذابت كشمعة لتنير لي دربي، وتراني شاباً ناضجا كما كانت تقول؟
يطول فيك الكلام، ولا أوفيك ذرّة من تضحياتك، فالقلب مشتاق، والحدث جلل، أتضرّع الى الله أن يرعاك في كنفه، كما ما زلت ترعينني الى الآن من عليائك، وعبرك ومن خلالك، أتوجّه الى كل أمهات الدنيا متمنياً أن يطيل الله أعمارهنّ، ووصيّتي الى أترابي وأصدقائي، ومن أسمح لنفسي بنصحهم، "استفيدوا من كلّ لحظة الى جانب أمهاتكم، فالأم في الحياة، كالملح في الطعام، يبقى الأكل صالحاً، إلا أنّه يصبح من دون نكهة".
ختاماً، الى كل أمّ في الدنيا، انحني مقبّلاً طهر أيديكنّ، وكلّ عيد وأنتنّ بخير يا من الجنّة تحت أقدامكنّ.