2018 | 05:22 تموز 17 الثلاثاء
"التحكم المروري": تسرب مادة المازوت آخر نفق المدينة الرياضية - بيروت | اصابة 9 إشخاص بحادث سير على طريق كفرا في قضاء بنت جبيل | "الأناضول": إسرائيل تقرر إغلاق معبر كرم أبو سالم غدا الثلاثاء باستثناء إدخال الأدوية | جون ماكين يعتبر لقاء ترامب ببوتين احد اسوأ اللحظات في تاريخ الرئاسة الاميركية | قوات الأمن العراقي تفرض حظرا للتجوال في مدينة البصرة وسط انتشار أمني مكثف في شوارع المحافظة | زعيم الديموقراطيين في الكونغرس يصف ترامب بانه خطير وضعيف | مصادر نيابية لـ"الجديد": لجنة الادارة والعدل سيرأسها النائب جورج عدوان ولجنة المال والموازنة ستبقى في عهدة النائب ابراهيم كنعان اما لجنة الخارجية فللنائب ياسين جابر | "ام تي في": برّي أكد أنّ لا جديد في موضوع الحكومة وأشار الى أن العقدة الامّ هي العقدة المسيحية | معلومات للـ"ام تي في": الحريري لن يزور قصر بعبدا قبل أن يتبلّغ جديدا مسهّلا للتأليف من رئيس الجمهورية ومن رئيس "التيّار" | أبو فاعور للـ"أم تي في": لن نتراجع عن حقنا في التمثيل ومن انقلب على اتفاق معراب لا يحق له الكلام عن عرقلة تشكيل الحكومة | مصادر الـ"او تي في": لقاء بو صعب - الخوري لا علاقة له بتمهيد لقاء بين الرئيس الحريري والوزير باسيل بل هو لابقاء الباب مفتوحاً وتسريع وتيرة الاتصالات لمعالجة الامور العالقة | "التحكم المروري": قتيل وجريح نتيجة اصطدام دراجة نارية بعمود انارة على طريق عام رشكنانيه في صور |

برسم وزير الداخليّة...

رأي - الأربعاء 15 شباط 2012 - 07:24 - ابراهيم درويش

خرجت من موقف كنت ركنت فيه سيّارتي أمام منزلي، وما كدت أحاول الاستدارة والانعطاف نحو اليمين، حتى سمعته يقول "خلّصني من الله اللي خلقك يلله".
نعم، لا تعجبوا. إنّه شرطيّ، اقتربت وذهبت بعكس الاتجاه الذي كنت أودّ التوجّه إليه في محاولة لعدم عرقلة السير وقلت له: "لمَ تتكلم معي بهذه النبرة وبهذه اللهجة، فأنا أحاول الخروج من الموقف، ولا داعي لهذه اللهجة، أرجوك أن تكلّمني بلباقة وأنا بتصرّفك". نظر اليّ نظرة غاضبة وقال لي "ما إلك بالله تبعي ومش إنتَ بتعلّمني، يالله روح صفّلي على اليمين".
توجهت الى اليمين. ركنت سيارتي وقلت للدركي العنيد "لديّ موعد عمل، وأرجوك لا تؤخّرني"، وما أن بدأ بتسجيل الرقم ليحرّر محضراً، حتى قلت له: "لا يمكن أن تحرّر محضراً، لأنّني لم أخالف القانون، وكلّ ما طلبته منك أن تحترمني، وتتصرّف معي باحترام". فقال لي: "شفت كيف ببكيك بس دفعك خمسين ألف، يالله روح". وبعدما استفزّني بكلامه قلت له: "سأراجع المعنيّين وخصوصاً وزارة الداخليّة بشأن تصرفك مع الناس، ولست من تبكيني الخمسين ألفاً، وهذا رقم لوحتي، وقلت لك أنا مستعجل". فقال لي بلهجة - أقسم بأنّني ما كنت أتصوّر أنّها قد تصدر عن شخص يرتدي بزّة عسكريّة رسميّة: "ارجعلي عشيّة أنا ناطرك". لم يطلب أوراق السيّارة، وأنا لم أخالف أيّ طلب طلبه، وما أن عدت مساء حتى وجدته حرّر لي محضر ضبط وضعه في دكّان جنب منزلي بقيمة خمسين ألف ليرة، معللاً بكلمة "عدم امتثال"، من دون أن أعرف عدم امتثال على ماذا؟ وأسأل: هل يحقّ لقوى الامن الداخلي أن تستنسب المحضر الذي تريد وتملأ التعليل بالسبب الذي تراه مناسباً، وهل هي مخوّلة أصلاً بالتعاطي مع الناس بهذا الشكل غير المناسب والخالي من أي لباقة؟
ليست القضيّة في محضر الخمسين ألفاً غير المحقّ، بل في طريقة تعاطي بعض القوى الامنيّة التي، والى الآن، لا تنسجم مع خطاب الوزير الاصلاحي.
ختاماً، إنّ كرامات الناس ملكهم، ولذلك أعتبر هذه السطور ابلاغاً بالاهانة الشخصيّة، خصوصاً أنّ الشرطي قال بصراحة: "ما حدا بيقدر معي شي"، فإذا كان كلامه والدعم الذي يدّعي أنّه يحظى به أقوى من الكلمة الحرّة فعلى شعار "الشرطة في خدمة الشعب"... السلام.