2018 | 13:29 تشرين الأول 19 الجمعة
رئيس مجلس ادارة الفا: "الفا سبورتس" تطبيق على الهاتف لنقل مباريات بطولة لبنان لكرة السلة | بقرادونيان وغيدانيان يلتقيان في هذه الاثناء الحريري في بيت الوسط | إنترفاكس نقلا عن الكرملين: بوتين سيبحث شروط عودة اللاجئين السوريين في القمة الرباعية في اسطنبول | جريح نتيجة تصادم بين سيارتين عند محلة جل البحر في صور نقل الى مستشفى حيرام للمعالجة | مريضة بحاجة ماسة الى دم من فئة A+ في مستشفى الجعيتاوي للتبرع الرجاء الاتصال على 03733018 | وزير الخارجية التركية: سنعلن نتائج التحقيق في اختفاء خاشقجي بشفافية للعالم | أنقرة: قمة رباعية حول سوريا في 27 تشرين الاول في اسطنبول بمشاركة زعماء تركيا وروسيا وألمانيا وفرنسا | الرئيس عون استقبل رئيس مجلس القضاء الاعلى القاضي جان فهد وعرض معه شؤونا تتعلق بعمل القضاة | الرئيس عون استقبل السفير الكوري الجنوبي في لبنان يونغ مان لي في زيارة وداعية لمناسبة انتهاء عمله الديبلوماسي في بيروت | حنكش للـ"ال بي سي": نريد خطة انقاذية تنهض بلبنان ومؤسساته وتنظّم المؤسسات فالبيئة في تدهور وموضوع الاسكان يتفاعل | "بي بي سي" نقلا عن وزير خارجية بريطانيا: ردنا على قضية اختفاء خاشقجي سيكون محل بحث نظرا لأهمية العلاقة الاستراتيجية مع السعودية | إعلان حالة الطوارئ في جميع المحافظات المصرية استعدادا للأمطار |

روبرت ردفورد يثني على موقف اوباما

- الجمعة 20 كانون الثاني 2012 - 21:09 -

أثنى الممثل المخضرم والناشط البيئي روبرت ردفورد على موقف الرئيس الأميركي باراك أوباما المعارض لمشروع أنبوب “كيستون إكس إل” للنفط بين مقاطعة ألبرتا الكندية وجنوب الولايات المتحدة.
وقال ردفورد بمقال على مدونة “هافينغتون بوست” “لنواجه الأمر، اعتادت شركات النفط الكبرى على تنفيذ رغباتها، ولكن ليس اليوم، وعلينا شكر الرئيس أوباما للوقوف بوجههم على الرغم من المخاطرة السياسية”.
وكان أوباما اتصل برئيس الوزراء الكندي ستيفن هاربر ليبلغه بموقف إدارته الرافض لمشروع أنبوب “كيستون إكس إل”.

وأصدر أوباما بياناً أعلن فيه موافقته على رفض وزارة الخارجية الأميركية للمشروع نظراً لسرعة وعشوائية المهلة النهائية للموافقة على المشروع الذي أصر عليه الجمهوريون في الكونغرس ما حال دون تقييم كامل لتأثير أنبوب النفط خاصة على صحة وسلامة الشعب الأميركي.

يشار إلى ان مجموعة “ترانس كندا” تقف وراء مشروع أنبوب النفط الذي كان سيمتد على مسافة 2700 كلم بين مقاطعة ألبرتا الكندية وخليج المكسيك وتقدر كلفته بـ7 مليارات دولار، وهو يوفر 20 ألف وظيفة ويفترض أن يضخ 20 مليار دولار في الاقتصاد الأميركي.