2018 | 01:00 تشرين الأول 23 الثلاثاء
ميركل: قتل خاشقجي عمل وحشي ولن نقوم بتصدير أسلحة إلى السعودية حتى كشف الحقيقة حول القضية | باسيل: المحاسبة مطلوبة من الناس لتتقدم الدولة والامل بحكومة جديدة مقياسها الإنتاجية بعد الحكومة الاولى التي انجزت أموراً أساسية | "صوت لبنان (93.3)": إشكال في بلدة المحمرة في عكار بين آل طالب وآل حداد تطوّر الى إطلاق نار والقاء قنابل يدويّة ما أدى إلى سقوط الجريح محمد طالب وتم نقله إلى مستشفى الخير | باسيل من سلطنة عمان: لبنان قريبا سيكون له حكومة وحدة وطنية مسؤوليتها معالجة الازمة الاقتصادية | الرياشي اكتفى بالقول أثناء مغادرته بيت الوسط: "مرتاحين عالآخر للأجواء" | اللقاء بين الرياشي والحريري انتهى من دون الادلاء بأي تصريح | السير شبه متوقف من جبيل باتجاه عنايا بسبب كثافة التوافد الى دير ما مارون عنايا ضريح القديس شربل | بولتون: أصبحنا نفهم بصورة أفضل الموقف الروسي ونود أن نطلع على تفاصيله | وسائل إعلام تركية: السلطات التركية لم تتمكن من تفتيش السيارة الدبلوماسية السعودية اليوم | وزير الخارجية البريطاني: زعم السعودية بأن خاشقجي توفي في مشاجرة غير معقول | مريض في مستشفى الزهراء بحاجة ماسة الى وحدات دم بلازما من فئة +O للتبرع الاتصال على 03123707 | مصادر القوات للـ"ام تي في": رأينا عرض الحريري مجحفا ففاوضنا لاننا نمثل ثلث المسيحيين وكلام جعجع لم يكن موجها للرئيس عون وانما للتيار الوطني الحر |

امسية شعرية في مركز الجمعية الاسلامية للتخصص العلمي

- الأربعاء 11 كانون الثاني 2012 - 11:13 -

اقامت الحركة الثقافية في لبنان وجمعية بيت المعرفة امسية شعرية في مركز الجمعية الاسلامية للتخصص العلمي في بيروت، حضر الامسية رئيس الحركة بلال شرارة وعدد من الشخصيات والفعاليات الاجتماعية والادبية والفكرية. وشارك فيها الشعراء سليم علاء الدين، كاتي يمين، وغسان جواد وقدمتها اوديت عون.

بعد النشيد الوطني اللبناني كانت كلمة لبلال شرارة اعتبر فيها "ان هذا اللقاء انما يعبر عن العمق الثقافي والادبي الذي يترسخ يوما بعد يوم بفعل المشاركة للعديد من متذوقي الشعر والادب لان الثقافة في ايامنا هي فعل نهج وايمان وهي الدور الرئيسي الذي يتمحور حوله ويجتمع معه الشريحة الكبرى من مثقفينا لان الوطن دائما بحاجة الى الاصوات والكلمة الفكرية كونها هي الصدى وهي الامل".

بعدها قدم الشعراء بعضا من القصائد الغزلية والوطنية التي تحاكي الارض والانسان.