2018 | 14:52 تموز 21 السبت
مستشار الرئيس الحريري جورج شعبان لبوغدانوف: الحريري يرحّب بأي جهد لموسكو يؤدي الى خطة مشتركة لعودة النازحين | الخارجية المصرية: مصر تطالب المجتمع الدولي بالحفاظ على الحقوق التاريخية للشعب الفلسطيني | "التحكم المروري": تعطل مركبة على جسر الكولا باتجاه المدينة الرياضية وحركة المرور كثيفة في المحلة | "التحكم المروري": حركة المرور كثيفة من الدورة باتجاه نهر الموت وصولا الى جل الديب | المرشد الإيراني علي خامنئي: التصور بأن حل المشكلات يكون عن طريق الحوار مع أميركا خطأ واضح | وسائل إعلام إيرانية: مقتل 11 عنصرا من الحرس الثوري الإيراني في اشتباكات غربي البلاد | "الجديد": الفلسطيني م.أ.ك. من مخيم عين الحلوة سلم نفسه الى مخابرات الجيش اللبناني في الجنوب لإنهاء ملفه بإطلاق نار في المخيم وهو ينتمي الى حركة "فتح" | "التحكم المروري": جريحان نتيجة تصادم بين سيارتين على جسر البالما باتجاه طرابلس | "التحكم المروري": حركة المرور كثيفة من الضبية بإتجاه نهر الكلب وصولا الى جونية | الشرطة العراقية تفرض طوقاً أمنياً حول المؤسسات الحكومية جراء مواجهات مع المتظاهرين | وصول دفعة اولى من المدنيين والمقاتلين الذين تم اجلاؤهم من القنيطرة الى الشمال السوري | سالم زهران للـ"أل بي سي": 14 مليون من مصرف لبنان قروض اسكان لمجموعة ميقاتي وغيرها من المجموعات ومهرجانات تعطى ملايين الدولارات ومهرجانات لا تعطى من المصرف المركزي ألف ليرة |

Arab idol: نعم للدعاية لكن أين النجوم؟

- الجمعة 13 كانون الثاني 2012 - 11:32 -

برنامج Arab idol الذي يطلّ أسبوعياً على قناة MBC، سلك هذه المرّة إتجاهه الترويجي والدعائي بشكل يفوق المضمون الفني
لقد بدا الهامش الإعلاني المربح للبرنامج طاغياً، على غرار ما تنتهجه برامج الهواة المعتادة عبر الشاشات العربية، وهذا ليس غريباً ولا جديداً على البرامج التي تبتغي المردود المالي. وكم كنا نتمنى لو حافظ Arab idol على التوازن بين مضموني كل من المادتين التلفزيونية والإعلانية.

ليس خطأ أن ترعى البرنامج إحدى ماركات المشروبات الغازية الشهيرة في العالم، أو إحدى ماركات الشوكولا، لكن ما لاحظناه في وقت سابق أن المشتركين الذين قبلوا في المسابقة أطلوا هاتفين "بالإنتصار" من غلاف هذه الشوكولا، فعجبنا أن تكون تلك السلعة أهمّ من المتباري. أما في حلقة مساء الجمعة الفائت، فقد كثرت في Arab idol مشاهد إظهار الفندق الذي يستضيف المتبارين في أحد مصايف لبنان، بينما نحن، كمتفرّجين، لم نتعرّف إلاّ لماما الى الفرقة الموسيقية التي تتولى تدريب المتبارين وترافقهم على المسرح. كل ما رأيناه، لمحة خاطفة للموسيقي ريان الهبر، بينما تجوّلت الكاميرا طويلاً في أروقة الفندق حيث الثلاجات واليافطات التي تحمل شعار "كن النجم مع... (ماركة مشروبات غازية)"... ريان الهبر يطلّ للمرّة الأولى عبر برنامج جماهيري ما يدلّ على إجتهاده وكفاءته، لكن المعروف عن هذا الموسيقي اللبناني الشاب اهتمامه بالموسيقى ذات الإتجاه الغربي، وإن ضمّنها ما يعبّر عن مزاج الجيل من تلوينات عربية وشرقية، فهل يستطيع التفاعل مع الأغاني العربية والخليجية التي يختارها المتبارون؟ فقد كان لافتا أن العدد الأبرز من أصحاب المواهب الواعدة لا يزالون يختارون أعمالاً تراثية عربية صعبة، وعلى سبيل المثال أدّى المتباري يحيى زكريا على المسرح مقطعاً من اغنية "زوروني كلّ سنة مرّة" فبدا شغوفاً بفنّ سيد درويش ليؤدي أغانيه بأسلوب تراثي لكن متجدّد وحامل لكاريزما خاصّة. وعلى طريقة يحيى زكريا الذي كان غنى في حلقات سابقة "أهو ده اللي صار" لسيد درويش أيضاً، ظهر نبيل غزاوي ليبدو إمتداداً شاباً ينقل الموسيقار محمد عبد الوهاب الى الألفية الثالثة. وهناك بين المتبارين من غنى للشيخ زكريا أحمد "بكره السفر"... بشكل عام لم يتح البرنامج هذه المرّة فرصة التعرّف أكثر إلى أسماء ألمشتركين، إذ قدّمهم الى الإختبار أمام اللجنة كمجموعات تتمّ مناداتهم بالأرقام المعلقة على صدورهم، مما أوحى أن الرقم والإعلان أهم من شخصية المشترك، ترى لماذا لم يبتكر البرنامج أسلوباً يحمل أفكاره المختلفة، وهل من الضروري أن تتبع النسخة العربية حذافير النسخة الأجنبية للبرنامج رغم ثغرها؟

أخيراً علقت بعض أسماء المشتركين في أذهان المشاهدين على أمل أن تبيّن الحلقات المقبلة مواهبهم، من بينهم أصوات كبيرة وقوية مثل ناديا وديما من سورية، وأحمد عباسي من فلسطين... ولم يخف البرنامج تلك النقاشات الحادة التي تدور بين أفراد لجنة التحكيم المؤلفة من الفنانين راغب علامة وأحلام وحسن الشافعي، والجدير ذكره أن الفنان راغب علامة لا يزال يثير إعجاب المشاهدين لثقافته الموسيقية ولحكمته في تقييم المواهب، إذ طلب من بعض المتبارين أن يغنوا أكثر من مرّة تجنبا للتسرّع في الحكم عليهم. ويبقى مأمولاً من Arab idol في الأسابيع المقبلة أن يستعيد توازنه لنقول نعم للدعاية ونعم للشوكولا، لكن هل يكون ذلك أهمّ من البرنامج نفسه؟

النهار