Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
وفيات
رأي
"الوطني السوري" من بيروت: لن نصل إلى السلطة
جهاد الملاح

بعد سنة من عمله السياسي والدبلوماسي المكثف، حطّ "المجلس الوطني السوري" في لبنان، حيث اندفع إلى اتخاذ موقف مطلق إزاء السياسة الداخليّة، تجاوز بكثير موقفه من "حزب الله" كحليف للنظام السوري، ليسجّل بالتالي سقوطاً في السياسة والدبلوماسيّة في آن.
فالحدّ الأدنى من الحنكة الدبلوماسيّة وبُعد النظر السياسي، والذي يتطلب تخطيطاً مسبقاً ودراسة للخطوات، كان يفرض على المعارضة السوريّة عدم الارتماء في حضن "14 آذار" بهذا الشكل وذاك المضمون، وخصوصاً في مناسبة 14 شباط، التي حوّلها البعض، من ذكرى استشهاد الرئيس رفيق الحريري، إلى منبر للخطابات الـتأزيمية.
وعلى أقلّ تقدير، يبدو، ولأسباب كثيرة، أنّ إعلان التحالف مع "14 آذار"، استند إلى تحليل خاطئ بشأن بلد جار، من قبل طرف يعتبر نفسه أنه يعمل من أجل الوصول إلى السلطة يوماَ ما.
فأولاً، إنّ "المجلس الوطني السوري" يخوض معركة دبلوماسيّة لنيل اعتراف الدول به، فكيف يتحول الأمر إلى هرولة لنيل اعتراف جماعات داخل الدول؟ مع العلم أنّ اعتراف "14 آذار" لا يؤثر بشيء إزاء موقف الدولة اللبنانيّة، كما لن يعجِّل في نيل اعترافات من دول أخرى.
وبالطبع، إنّ التطلع إلى الحصول على اعتراف جماعات سياسيّة محدّدة داخل الدولة، يختلف عن محاولة نيل تأييد الرأي العام، في وجهة النظر السياسيّة أو الإنسانيّة، فهذه محاولة مشروعة ولا تتعارض مع الدبلوماسيّة الكليّة.
ثانياً، إنّ التحالف مع "14 آذار" بهذه الطريقة "المهرجانية" سيجعل جمهور "8 آذار" يركز على مخاصمة المعارضة السوريّة، لسبب أنّه ضدّ "14 آذار" أكثر من كونه يؤيد نظام الرئيس بشار الأسد. وبالتالي، فإنّ هذه الخصومة ستبقى قائمة، حتى وإنّ سقط النظام السوري وتبدّلت الظروف السياسيّة في سورية. فهل انتبه "المجلس الوطني" إلى أنه يستعدي جزءاً كبيراً من الشعب اللبناني؟
واستطراداً، قد تلغي خطوة "14 آذار"، في التحالف مع "المجلس الوطني السوري"، ما كان أشبه باتفاق ضمني مع "8 آذار" بشأن الامتناع عن التظاهر الشعبي المؤيد أو المعارض للنظام السوري، رغم أنها لن تلغي سياسة "النأي بالنفس" التي تنتهجها الحكومة الحاليّة.
ثالثاً، إنّ فهم طبيعة الواقع اللبناني يفيد بأنّ قوى "8 آذار" لا تتلخص في الجناح العسكري لحزب الله، كما أنّها ليست فقط حزب الله والقيادات السياسيّة المتحالفة مع سورية. فهي حالة شعبيّة، من الصعب أن تتبدّل، حتى وإن سقط النظام السوري أو ضعف النظام في إيران، بل حتى وإن ضعف حزب الله وترك سلاحه، لأنها بكل بساطة، عبارة عن قوى موجودة في كلّ مفاصل لبنان، وفي بلدان الاغتراب كافة، وتملك مقدرات على مختلف الأصعدة.
أخيراً وليس آخراً، إذا كان "المجلس الوطني السوري" وجد مبرّرات كافية لمشاركته في مهرجان 14 شباط وتحالفه مع "14 آذار"، فمن نصحه بأن يقرأ كلمته النائب السابق فارس سعيد؟ فإن كان قد أعطي الكلمة نظراً لصفته كمنسق الأمانة العامة لـ"14 آذار"، ألم يخبر أحد المعارضة السورية، أن هذا الأمر ربما يزيد نقمة "8 آذار" عليها، وأنّ الأستاذ سعيد اعتاد أن يعلن بيانات ليست فقط مبالغاً فيها، بل أيضاً منفصلة عن مواقف قوى "14 آذار"؟
في المحصلة، أخطأت المعارضة السورية في التحالف، بهذا الشكل الصارخ، مع قوى "14 آذار"، فـالأخيرة هي فقط جزء من الواقع السياسي في لبنان وستبقى كذلك. ومهما تحدثت عن شعارات "ثورة الأرز"، فهي ممتلئة بالفساد السياسي والاقتصادي وبمآثر الحكم السيئ وبالصفات العربيّة واللبنانيّة الشائعة والخاصّة باحتقار الرأي الآخر، وهي في طبيعة الحال، لا تشبه ثورات الحريّة العربيّة.
لقد أعطى "المجلس الوطني السوري" مثالاً سيّئاً في السياسة، يُستنتج منه أنه إذا لم يتغير، فمن الصعب أن يعرف كيف يصل إلى الحكم. والأهم، أنه سقط في استبداد الدبلوماسيّة، وفشل في استشراف المستقبل، تماماً مثل الأنظمة العربيّة التي لم ولن تستشرف المستقبل إلا من أجل إطالة عمرها، والاستمرار في قمع شعوبها.


 

ق، . .

رأي

07-03-2016 14:44 - أبعدوا وحشيتكم وبشاعتكم عن الأطفال... واتركوهم يعيشون طفولتهم بسلام! 01-03-2016 00:57 - من أجل "لبناننا"... لن نعتذر! 20-01-2016 06:46 - وللذاكرة ايضاً رأي في لقاء معراب 13-01-2016 06:50 - بين لقب "أحلى صوت" ومعاناة لاجئين... نوايا خفية 23-11-2015 01:02 - صرخة أطفال موجوعين... "بس كرمال مين"؟ 18-11-2015 06:43 - "إستفيقوا يا بشر... نعم وألف نعم للقضاء على الإرهاب!" 24-08-2015 20:47 - 5 سياسيين يتقاسمون "غنائم زبالة البلد" 12-08-2015 06:49 - لا تهمشونا... 24-07-2015 06:47 - من مطمر الناعمة إلى مطمر البلمند 18-07-2015 07:55 - سامحنا يا جورج...
10-07-2015 06:47 - بين "داعشية" المجتمع اللبناني و"الديمقراطية المزيفة" 10-07-2015 06:44 - هل قدر اللبنانيين الإستزلام دائما؟ 07-07-2015 06:00 - التغيير يحتاج لوقت ولكنه يبدأ بخطوات 05-06-2015 12:24 - روكز يدفع ثمن مصاهرته عون 08-04-2015 07:17 - لاتسألوني عن "رئيس جمهوريتنا"...! 17-03-2015 06:12 - من قرأ رسائل جعجع ...المشفّرة؟ 21-02-2015 00:42 - ألحوار تمرير للوقت حتى يصل الفرمان ...ويسمي رئيس لبنان 10-02-2015 06:49 - يسوع الملك في قفص الإتهام؟ 05-02-2015 06:37 - داعش من الذبح إلى الإحراق...فماذا بعد؟ 03-02-2015 11:23 - عندما كنت صغيراً! 23-01-2015 06:34 - ألقضاء قال كلمة الفصل: قانون الإيجارات الجديد نافذ اعتباراً من 28/12/2014 17-01-2015 00:42 - يوم يكبر حنظلة..!.. 30-12-2014 05:55 - هذه هي حقيقة ما حصل مع بابا نويل! 29-12-2014 05:51 - جنود مخطوفون و...مآتم متنقّلة 08-12-2014 10:16 - حين أعدموه 04-12-2014 06:04 - هل إرساء قاعدة الفراغ يجرّ التمديد ؟ 25-11-2014 06:09 - ملفات اللبنانيين في مهب الريح 24-11-2014 06:11 - "لبنان ان حكى" 10-10-2014 06:13 - اتركوا جامعتي تعيش 02-10-2014 06:07 - علقوا المشانق...عبرة لمن يعتبر 29-09-2014 05:32 - الوطن والمؤسسة العسكرية كبش محرقة! 27-09-2014 07:39 - "الايزوتيريك" بوابة الى المسامحة والارتقاء 26-09-2014 06:22 - عندما نخاف من الاستشهاد في طلب الشهادة 24-09-2014 05:55 - ماذا لو مُنع "تويتر" و"فايسبوك" و"يوتيوب" عن الارهابيين؟ 19-09-2014 11:33 - عن أمير طرابلس "الداعشي" 19-09-2014 05:55 - طلاب لبنان، من يتذكرهم اليوم؟ 18-09-2014 06:12 - عقبال...عنّا! 16-09-2014 06:14 - "وينن، وين وجوهن؟" 12-09-2014 06:15 - نحن ... سلاحنا العلم 09-09-2014 06:30 - ويبقى الأمل... 06-09-2014 05:46 - "العقل لا يفهم" 05-09-2014 06:13 - من هو المسؤول عن هجرة المسيحيين من لبنان؟ 19-08-2014 05:14 - سيناريو داعش في لبنان 15-08-2014 05:37 - من حقنا ان نعرف 13-08-2014 06:12 - "داعشية" المجتمع اللبناني 15-07-2014 06:26 - الطريق الى النجمة الرابعة 14-07-2014 05:58 - "أقل الحياء" استباق التمديد بإقرار قانون انتخاب 10-07-2014 06:15 - زمن"داعش" الكسرواني 09-07-2014 14:05 - هل تطفئ السبعة الألمانية... النجمات البرازيلية الخمس؟ 01-07-2014 05:49 - تنازلات عون للحريري... ما لم يتنازل عنه في ظلّ الحصار والاجتياح!
الطقس