Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
وفيات
رأي
حين يغضب وزير الزراعة
جهاد الملاح

ارتقى الأمن الإنساني للدول إلى مفاهيم متطورة ومتشعبة، حيث أصبح في النصف الثاني من القرن العشرين يركّز على الإنسان – المواطن، بينما باتت سياسات الأمن الداخلي والاقتصاد والدفاع مجتمعة، تصبّ في مصلحة الدولة باعتبارها "مجموعة من المواطنين". وبالتالي، ارتبط الأمن الإنساني ارتباطاً مباشراً بحسن تطور المجتمع وبالحراك الإنتاجي السليم والمثمر، وبسلامة المواطنين الشاملة وبالظروف الحياتية والصحية للأجيال المقبلة.
إلا أن النظام اللبناني، الذي اعتاد حصر واجبات الدولة في رحلات البحث عن الأمن الداخلي وتعزيز الجباية، في ما يشبه كيانات القرون الوسطى، فشل في سياسات الأمن الإنساني والاحتضان الاجتماعي، ليترك شريعة الغاب تتحكم بحقوق المواطن ولقمة عيشه، وتقود آليات العمل والإنتاج.

فالانقسام الأفقي بين الساسة والشعب في لبنان، أنتج علاقة جدلية بين الدولة والمواطن، اكتسب فيها المسؤولون مناعة من المحاسبة، فعاثوا فساداً في حياة الناس ومستقبلهم وأمعنوا في التخلي والتنصل، وأسقطوا من الحسبان مستلزمات الدولة العصرية التي لا ترتفع إلا عبر التخطيط والاستشراف، وهو الأمر الذي يضع البلاد في مصاف الدول الأقل اهتماماً بمبادئ حقوق الإنسان، طبقاً لأي دراسة حقوقية موضوعية.
ووسط هذا الواقع القاتم، بدأت تتكشف فضيحة الأغذية الفاسدة، والتي تبيّن أنها منتشرة في المناطق اللبنانية كالنار في الهشيم، لتشكّل، في معايير الأمن الإنساني، مصيبة وطنية تستدعي تأهب أجهزة الدولة على اختلافها.
القصة بالطبع لم تكن مستبعدة، وقصة الدولة المتنصلة لا تخفى على الصغير والكبير، لكن الجديد أن أمراً لافتاً ظهر خلال مواجهة الكارثة، وهو تصدي وزير لبناني للموضوع بمنطق أظهر وكأّن الأمر يمسّه شخصياً أو يمسّ عائلته. فالغضب الذي أبداه وزير الزراعة حسين الحاج حسن، عكس اهتماماً يتناسب مع مقتضيات الأمن الغذائي المرتبط بالأمن الوطني وأمن الدولة، ويختلف عن نموذج الحكومات التي طالما واجهت الكوارث انطلاقاً من اللامبالاة والتشخيص المخفف، وعلى أبعد تقدير من خلال المواجهة بالكلام القليل الذي يعقبه النسيان.

الأهم أن الوزير ابتعد عن الكلام السياسي المنمق الذي يركبه معظم ساسة لبنان على طريق التنصل، فتحدث بسخط عن "قليلي الضمير"، واعتبر أن المساس بالسلامة الغذائية جريمة قتل، داعياً إلى الإسراع في تعيين مراقبين صحيين لمواجهة الكارثة الغذائية الحالية والوقاية من أي مشاكل مماثلة في المستقبل. فالفساد الغذائي الذي يصيب المواطنين ويضرب السلامة البشرية، لا يقلّ عن العدوان الذي يسقط آلاف الضحايا. وبالتالي فهو، كما العدوان، يستدعي سياسات استباقية ووقائية.
في اختصار، إن مصيبة الأغذية الفاسدة وما يرادفها من عشرات المصائب في لبنان، تحتاج إلى ألسنة واضحة وصريحة لا تسعى نحو الكلام المنمق لرفع المسؤولية الشخصية على حساب الشعب. واستطراداً، فإنها تحتاج أيضاً إلى سياسيين يفقهون أن وزارات مثل الزراعة والصناعة والطاقة والصحة والتربية والشباب، هي وزارات "فوق سيادية"، من خلالها تُبنى الدولة القوية وتُحصّن، ويُطبّق الحكم الرشيد، ويُصان المواطن وتُحفظ الأجيال.
 

ق، . .

رأي

07-03-2016 14:44 - أبعدوا وحشيتكم وبشاعتكم عن الأطفال... واتركوهم يعيشون طفولتهم بسلام! 01-03-2016 00:57 - من أجل "لبناننا"... لن نعتذر! 20-01-2016 06:46 - وللذاكرة ايضاً رأي في لقاء معراب 13-01-2016 06:50 - بين لقب "أحلى صوت" ومعاناة لاجئين... نوايا خفية 23-11-2015 01:02 - صرخة أطفال موجوعين... "بس كرمال مين"؟ 18-11-2015 06:43 - "إستفيقوا يا بشر... نعم وألف نعم للقضاء على الإرهاب!" 24-08-2015 20:47 - 5 سياسيين يتقاسمون "غنائم زبالة البلد" 12-08-2015 06:49 - لا تهمشونا... 24-07-2015 06:47 - من مطمر الناعمة إلى مطمر البلمند 18-07-2015 07:55 - سامحنا يا جورج...
10-07-2015 06:47 - بين "داعشية" المجتمع اللبناني و"الديمقراطية المزيفة" 10-07-2015 06:44 - هل قدر اللبنانيين الإستزلام دائما؟ 07-07-2015 06:00 - التغيير يحتاج لوقت ولكنه يبدأ بخطوات 05-06-2015 12:24 - روكز يدفع ثمن مصاهرته عون 08-04-2015 07:17 - لاتسألوني عن "رئيس جمهوريتنا"...! 17-03-2015 06:12 - من قرأ رسائل جعجع ...المشفّرة؟ 21-02-2015 00:42 - ألحوار تمرير للوقت حتى يصل الفرمان ...ويسمي رئيس لبنان 10-02-2015 06:49 - يسوع الملك في قفص الإتهام؟ 05-02-2015 06:37 - داعش من الذبح إلى الإحراق...فماذا بعد؟ 03-02-2015 11:23 - عندما كنت صغيراً! 23-01-2015 06:34 - ألقضاء قال كلمة الفصل: قانون الإيجارات الجديد نافذ اعتباراً من 28/12/2014 17-01-2015 00:42 - يوم يكبر حنظلة..!.. 30-12-2014 05:55 - هذه هي حقيقة ما حصل مع بابا نويل! 29-12-2014 05:51 - جنود مخطوفون و...مآتم متنقّلة 08-12-2014 10:16 - حين أعدموه 04-12-2014 06:04 - هل إرساء قاعدة الفراغ يجرّ التمديد ؟ 25-11-2014 06:09 - ملفات اللبنانيين في مهب الريح 24-11-2014 06:11 - "لبنان ان حكى" 10-10-2014 06:13 - اتركوا جامعتي تعيش 02-10-2014 06:07 - علقوا المشانق...عبرة لمن يعتبر 29-09-2014 05:32 - الوطن والمؤسسة العسكرية كبش محرقة! 27-09-2014 07:39 - "الايزوتيريك" بوابة الى المسامحة والارتقاء 26-09-2014 06:22 - عندما نخاف من الاستشهاد في طلب الشهادة 24-09-2014 05:55 - ماذا لو مُنع "تويتر" و"فايسبوك" و"يوتيوب" عن الارهابيين؟ 19-09-2014 11:33 - عن أمير طرابلس "الداعشي" 19-09-2014 05:55 - طلاب لبنان، من يتذكرهم اليوم؟ 18-09-2014 06:12 - عقبال...عنّا! 16-09-2014 06:14 - "وينن، وين وجوهن؟" 12-09-2014 06:15 - نحن ... سلاحنا العلم 09-09-2014 06:30 - ويبقى الأمل... 06-09-2014 05:46 - "العقل لا يفهم" 05-09-2014 06:13 - من هو المسؤول عن هجرة المسيحيين من لبنان؟ 19-08-2014 05:14 - سيناريو داعش في لبنان 15-08-2014 05:37 - من حقنا ان نعرف 13-08-2014 06:12 - "داعشية" المجتمع اللبناني 15-07-2014 06:26 - الطريق الى النجمة الرابعة 14-07-2014 05:58 - "أقل الحياء" استباق التمديد بإقرار قانون انتخاب 10-07-2014 06:15 - زمن"داعش" الكسرواني 09-07-2014 14:05 - هل تطفئ السبعة الألمانية... النجمات البرازيلية الخمس؟ 01-07-2014 05:49 - تنازلات عون للحريري... ما لم يتنازل عنه في ظلّ الحصار والاجتياح!
الطقس