2018 | 18:04 حزيران 22 الجمعة
انطلاق مباراة نيجيريا و ايسلندا ضمن المجموعة الرابعة | باسيل: ميركل تعرف جيدا آثار أزمة اللاجئين وهي تواجهها في المانيا واوروبا ولبنان يريد عودة تدريجية وامنة وكريمة ودائمة للنازحين السوريين | ترامب يعلن عزمه فرض رسوم بنسبة 20% على كل السيارات المستوردة من الاتحاد الأوروبي | "التحكم المروري": حركة المرور كثيفة من نهر الكلب باتجاه جونية | ميشال موسى لـ"أخبار اليوم": لدى الجميع مصلحة في تعجيل تأليف الحكومة | إرجاء الجلسة في دعوى القوات اللبنانية ضد الـ ال بي سي الى 8 تشرين الاول للمرافعة | المنتخب البرازيلي يسجل الهدف الثاني في مرمى منتخب كوستاريكا والنتيجة 2 - 0 | "ليبانون فايلز": اشكال في باب التبانة تخلله ضرب سكاكين وسقوط عدد من الجرحى والجيش عمل على تطويقه‎ (صورة في الداخل) | ميركل غادرت لبنان بعد محادثات رسمية والحريري ودعها في المطار | سماع اصوات اطلاق نار ومفرقعات نارية في ارجاء مدينة صيدا وضواحيها بعد صدور نتائج الشهادة المتوسطة | حمادة: الاثنين 2 تموز سنبشّر طلاب الثانوية العامة بنتائجهم | وصول الرئيس الحريري إلى قصر بعبدا للقاء الرئيس عون |

صدور كتاب "العلاقات الإيرانية – الأميركية بعد احتلال العراق"

- الاثنين 23 كانون الثاني 2012 - 11:29 -

صدر عن مركز الحضارة لتنمية الفكر الإسلامي كتاب "الحصار المتبادل العلاقات الإيرانية الأميركية بعد احتلال العراق" للباحث مهدي نور الدين الذي يجمع في تكوينه العلمي بين الدراسة في الحوزة العلمية وبين الدراسة الجامعية.

يناقش الكتاب القضايا التي أنتجها الغزو الأميركي للعراق، وحاول الكاتب أن يدرس نقاط القوة والضعف لدى الدولتين حيث قام باستعراض سريع لكيفية تفاقم العلاقة بينهما ثم بدأ بعرض قدرات البلدين ليخرج إلى ملف الاحتلال في العراق والملف النووي الإيراني بأسلوب يطغى فيه كثافة وغزارة المعلومات على التحليل والاستنتاجات.

وتضمن الكتاب العديد من الملاحق وتكمن اهميته في كونه يصدر اليوم وفي ظل تصاعد ازمة البرنامج النووي الإيراني الذي يحتل أولوية القضايا التي تلعب دورا مؤثرا في العلاقات الأميركية الإيرانية ورسمت تطورات الملف النووي الإيراني مسارا تصاعدا على الصعيد الدولي لناحية العجز عن التواصل إلى تسوية سياسية بين إيران والدول المتنازعة.

وتحدث الباحث عن آفاق محتملة للعلاقات الإيرانية – الأميركية، أما عنوان الخيار الثالث فهو الصفقة الكبرى التي تفتح صفحة جديدة من العلاقات الإيرانية الأميركية ولذلك لم تكن السياسة المتبعة مع إيران في السنوات الأخيرة تسير في مسار واحد وهو العقوبات بل اعتمدت واشنطن ومعها دول كبرى مسارا آخر وهو الحوار وخصوصا في ما يتعلق بالملف النووي وأمن بغداد.