2018 | 16:19 شباط 19 الإثنين
الوزير رائد خوري: سننتظر لنرى ما هي الاصلاحات التي تتضمنها الموازنة | ابي خليل عن قضية المياومين: المسألة محلولة بالقانون 287 والحل هو بإستئناف مباراة مجلس الخدمة المدنية | استقدام تعزيزات امنية الى مؤسسة كهرباء لبنان |

اديل... موهبة انطلقت من مواقع التواصل الاجتماعي إلى القمة

- الثلاثاء 24 كانون الثاني 2012 - 10:55 -

تعود الفنانة البريطانية الشابة «أديل» لتحتل المرتبة الأولى في بريطانيا من جديد بألبومها الناجح «21» بعد مرور عام كامل على صدوره. فمغنية «السول» الرائعة تحقق نجاحا تلو الآخر منذ أن طرحت البومها في كانون الثاني 2011، حيث لايزال يجد طريقه للمرتبة الأولى بين الحين والآخر. وباحتلالها المرتبة الأولى مجددا هذا الأسبوع في بريطانيا فهي تساوت مع سجل فريقي «كوين» و«أوايسز» الشهيرين.

وفي هذه الأثناء، فإن الشابة الموهوبة ذات الـ 23 عاما والتي أجبرت على إلغاء مجموعة حفلات في أميركا وبريطانيا أواخر العام الماضي بعد أن خضعت لجراحة في الأوتار الصوتية، ممنوعة من أكلة «الكاري» الهندية التي تعشقها من قبل الأطباء، حيث تحاول استعادة صوتها لتتمكن من الغناء في حفل جوائز الـ «بريت» المزمع إقامته في شباط المقبل.

أديل مغنية وكاتبة أغاني بدأت طريقها لاحتراف الفن عام 2006 من خلال عقد إنتاج وقعته مع شركة «أكس ال ريكوردز» بعد أن قام أحد أصدقائها بوضع نماذج من أغانيها على موقع «ماي سبيس» للتواصل الاجتماعي فحققت نجاحا لفتت انتباه الشركة، ووقعت معها عقد إنتاج أول ألبوماتها.

حازت أديل في العام 2006 على جائزة النقاد في جوائز الـ «بريت»، واختيرت من قبل بي بي سي كأفضل صوت للعام 2008.

صدر ألبومها الأول «19» عام 2008 ليحقق نجاحا جماهيريا ونقديا في بريطانيا أوسع مما حققته الأغنيات التي كانت قد وضعتها على ماي سبيس ولفتت الأنظار اليها. وحازت مبيعاتها في بريطانيا على 4 شهادات بلاتينيوم ذلك العام. وانطلاقتها في أميركا جاءت عبر ظهورها في برنامج «ساترداي نايت لايف» في أواخر 2008.

وأصدرت أديل البومها الثاني «21» في كانون الثاني 2011 الذي حاز نجاحا فاق التوقعات حيث حصلت مبيعاتها على 14 شهادة بلاتينيوم في بريطانيا، وفي أميركا اعتبر ألبومها أطول البوم يحتفظ بالمرتبة الأولى منذ عام 1998 وهو الرقم الذي كان يحتفظ به البوم فيلم تايتانيك.

نجاح البوم «21» أدى الى دخولها موسوعة غينيس في عدة فئات، فهي أول فنانة تبيع اكثر من 3 ملايين نسخة من البومها في عام واحد في بريطانيا. وبألبوميها وأغنيتيها المنفردتين "Rolling in the Deep" و"Someone Like You" أصبحت أول فنانة على قيد الحياة تحقق الـ«توب 5» في كل من: قائمة الأغنيات المنفردة وقائمة الألبومات في الوقت نفسه منذ فريق البيتلز عام 1964.

«21» هو أطول البوم يحتل المرتبة الأولى في فئة المغنية المنفردة Female solo artists أيضا. كما حصلت على جائزتي غرامي لأفضل صوت جديد وأفضل أداء بوب لمغنية.