2018 | 21:48 تموز 20 الجمعة
صحيفة معاريف: المجلس الوزاري المصغر في إسرائيل صادق على توجيه ضربة عسكرية لقطاع غزة | الجيش الاسرائيلي: بعد مشاورات أمنية في وزارة الحرب بدأت طائرات مقاتلة هجوما واسعا للغاية سيستمر خلال الساعات المقبلة ضد مواقع حماس | رئيس حكومة اسرائيل السابق ايهود أولمرت: لن نحقق شيئاً من أي عملية عسكرية في قطاع غزة سوى مزيد من الأضرار | الأمم المتحدة: مستعدون للتفاوض مع النظام السوري بشأن عودة النازحين لديارهم | السيسي: سيتم افتتاح أكبر 3 محطات كهرباء وطاقة متجددة يوم 24 تموز الجاري و نهج مصر هو الحرص على استقرار السودان وتنميته | الجيش الاسرائيلي: اطلاق ثلاث قذائف من غزة على اسرائيل تم اعتراض اثنتين منها | حركة المرور خانقة من ضبية باتجاه جونية وكثيفة من جونية باتجاه المعاملتين | سكاي نيوز: تجدد القصف الجوي الإسرائيلي على غزة وإطلاق صفارات الإنذار في مستوطنات محيط قطاع غزة | الأمم المتحدة: ندعو إسرائيل وحماس إلى تجنب الوقوع في الهاوية | وكالة شهاب: الانفجارات التي تسمع شرق غزة ناجمة عن صواريخ "القبة الحديدية" التي يطلقها الجيش الاسرائيلي | رائد خوري: على لبنان التوصل لاتفاق مع سوريا يسمح بتصدير المنتجات اللبنانية | جريح نتيجة تصادم بين سيارتين على اوتوستراد الناعمة باتجاه الدامور وحركة المرور كثيفة في المحلة |

رسائلي المفخّخة

رأي - الأربعاء 03 تشرين الثاني 2010 - 03:53 -
أعاد الكلام على الرسائل المفخّخة التي برزت أخبارها في الأيّام الأخيرة تذكيري بظاهرة "الرسائل المسلسلة" التي تبدأ برسالة يبعث بها صاحبها الى عشرة أشخاص أو عشرين، ويطلب من كلّ منهم أن يفعل مثله، ما يعني وصول الرسائل الى الملايين حول العالم. غير أنّ هذا لا يحدث لأن أكثر الذي يتلقّون الرسائل مثلي، أي أنّهم لا يعيدون إرسالها، فتموت.وبما أنّ الرسائل كلّها تتضمّن إنذاراً بأن تلحق بمن يتسلّمها مصائب وكوارث إذا لم يعد توزيع ما يتلقّى، فإنّ انقطاع حلقات الإرسال يثبت أنّ الكسالى، مثلي، أكثر من الموسوسين، مثل بعض القرّاء.وكنت تلقّيت منذ فترة رسالة من مجهول عبر البريد الالكتروني عنوانها "مع الحبّ كل شيءٍ ممكن"، وهي قالت باختصار: "هذه الرسالة ستجلب لك الحظ الحسن. وهي لفّت العالم تسع مرات حتى الآن وسيأتيك الحظ خلال أيّام من تلقّيها، شرط أن تعيد إرسالها. لا ترسل مالاً، وإنّما يجب أن تبعث بالرسالة من بريدك خلال 96 ساعة. إنّ ضابطاً في سلاح الطيران البريطاني نال 70 ألف جنيه. وجون إليوت تلقّى 40 ألفاً وخسرها لأنّه كسر حلقة الرسائل. في الفيليبين خسر جون والش زوجته لأنّه لم يعد إرسال الرسالة. أرسل 20 نسخة خلال أربعة أيّام وسترى ما سيحل لك".من هو جون اليوت هذا؟ هل هو موجود؟ ولماذا تلقّى ضابط سلاح الطيران البريطاني 70 ألفاً، ومن أيّ مصدر؟ ثمّ هناك ذلك الذي تركته زوجته في الفيليبين، هل هي خسارة؟شخصيّاً، لم أوزّع رسالة في السابق، ولم أوزّع الرسالة الأخيرة، ولكنّ حديثي عنها عبر الموقع يصل الى الألوف، فهل أصبح خلال أيّام في ثراء بيل غيتس؟وأعترف بأنّ الطمع كاد يغلب كسلي التاريخيّ هذه المرة، فقد فكّرت بإرسال 20 نسخة لعلّي أربح الجائزة الكبرى في اليانصيب، ثمّ تذكّرت أنّني لا أشتري أوراق يانصيب، وأنّه من الصعب الفوز بالجائزة من دونها.تقول الرسالة التي تلقّيتها "لا ترسل نقوداً"، ومع أنّني لم أكن أنوي أن أرسل أيّ أموال حتى من دون تحذير، فإنّني لا أزال محتاراً إزاء المستفيد منها، وبالتالي المسؤول عن بدئها. ولكن ربما كان عند القرّاء أفكار تنيرنا، شرط ألا يكون بينها أنّ الرسائل المسلسلة مؤامرة لإلهائنا عن المحكمة الدوليّة.