2018 | 18:36 أيار 27 الأحد
الاسترالي دانييل ريتشياردو سائق رد بول يفوز بسباق موناكو في بطولة العالم لسباقات فورمولا 1 للسيارات | مسودة ثلاثينية للحكومة... ومصادر بيت الوسط تؤكد: "تفنيصة"! | الحريري امام وفد من نادي النجمة الرياضي: الحكومة المقبلة ستعمل ما في وسعها لتوفير كل مقومات النهوض بقطاع الرياضة | الديمقراطي: الحديث عن إقالات واستبعاد قيادات شائعات مغرضة | ميشال موسى: حكومة وحدة وطنية ترسخ التوافق أهم هدية في ذكرى التحرير | البيت الأبيض: فريق أميركي سيتوجه لسنغافورة للتحضير للقمة المحتملة بين ترامب وكيم | التحالف بقيادة السعودية يعلن إحباط محاولة هجوم بطائرة من دون طيار قرب مطار أبها السعودي | تحالف دعم الشرعية: مطار أبها جنوب السعودية يعمل بشكل طبيعي | سلطات أوكرانيا تعلن فتح 5 محطات مترو في كييف بعد انذار كاذب بوجود قنابل | طارق المرعبي للـ"ام تي في": الحريري ترك الخيار لنواب المستقبل باختيار نائب رئيس مجلس النواب مع أفضلية لمرشح القوات | جريصاتي لرياشي: فتش عن نمرود تجده تحت سقف بيتك (من وحي التاريخ القديم والواقع الاحدث) | إغلاق خمس محطات مترو في كييف في اوكرانيا بعد إنذار بوجود متفجرات |

آخر اكتشافاتي...

رأي - الأربعاء 07 آذار 2012 - 07:48 - داني حداد

تكتشف أحياناً أموراً يفترض أن تكون على علمٍ بها منذ سنوات، ولكّنك، مع ذلك، تكتشفها فجأة، كأنّها شعرة بيضاء أبصرتها في المرآة بعد أن تسلّلت الى شعرك وبانت بوضوح.
تكتشف أنّك لا تملك ذوقاً محدّداً في الفتيات، فقد تعجب بسمراء أو شقراء، بذكيّة أو بسطحيّة، بمتواضعة أو بمتشاوفة، بمثقّفة أو بجاهلة...
تكتشف أنّ الغالبيّة الساحقة من السياسيّين اللبنانيّين يمكن أن يغيبوا عن التصريح لعامٍ كامل من دون أن تشعر بأيّ فراغ لغيابهم.
تكتشف أنّ من يبدأ كلامه بعبارة "بتأسف لأن بدّي إحكي بمنطق طائفي مع إنّو أنا مش طائفي" هو الأكثر طائفيّة.
تكتشف أنّ القوّاتي لا يمكن أن ينتخب جبران باسيل ولو جعل سعر صفيحة البنزين خمسة آلاف ليرة، وأنّ "العونيّ" لن "يستهضم" أنطوان زهرا ولو حلّ ضيفاً في "لول".
تكتشف أنّ ديما صادق ممكن أن تكون جميلة وأنيقة وتحسن القراءة واللفظ في آنٍ معاً.
تكتشف أنّ معظم حاملي صفة "محلّل سياسي" لا يفقهون في السياسة والتحليل أكثر من سائق "السرفيس" الذي يتنقّل طوال النهار بين نشرةٍ إذاعيّة وأخرى.
تكتشف أنّ تلفزيون "المستقبل" لم يقدّم مسلسلاً دراميّاً ناجحاً منذ سنوات، وأنّ مخرجي محطة "أم تي في" مولعين بالسيقان، وأنّ نشرات الأخبار على "الجديد" يمكن أن تكون يوماً مع سوريا ويوماً ضدّها، يوماً مع الأكثريّة ويوماً مع المعارضة، وأنّ محطة "أو تي في" لا تحبّذ أن تكون مذيعاتها جميلات، وأنّ الـ "ال بي سي" يكاد يصبح اسمها "أم بي سي"، وأنّ بثّ محطة الـ "أن بي أن" يمكن أن يتوقّف ليومٍ كامل من دون أن يلاحظ أحدٌ ذلك، سوى موظفي المحطة وعائلاتهم...
تكتشف أنّك، حين تريد أن تلقي التحيّة على مديرٍ في شركةٍ ما، يجيبك بـ "أرسلها إليّ By mail"...
تكتشف أنّ "الفايسبوك" يلهي التلامذة والطلاب عن الدرس، ويلهي المتزوّجين عن الجنس، ويلهي رجال الدين عن رعيّتهم ويلهي السياسيّين عن التصريح...
تكتشف أنّك بتّ، بين الـ msn والـ what’s up والـ sms و"الفايسبوك" و"التويتر"... تكتب أكثر ممّا تتكلّم.
وتكتشف، بعد قراءة هذا المقال، أنّه كان بإمكانك، في مثل هذا الوقت، أن تفعل ما هو أكثر إفادة... تماماً كما كان بإمكاني، أثناء كتابته، أن أفعل ما هو أكثر إفادة.