2018 | 08:47 شباط 18 الأحد
"الوكالة الوطنية": الامطار الغزيرة في عكار تسببت بحصول انهيارات بالتربة وتصدع جدران دعم في مناطق عدة من المحافظة | الامطار الغزيرة تسببت بارتفاع منسوب مجاري الانهر في عكار ولا سيما مجرى نهر الاسطوان الذي اقتحمت مياهه الاراضي الزراعية والمنازل لا سيما في خراج بلدة القليعات في سهل عكار | "قوى الأمن": ضبط 521 مخالفة سرعة زائدة أمس وتوقيف 52 مطلوبا بجرائم مخدرات وسرقة وسلب وتزوير واحتيال ودخول خلسة واطلاق نار |

ديانا حداد تختتم "هذا أنا" بكشف الحقائق!

- الجمعة 13 كانون الثاني 2012 - 12:42 -

خلال يومين كاملين تنقلت الفنانة ديانا حداد في مناطق مختلفة من مدينة دبي في دولة الإمارات العربية المتحدة برفقة الإعلامية رانيا برغوث مع كاميرات المخرج اللبناني فادي حداد، وصورت الحلقة الختامية من برنامج «هذا أنا» الذي يعرض على قناة mbc1 بشكل أسبوعي، وتطرقا في حديثهما الى مواضيع كثيرة من حياة ديانا حداد المليئة بالأحداث والمواقف المختلفة التي واجهتها في مسيرتها الفنية.
هذا، وكان اللقاء الأول حول ساحة برج خليفة، ثم تم التنقل الى أعلى قمة في العام في برج خليفة، ليكون التصوير في اليوم التالي في مدينة دبي للإعلام بجانب مبنى مكاتب مجموعة mbc الإعلامية، بجانب سيارات السفاري التي كانت على موعد للانتقال مع فريق العمل الى الصحراء في رحلة خاصة تم تصويرها بجميع مراحلها، والتي ستظهر خلال عرض الحلقة يوم الاثنين المقبل الموافق 16 يناير الجاري.

هذا، وأعلنت رانيا برغوث أن حلقة الفنانة ديانا حداد تعتبر الحلقة الختامية للبرنامج، وعلقت قائلة: «ختامها مسك»، وأضافت: انها كانت سعيدة بمرافقة ديانا في هذا الحوار الذي تنقلوا به الى أماكن جديدة لم يتطرق اليها أحد من حياة ديانا حداد.

من جهتها، أكدت ديانا حداد أنها سعيدة بمرافقة فريق عمل البرنامج وعلى رأسهم الإعلامية المتميزة رانيا برغوث والمخرج المتألق فادي حداد، وتمنت أن تلاقي الحلقة الأخيرة منه حسب ما رسمته إدارة المجموعة الإعلامية الكبيرة mbc نجاحا كبيرا، خاصة أنها تحدثت عن أمور كثيرة سيعرفها الجمهور عنها لأول مرة من خلال هذه الحلقة التي علقت عليها ديانا حداد في نهاية حديثها وقالت «هذا أنا».

هذا، ويلاقي ألبوم ديانا حداد الجديد «بنت أصول» نجاحا قويا ورواجا مختلفا عبر الإذاعات والفضائيات ومراكز التوزيع في الخليج والوطن العربي وتصدره المراتب الأولى من خلال كثير من الإذاعات وشاشات التلفزة العربية، وتحقق أغنياته ذات الألوان الغنائية الخليجية، اللبنانية، المصرية والعراقية تنوعا بين آراء الجمهور الذي أوضح من خلال وسائل الاتصال الاجتماعية المختلفة إعجابه بكل لون غنائي قدمته فيه، نظرا لتنوعه في الكلمة واللحن والتوزيع الموسيقي إلى جانب الأفكار المطروحة.