2018 | 14:31 أيلول 23 الأحد
الحزب الوطني الكردستاني في العراق يرشح فؤاد حسين القيادي في الحزب لمنصب رئيس الجمهورية | الحرس الثوري الإيراني يتوعد بانتقام "مميت لا ينسى" من منفذي الهجوم على العرض العسكري | مصر تلغي الرسوم الجمركية على السيارات الأوروبية الشهر المقبل | طوني فرنجيه: العهود الناجحة لا تقاس بما نالته من وزراء بل بماذا قدمت للبنان واللبنانيون لم يعد باستطاعتهم التحمل وجزء منهم كان يعلّق آمالاً على هذا العهد | "سكاي نيوز": محكمة مصرية تقضي بالسجن المؤبد بحق مرشد تنظيم الإخوان و 64 آخرين بتهمة القيام بأعمال قتل وعنف في محافظة المنيا عام 2013 | إيران تلغي تأشيرات الدخول لمواطني سلطنة عمان | رئيس هيئة أركان القوات الإيرانية المشتركة: نحتفظ بحق الرد الطاحن على أعدائنا في أي زمان ومكان | الرئيس المكسيكي أندريس لوبيز أوبرادود: لا نريد مواجهة مع ترامب في موضوع الهجرة | وكالة فارس الإيرانية: استقالة وزير الصناعة محمد شريعتمداري بعد التنسيق مع الرئيس حسن روحاني | رئيس الأركان الإيراني: إيران ستطارد المجرمين في أي مكان بالعالم حتى القضاء على الإرهاب | أبي خليل: يا ليت "الاصوات الوطنية" لجأت الى الوقائع والمحاضر بدل الشائعات والقيل والقال اذ لم نعد نعرف ماذا تريدون | الرئيس عون يغادر إلى نيويورك للمشاركة في أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة بدورتها الـ73 |

صدور كتاب "العلاقات الإيرانية – الأميركية بعد احتلال العراق"

- الاثنين 23 كانون الثاني 2012 - 11:29 -

صدر عن مركز الحضارة لتنمية الفكر الإسلامي كتاب "الحصار المتبادل العلاقات الإيرانية الأميركية بعد احتلال العراق" للباحث مهدي نور الدين الذي يجمع في تكوينه العلمي بين الدراسة في الحوزة العلمية وبين الدراسة الجامعية.

يناقش الكتاب القضايا التي أنتجها الغزو الأميركي للعراق، وحاول الكاتب أن يدرس نقاط القوة والضعف لدى الدولتين حيث قام باستعراض سريع لكيفية تفاقم العلاقة بينهما ثم بدأ بعرض قدرات البلدين ليخرج إلى ملف الاحتلال في العراق والملف النووي الإيراني بأسلوب يطغى فيه كثافة وغزارة المعلومات على التحليل والاستنتاجات.

وتضمن الكتاب العديد من الملاحق وتكمن اهميته في كونه يصدر اليوم وفي ظل تصاعد ازمة البرنامج النووي الإيراني الذي يحتل أولوية القضايا التي تلعب دورا مؤثرا في العلاقات الأميركية الإيرانية ورسمت تطورات الملف النووي الإيراني مسارا تصاعدا على الصعيد الدولي لناحية العجز عن التواصل إلى تسوية سياسية بين إيران والدول المتنازعة.

وتحدث الباحث عن آفاق محتملة للعلاقات الإيرانية – الأميركية، أما عنوان الخيار الثالث فهو الصفقة الكبرى التي تفتح صفحة جديدة من العلاقات الإيرانية الأميركية ولذلك لم تكن السياسة المتبعة مع إيران في السنوات الأخيرة تسير في مسار واحد وهو العقوبات بل اعتمدت واشنطن ومعها دول كبرى مسارا آخر وهو الحوار وخصوصا في ما يتعلق بالملف النووي وأمن بغداد.