2018 | 00:48 تشرين الأول 18 الخميس
ستريدا جعجع للـ"ام تي في": البطريرك وقف الى جانبنا وكان يعمل بكل ما أوتي من حضور إنساني وديني وسياسي ليخرج الشباب الناشطين من السجون | الرياشي: لا عقدة قواتية إنما هناك بعض العقد من "القوات" ونحن قدمنا الكثير للحكومة ونتمنى أن يُقدّم لنا الحدّ الادنى مما نريده كـ"قوات" | الرياشي من بيت الوسط: نقلت للحريري رسالة من جعجع ووضعته باجواء لقائي مع باسيل ونأمل خيرا | مصادر بيت الوسط للـ"ال بي سي": لا علم لنا بزيارة للرئيس الحريري إلى قصر بعبدا | سمير الجسر لـ"المستقبل": نحن في الساعات الأخيرة لتشكيل الحكومة | "ال بي سي": بنتيجة لقاء الحريري - الرياشي هذه الليلة اما يقرر جعجع الدخول أو الخروج من الحكومة المقبلة | معلومات للـ"ال بي سي": باسيل اكد العمل على تسهيل دخول القوات الى الحكومة بالتنازل عن نيابة رئاسة الحكومة وأن وزارة العدل يريدها الرئيس عون تاركاً البت بالحقائب للحريري | وصول الرياشي الى بيت الوسط للقاء الحريري | "ام تي في": الحريري زار قصر بعبدا عصرا بعيدا عن الاعلام ودام اللّقاء لساعات | الرئيس عون مستقبلاً وليّة عهد السويد: نقدر الجهود التي تبذلها السويد في سبيل تحقيق التنمية المستدامة ومساعدة الشعوب | ظريف: العقوبات الأميركية الأخيرة استهدفت مصرفاً خاصاً له دور رئيس في استيراد الغذاء والأدوية الى ايران | الرياشي: موضوع تشكيل الحكومة يُبحث مع الرئيس المكلف و"لاقوني عبيت الوسط بخبركن هونيك" |

ريهانا "خرّابة بيوت"!

- السبت 14 كانون الثاني 2012 - 13:40 -

ريهانا تريد استعادة كريس براون، وستفعل المستحيل كي ينفصل عن صديقته الحالية. اذ تدور اخبار عن ان كريس وريهانا قد يستأنفان علاقتهما التي انقطعت عام 2009 بسبب تعامله العنيف مع النجمة. تلك القصة صدمت يومها كل عشاق الفنانة الشابة.

مع ذلك، يبدو ان ريهانا تحن الى حبيبها، اذ قال مصدر لمجلة «لايف أند ستايل»: «لم تكتف بمحاولة التحدث معه على «تويتر» حيث يستطيع الكل قراءة الحوار، بل ذهبت مرتين الى الاستديو لرؤيته، وهي تهاتفه باستمرار وتبعث له الرسائل القصيرة».

ورغم ان كريس يعيش حاليا مع كاروتشي تران، الا ان ريهانا تفعل المستحيل كي يعود اليها ويترك صديقته. وتابع المصدر: «لن تتركه وشأنه. انها تحاول ان تجعله ينفصل عن صديقته. كريس سعيد لكن ريهانا تواصل هذه اللعبة كي تزرع الشقاق بينه وبين صديقته»، مما استدعى ان يطلق عليها البعض «خرّابة بيوت»!