2018 | 22:41 شباط 21 الأربعاء
حسن خليل: ديننا العام 79.5 مليار دولار 30مليار منها لسد العجز في كهرباء لبنان | الجيش الروسي: المحادثات لحل الأزمة في الغوطة الشرقية السورية سلميا انهارت | التحكم المروري: إحتراق مركبة في الدورة |

"رعب" مارسيل غانم...

رأي - الجمعة 16 آذار 2012 - 08:27 - داني حداد

يرعبني مارسيل غانم. رجل الضحكة المميّزة والإعلامي السياسي الأنجح قادرٌ على أن يسكن الرعب في نفسي و، على الأرجح، في نفوس كثيرين.
انقسمت الحلقة الأخيرة من برنامج "كلام الناس" الى قسمين، فاستقبل غانم في القسم الأول الشيخ الظاهرة أحمد الأسير والخبير في الشؤون الإسلاميّة أحمد الأيوبي، وفي القسم الثاني "قيادات" حزبيّة شبابيّة.
يفترض أن يزرع الشيخ الأسير، الذي سبق أن التقيته في حوارٍ لموقعنا نشر منذ أسابيع، الرعب في قلبي، أنا المسيحي العلماني. لحية الرجل الطويلة، أفكاره، شعبيّته التي تتوسّع يوماً بعد يوم... لا تشبهني كما لا تشبه الكثير من اللبنانيّين. تماماً كما لا تشبهني شخصيّات أخرى، من طوائف أخرى، شكلاً وأفكاراً وعقيدة. ولكن، مع ذلك، لم يسكنني الخوف لدى مشاهدتي للرجل، بل تابعته كما أتابع أيّ سياسيّ أختلف معه في أمر وألتقي معه في آخر.
أمّا في القسم الثاني من الحلقة، فأصغيت، من بعض الضيوف، وأشدّد على كلمة "بعض"، الى ما يثير الرعب فعلاً. تناول هذا القسم موضوع كتاب التاريخ الذي أثيرت سجالات حوله في الفترة الأخيرة. وبغضّ النظر عن رأيي الشخصي في هذا الموضوع، والذي ربما يلتقي مع بعض ما قاله الشباب في حلقة أمس، وهنا أكرّر أيضاً كلمة "بعض"، فإنّ ما قيل في هذا القسم يثير هواجس كثيرة.
أرعبني مارسيل غانم في حلقته الأخيرة، تماماً كما يفعل عندما يستقبل ضيوفاً من الشباب في حلقاته، من دون أن أعمّم.
يرعبني لأنّني أسال نفسي: هل هؤلاء الشباب سيحكمون أولادي في المستقبل؟