Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
وفيات
رأي
ليست دولة أبيه!
جهاد الملاح

تبتعد السياسات الصادقة عن الغرق في الكلام الرنان المغلّف بأشباه المنطق وتتجنب الخطابات الإعلامية التي تصبح على وعود وتمسي على آمال، فهي تتحرك بصمت من ذهب، في عمل جدي تُستوحى صناعته من التجارب المتراكمة لشرائع الإنسانية ومن قيم الوطن وفقه الدولة.
أما في نظام لبنان، القطعة من أنظمة العرب، فتجتاح الشاشات والصفحات أفعال التصريح على اختلافها، بين من يرى ويُعلن ومن يؤكد ويشدد، بينما تَندر أفعال القيم السياسية، فقليل من يُنفذ أو من يحاكِم ويحاسِب، حتى أضحى البلد أشبه ببرامجه الحوارية التي يملؤها الصخب وتقودها الجمل الاعتراضية المزينة بشتائم الاختلاف، ومحصلتها عند الوطن والمواطن صفر.
واللافت أن الاختلاف الذي يتحكم بلبنان، يُعطي السياسيين نعماً تتخطى حجة وجودهم، إذ أنهم يحملونه على أول ألسنتهم الطويلة، ليدلوا به عند سؤالهم عن المسؤولية. وبالطبع يلقون بالمسؤولية على عاتق الاختلافات والخلافات، لتضيع، كما ستضيع كارثة الأشرفية وغيرها، بين كثرة المسؤولين الذين يجهلون آداب الدولة، أو ربما يعرفونها ويهملونها لأن الشعب تعوّد الاقتناع بفلتات ألسنتهم.
ووسط هذا الواقع الذي تطغى عليه المبادرات الكلامية للمسؤولين، من سياسيين وغيرهم، من دون أفعال مجدية، فإن السؤال الذي يطرح نفسه هو كيف قفز النقاش الإعلامي والسياسي، بعد كارثة الأشرفية، مباشرة إلى الحديث عن السياسة الاستباقية، بينما البلد يفتقر أصلاً للمسؤولية اللاحقة للمشاكل والكوارث؟
فقد وقعت كارثة الأشرفية واستشرت المأساة من وراء الغبار الأحمر، وتبعها كلام ساعات وفتات أموال. أما بعدها، فإهمال أكيد ونسيان يُرمى في أسفل الذاكرة، في دولة لا يتذكر ساستها إلا خصوماتهم وقواعد بقائهم، وربما بعض ملفاتهم القديمة، التي يعرضونها على الشاشات، حتى أصبح أطفال المدارس في القرن الحادي والعشرين يتشاجرون حول "اتفاق القاهرة" و"حرب السنتين" و"اتفاق 17 أيار"، لتبقى أبجدية الحرب تعيش فيهم وتقود مستقبلهم.
وإذا كان النسيان والإهمال هما القدر اللاحق للمأساة والكوارث في لبنان، فلا ينتظرنّ أحد في زمن قريب أن يُنفذ الساسة واجب الاستباق الجدي، لتطبيقه في مفاصل الدولة ووزاراتها انطلاقاً من النهج الوقائي، فمعظمهم تعوّد حصر الاستباقية في جمع السلاح والعتاد من أجل فتنة مستقبلية أو في مهاجمة معارضيه خوفاً من ملف فساد قد يفكر أحد في فتحه.
إن الواقع السياسي اللبناني الذي يمنع تفاعل السلطتين التشريعية والتنفيذية في المساءلة والمحاسبة، يسمح بكثرة الكلام الفارغ ويحول دون تنفيذ الواجبات السياسية، بينما المجتمع المدني ضعيف وغير ناضج بعد، والإعلام المستقلّ غائب نسبياً. وبالتالي، ما الذي يجبر السياسي على العمل؟ فحقيقة لسان حاله لا تسمعها إلا الشياطين، حتى وإن تنصّل وتبرأ، وتمتم كثيراً بأن الدولة "ليست دولة أبيه".

ق، . .

رأي

07-03-2016 14:44 - أبعدوا وحشيتكم وبشاعتكم عن الأطفال... واتركوهم يعيشون طفولتهم بسلام! 01-03-2016 00:57 - من أجل "لبناننا"... لن نعتذر! 20-01-2016 06:46 - وللذاكرة ايضاً رأي في لقاء معراب 13-01-2016 06:50 - بين لقب "أحلى صوت" ومعاناة لاجئين... نوايا خفية 23-11-2015 01:02 - صرخة أطفال موجوعين... "بس كرمال مين"؟ 18-11-2015 06:43 - "إستفيقوا يا بشر... نعم وألف نعم للقضاء على الإرهاب!" 24-08-2015 20:47 - 5 سياسيين يتقاسمون "غنائم زبالة البلد" 12-08-2015 06:49 - لا تهمشونا... 24-07-2015 06:47 - من مطمر الناعمة إلى مطمر البلمند 18-07-2015 07:55 - سامحنا يا جورج...
10-07-2015 06:47 - بين "داعشية" المجتمع اللبناني و"الديمقراطية المزيفة" 10-07-2015 06:44 - هل قدر اللبنانيين الإستزلام دائما؟ 07-07-2015 06:00 - التغيير يحتاج لوقت ولكنه يبدأ بخطوات 05-06-2015 12:24 - روكز يدفع ثمن مصاهرته عون 08-04-2015 07:17 - لاتسألوني عن "رئيس جمهوريتنا"...! 17-03-2015 06:12 - من قرأ رسائل جعجع ...المشفّرة؟ 21-02-2015 00:42 - ألحوار تمرير للوقت حتى يصل الفرمان ...ويسمي رئيس لبنان 10-02-2015 06:49 - يسوع الملك في قفص الإتهام؟ 05-02-2015 06:37 - داعش من الذبح إلى الإحراق...فماذا بعد؟ 03-02-2015 11:23 - عندما كنت صغيراً! 23-01-2015 06:34 - ألقضاء قال كلمة الفصل: قانون الإيجارات الجديد نافذ اعتباراً من 28/12/2014 17-01-2015 00:42 - يوم يكبر حنظلة..!.. 30-12-2014 05:55 - هذه هي حقيقة ما حصل مع بابا نويل! 29-12-2014 05:51 - جنود مخطوفون و...مآتم متنقّلة 08-12-2014 10:16 - حين أعدموه 04-12-2014 06:04 - هل إرساء قاعدة الفراغ يجرّ التمديد ؟ 25-11-2014 06:09 - ملفات اللبنانيين في مهب الريح 24-11-2014 06:11 - "لبنان ان حكى" 10-10-2014 06:13 - اتركوا جامعتي تعيش 02-10-2014 06:07 - علقوا المشانق...عبرة لمن يعتبر 29-09-2014 05:32 - الوطن والمؤسسة العسكرية كبش محرقة! 27-09-2014 07:39 - "الايزوتيريك" بوابة الى المسامحة والارتقاء 26-09-2014 06:22 - عندما نخاف من الاستشهاد في طلب الشهادة 24-09-2014 05:55 - ماذا لو مُنع "تويتر" و"فايسبوك" و"يوتيوب" عن الارهابيين؟ 19-09-2014 11:33 - عن أمير طرابلس "الداعشي" 19-09-2014 05:55 - طلاب لبنان، من يتذكرهم اليوم؟ 18-09-2014 06:12 - عقبال...عنّا! 16-09-2014 06:14 - "وينن، وين وجوهن؟" 12-09-2014 06:15 - نحن ... سلاحنا العلم 09-09-2014 06:30 - ويبقى الأمل... 06-09-2014 05:46 - "العقل لا يفهم" 05-09-2014 06:13 - من هو المسؤول عن هجرة المسيحيين من لبنان؟ 19-08-2014 05:14 - سيناريو داعش في لبنان 15-08-2014 05:37 - من حقنا ان نعرف 13-08-2014 06:12 - "داعشية" المجتمع اللبناني 15-07-2014 06:26 - الطريق الى النجمة الرابعة 14-07-2014 05:58 - "أقل الحياء" استباق التمديد بإقرار قانون انتخاب 10-07-2014 06:15 - زمن"داعش" الكسرواني 09-07-2014 14:05 - هل تطفئ السبعة الألمانية... النجمات البرازيلية الخمس؟ 01-07-2014 05:49 - تنازلات عون للحريري... ما لم يتنازل عنه في ظلّ الحصار والاجتياح!
الطقس