2019 | 02:51 أيار 22 الأربعاء
القائم بأعمال وزير الدفاع الأميركي عقب إفادة بشأن إيران: منعنا وقوع هجمات بسبب نشر قوات في المنطقة | السيناتور الجمهوري ليندزي غراهام: إرسال حاملة الطائرات إلى الخليج كان لحماية جنودنا ومصالحنا وليس لشن حرب | أعضاء في مجلس الشيوخ الأميركي: التهديدات الإيرانية لا تزال قائمة | أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح: نرجو أن تسود الحكمة والعقل في التعامل مع الأحداث التي تشهدها المنطقة | مجلس النواب اليمني يوجه الحكومة بعدم التعامل مع مبعوث الأمم المتحدة إلى حين التزامه بعدم مخالفة القرارات الأممية الخاصة باليمن | وزارة الدفاع الروسية: هجوم كبير لـ"هيئة تحرير الشام" على مواقع الجيش السوري جنوب محافظة إدلب | قاطيشا للـ"او تي في": خلافنا مع حزب الله على السلاح انما في الحكومة والمجلس النيابي فنحن مع كل من يقف معنا في مكافحة الفساد | الكونغرس الأميركي: سنرد بقوة إذا كانت إيران خلف الاعتداءات الأخيرة في الخليج العربي | الكونغرس الأميركي: ندعو إيران إلى تغيير سلوكها في المنطقة فورا | الكرملين: بوتين يبحث هاتفيا مع ميركل وماكرون الأزمة الداخلية في أوكرانيا | الجزيرة: وفد عراقي يصل الى طهران ويحمل مبادرة لحل الازمة بين اميركا وايران | طوني فرنجية: كباش بين وزيرين على الموازنة؟ أين رئيس الجمهورية ليقول الكلمة الفصل بينهما؟ |

د.ساندرين عطالله لموقعنا: "لازم تعرف" لا يخدش الحياء... ولا يزعجني ما أتعرّض له من تعليقات

Weekend - الجمعة 20 كانون الثاني 2012 - 07:31 - ميساء الخوري

باتت برامج "الثقافة والتربية الجنسيّة" أشبه بموضة رائجة على الشاشات اللبنانيّة في الفترة الأخيرة، بعد أن كانت مفاهيمها تشكّل ـ"تابو" حتى الأمس القريب، وكان حضورها يقتصر على بعض البرامج الاجتماعيّة التي كانت تخصّص حلقات منها لمعالجة مواضيع متصلة بالثقافة الجنسيّة أو ما يتعلّق بها.
وتجذب هذه البرامج نسبة عالية من المشاهدين، منهم بدافع الحشريّة والفضول، ومنهم بدافع الرغبة في معرفة معلومات إضافيّة، وهي تلاقي في الوقت عينه انتقادات عدّة، وإن باتت بوتيرة أقل بعد تكرار انتشار فقرات أو برامج مشابهة، إن لناحية توقيت عرضها، أو لمضمون المقتطفات الترويجيّة التي تعرض قبل بثّ الحلقة.
ويُعتبر برنامج "لازم تعرف" الذي تعرضه "المؤسسة اللبنانية للإرسال" واحداً من أبرز هذه البرامج والذي أسّس لفورة برامج وفقرات مماثلة بعده. وفي هذا الإطار، اعتبرت اختصاصية الصحّة الجنسيّة د. ساندرين عطالله، التي تتولى تقديم البرنامج الى جانب الدكتور لبيب غلميّة، أنّ "البرامج التي تُعنى بالصحّة والتثقيف الجنسيّ تفيد كثيراً وتوعّي كل شخص على أنه ليس وحده من يتساءل عن مواضيع معيّنة تخصّ حياته الجنسيّة، كما أنها تساعد مشاهديها على تخطّي خجلهم من أن يستشيروا أخصّائيين وتوعّيهم على وجود علاجات وحلول للمشاكل التي قد يعانون منها".

وأشارت عطالله، في حديث لـ"ليبانون فايلز"، الى أنّها تحاول "مراعاة المجتمع وعدم تقبّله لطرح هكذا مواضيع جريئة"، لافتةً الى أنّ "التطرّق للمواضيع الجنسيّة كافة قد يصدم بعض المشاهدين، لأنّنا في مجتمع لا يتقبّل الحديث بصراحة عن هذه المواضيع".

وعن التعليقات التي تتلقاها كامرأة تعالج مواضيع جريئة في برنامج تلفزيوني، قالت: "لا تزعجني تعليقات البعض المتوقّعة في مجتمعنا، لكنّنا نسعى لتغيير نظرة المجتمع للمرأة"، معتبرة أنه "من الطبيعي ألاّ يتقبّلنا كل الناس، وألاّ يأخذوا المواضيع من الناحية العلميّة، ولكن يمكن لمن لا يتقبّل البرنامج أن يغيّر المحطة بكل بساطة، فهو ليس مجبراً على مشاهدتنا".

وشدّدت، في هذا السياق، على أن البرنامج لا "يخدش الحياء"، باعتباره "برنامجاً علمياً بحتاً، يحترم الغير لناحية عدم الحكم على آراء الاشخاص أو تصرّفاتهم ومعتقداتهم". وأضافت: "نؤكّد دائماً على ضرورة عدم التصرّف بعكس المعتقدات"، مشيرة الى أن "المشاكل النفسيّة، الناتجة عن تصرّف الانسان بعكس قناعته، هي سبب أساس للمشاكل الجنسيّة".
ولفتت الى أنّ برنامج "لازم تعرف" يتوجّه الى المتزوّجين وغير المتزوجين، الراغبين بمعرفة معلومات أكثر عن الصحّة الجنسيّة، كما يقدّم توجيهات وإرشادات لمن يعانون من مشاكل في حياتهم الجنسيّة. وتابعت: "هناك مواضيع كثيرة لا نستطيع طرحها في البرنامج لأنّها لا تندرج بالقوانين ولا يتقبّلها المشاهدون، مثل بعض الممارسات في الحياة الزوجيّة".

واعتبرت عطالله أنّ "البرامج الأخرى التي تعالج مواضيع جنسيّة تطرح هذه المواضيع بطريقة جيّدة من الناحية الاجتماعيّة، ولكن هناك نقص في طريقة معالجة بعض المواضيع من الناحية العلميّة، كالنقص في المصطلحات العلميّة أو استعمالها بشكل خاطئ".
وخلصت الى التأكيد على أنّه "لا يهمّنا كأخصّائيين عرض آراء شخصيّة بما يخصّ المواضيع المطروحة، بقدر ما نسعى لمعالجة المواضيع بطريقة علميّة بحتة، بعيداً عن الآراء المختلفة".
 

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار
البريد الإلكتروني