2018 | 22:50 أيلول 19 الأربعاء
طرد كريستيانو رونالدو مهاجم "يوفنتوس" أمام "فالنسيا" في دوري أبطال أوروبا لكرة القدم | أسعد درغام لقاطيشا: نفتخر بوصاية البترون وبعبدا ومعراب وعين التينة والمختارة لكننا لا نفتخر بالوصاية الخارجية التي يحاول فريقك السياسي التمسك به | نصرالله: ادعوكم إلى إستنفار إعلامي وذهني لمواجهة كل حملات التشويه التي نتعرض لها ويجب الإنتباه لما يقال ويكتب حتى لا نعطي احد مادة للإستغلال | نصرالله: لا أحد يمكنه إلغاء أحد والجو الحاكم في لبنان هو التشنج الداخلي وفي الوقت الذي تجري فيه الحوارات لتشكيل الحكومة يجب أن نحافظ على جو الحوار والهدوء | السيد نصرالله: لا يستطيع احد ان يخرجنا من سوريا وطالما القيادة السورية بحاجتنا فنحن باقون حتى اشعار آخر | السيد نصرالله: نحن مع ان تنأى الحكومة والاجهزة الامنية والجيش والدولة بنفسها عن قضايا المنطقة لكن اي من القوى السياسية تنأى بنفسها؟ | السيد نصرالله: أميركا هي التي تهدد شعوب المنطقة من خلال فرض العقوبات عليها والسعودية هي التي بدأت الحرب في اليمن وحددت الأهداف برعاية أميركية | الدفاعات الجوية السعودية تعترض صاروخا باليستيا أطلقه الحوثيون باتجاه جازان | "الجزيرة": تجدد الاشتباكات جنوب العاصمة الليبية طرابلس | رئيس لجنة الإنقاذ الدولية ديفيد ماليبياند يلتقي رئيس حكومة الإنقاذ الوطني في صنعاء عبدالعزيز بن حبتور | مصادر للـ"ام تي في": اي انفاق جديد يحتاج الى قانون ووزارة الطاقة طلبت سلفة بقيمة 770 مليارا كمّا انّ وزارة المال انفقت 100 مليار على باخرة "اسراء" ثمنا للفيول | تقرير للخارجية الأميركية: الكويت لعبت دورا محوريا في التوسط بين الفرقاء الخليجيين |

سبيلبرغ يحدث انقساماً في بريطانيا بسبب "حصان الحرب"

- الخميس 12 كانون الثاني 2012 - 10:48 -

شهد العرض الافتتاحي لفيلم «حصان الحرب» حضورا ملكيا اذ انضم الامير ويليام وزوجته دوقة كامبردج الى عدد من النجوم والعسكريين في قاعة العرض وقد اثار فيلم المخرج المعروف ستيفن سبيلبرغ «حصان الحرب» حالة من الانقسام بين صفوف النقاد داخل المملكة المتحدة، وفيما اثنت مراجعة نقدية في «ديلي اكسبرس» على «ملحمة الشجاعة والولاء والتفاني في الصداقة» قالت صحيفة «اندبدنت» ان الفيلم يضيف نوعا من الواقعية ولكنه فقد شيئا من البريق.

 يذكر ان مايكل موربورغو نشر كتابا يحمل عنوان «حصان الحرب» عام 1982 وبعد ذلك عرضت مسرحية تعتمد على الكتاب وتحمل نفس الاسم عام 2007 وحظيت المسرحية التي عرضت على المسرح الوطني في لندن على استحسان واسع النطاق واثنى الكثيرون على استخدام عرائس بالحجم الحقيقي لتجسيد خيول ارسلت الى الخنادق خلال الحرب العالمية الأولى.