Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
وفيات
رأي
هل يفترق "حزب الله" و"حماس"؟
جهاد الملاح

أطلّ الشعب اللبناني على العرب في العام 2011، مراقباً ومحللاً، فأخرج أفكاره من بين أوحال 70 عاماً من الحكم الفاسد، ليمتدح إرادة الشعوب في كسر الذلّ وصنع المستحيل، والتي كان قد جرّبها مراراً في مقاومته لإسرائيل.
وعلى الرغم من أن اللبنانيين أقفلوا طريق الثورة ضد نظامهم المستبد بالإنسان وديمقراطيه الزائفة، فقد تسلّلوا إلى الانتفاضات العربية بإشكالياتها وتناقضاتها، ليراقبوا أحداثها ويحللوا معطياتها، فتسابقوا مع أقرانهم العرب في تحية كل صرخة احتجاج ترتفع من أوجاع نهج تونسي أو زنقة ليبية أو ميدان مصري.
لكن مع وصول الأزمة إلى سورية، لم يعد من الممكن للبنانيين المراقبة والتحليل عن بعد، إذ أصبحوا على مشارف الحدث، بل في داخله. فاستُنفرت بالتالي، الحجج والبراهين لتبرير المزاج الشعبي تجاه النظام أو إزاء الشعب.
واللافت في الحالة السورية أنّ الثوابت اللبنانية المعتادة بقيت بشكل عام على حالها، حيث يفضِّل مناصرو المقاومة بقاء النظام السوري بينما يدعو الآخرون إلى ذهابه. إلا أن الأزمة السورية، وبعيداً عن تأثيرها المستقبلي على خريطة الوضع السياسي في لبنان، حرّكت الثوابت في مكان آخر، إذ أحدثت تمايزاً لبنانياً - فلسطينياً، وتحديداً بين مناصري المقاومة.
فحركة "حماس" التي نسجت على مدى الأعوام السابقة علاقات بنيوية مع "حزب الله" وإيران وسورية، تحوّلت مع التطورات الدراماتيكية، بعد تفجر الوضع السوري وصعود "الإخوان المسلمين" في المنطقة، إلى خصم لـ"حزب الله" في المواقف، فيما التقى جمهورها، وفق صفحات التواصل الاجتماعي، مع جمهور حركة "فتح"، في تأييد المعارضة السورية.
وبينما يبقى وجود "حماس" في دمشق مرهوناً بالتطورات، يبدو أن العاصمة السورية لن تعود بأي حال من الأحوال، مركزاً رئيساً لها، حيث باتت الحركة تتوسع عربياً وإقليمياً في فتح مكاتب تمثيل، وأصبح اسماعيل هنية ضيفاً عزيزاً من المحيط إلى الخليج, مروراً بتركيا.
في موازاة ذلك، فإن الرعاية القطرية للمصالحة الفلسطينية، وتبني الغالبية السياسية الجديدة في مصر لـ "حماس"، من شأنهما أن يبعدان الأخيرة أكثر عن سورية وحلفائها التقليديين، وبشكل خاص "حزب الله"، حتى وإن زار اسماعيل هنية إيران ليبقي على شعرة معاوية ويرفع العتب.
وإذا ما طالت الأزمة السورية، فإن التمايز بين "حزب الله " و"حماس" قد يتسِّع ويتفاقم، خصوصاً في حال تمكّن "الإخوان" من تحسين أوضاعهم في سورية، علماً أنهم أظهروا من خلال تجربة مصر والمغرب العربي، أنهم يعملون بدقة وتخطيط وتأنّ، وبالتالي، فإن حظوظ مشاركتهم في السلطة السورية، مرتفعة، أبقي النظام الحالي أم تغيّر.
ولعلّ صورة خالد مشعل وهو يقبّل رأس مرشد "الإخوان" محمد بديع في القاهرة، وصورة اسماعيل هنية وهو يقبّل يد الشيخ يوسف القرضاوي في الدوحة، تلخصان المشهد السياسي، وربما تطرحان تساؤلات جدية حول مستقبل العلاقة بين "حماس" المنتعشة بصعود إسلامها السياسي، وبين "حزب الله" الذي يستند على الضفة الأخرى للإسلام السياسي.
فهل تفترق "حماس"، كما افترقت "فتح" في السابق، عن "حزب الله"، ليصبح جناحا فلسطين، بعيدين عن المقاومة اللبنانية، فتكون إسرائيل المستفيد الأول من تشتت المقاومتين؟

 


 

ق، . .

رأي

07-03-2016 14:44 - أبعدوا وحشيتكم وبشاعتكم عن الأطفال... واتركوهم يعيشون طفولتهم بسلام! 01-03-2016 00:57 - من أجل "لبناننا"... لن نعتذر! 20-01-2016 06:46 - وللذاكرة ايضاً رأي في لقاء معراب 13-01-2016 06:50 - بين لقب "أحلى صوت" ومعاناة لاجئين... نوايا خفية 23-11-2015 01:02 - صرخة أطفال موجوعين... "بس كرمال مين"؟ 18-11-2015 06:43 - "إستفيقوا يا بشر... نعم وألف نعم للقضاء على الإرهاب!" 24-08-2015 20:47 - 5 سياسيين يتقاسمون "غنائم زبالة البلد" 12-08-2015 06:49 - لا تهمشونا... 24-07-2015 06:47 - من مطمر الناعمة إلى مطمر البلمند 18-07-2015 07:55 - سامحنا يا جورج...
10-07-2015 06:47 - بين "داعشية" المجتمع اللبناني و"الديمقراطية المزيفة" 10-07-2015 06:44 - هل قدر اللبنانيين الإستزلام دائما؟ 07-07-2015 06:00 - التغيير يحتاج لوقت ولكنه يبدأ بخطوات 05-06-2015 12:24 - روكز يدفع ثمن مصاهرته عون 08-04-2015 07:17 - لاتسألوني عن "رئيس جمهوريتنا"...! 17-03-2015 06:12 - من قرأ رسائل جعجع ...المشفّرة؟ 21-02-2015 00:42 - ألحوار تمرير للوقت حتى يصل الفرمان ...ويسمي رئيس لبنان 10-02-2015 06:49 - يسوع الملك في قفص الإتهام؟ 05-02-2015 06:37 - داعش من الذبح إلى الإحراق...فماذا بعد؟ 03-02-2015 11:23 - عندما كنت صغيراً! 23-01-2015 06:34 - ألقضاء قال كلمة الفصل: قانون الإيجارات الجديد نافذ اعتباراً من 28/12/2014 17-01-2015 00:42 - يوم يكبر حنظلة..!.. 30-12-2014 05:55 - هذه هي حقيقة ما حصل مع بابا نويل! 29-12-2014 05:51 - جنود مخطوفون و...مآتم متنقّلة 08-12-2014 10:16 - حين أعدموه 04-12-2014 06:04 - هل إرساء قاعدة الفراغ يجرّ التمديد ؟ 25-11-2014 06:09 - ملفات اللبنانيين في مهب الريح 24-11-2014 06:11 - "لبنان ان حكى" 10-10-2014 06:13 - اتركوا جامعتي تعيش 02-10-2014 06:07 - علقوا المشانق...عبرة لمن يعتبر 29-09-2014 05:32 - الوطن والمؤسسة العسكرية كبش محرقة! 27-09-2014 07:39 - "الايزوتيريك" بوابة الى المسامحة والارتقاء 26-09-2014 06:22 - عندما نخاف من الاستشهاد في طلب الشهادة 24-09-2014 05:55 - ماذا لو مُنع "تويتر" و"فايسبوك" و"يوتيوب" عن الارهابيين؟ 19-09-2014 11:33 - عن أمير طرابلس "الداعشي" 19-09-2014 05:55 - طلاب لبنان، من يتذكرهم اليوم؟ 18-09-2014 06:12 - عقبال...عنّا! 16-09-2014 06:14 - "وينن، وين وجوهن؟" 12-09-2014 06:15 - نحن ... سلاحنا العلم 09-09-2014 06:30 - ويبقى الأمل... 06-09-2014 05:46 - "العقل لا يفهم" 05-09-2014 06:13 - من هو المسؤول عن هجرة المسيحيين من لبنان؟ 19-08-2014 05:14 - سيناريو داعش في لبنان 15-08-2014 05:37 - من حقنا ان نعرف 13-08-2014 06:12 - "داعشية" المجتمع اللبناني 15-07-2014 06:26 - الطريق الى النجمة الرابعة 14-07-2014 05:58 - "أقل الحياء" استباق التمديد بإقرار قانون انتخاب 10-07-2014 06:15 - زمن"داعش" الكسرواني 09-07-2014 14:05 - هل تطفئ السبعة الألمانية... النجمات البرازيلية الخمس؟ 01-07-2014 05:49 - تنازلات عون للحريري... ما لم يتنازل عنه في ظلّ الحصار والاجتياح!
الطقس