2018 | 12:32 حزيران 25 الإثنين
الحريري: دول كثيرة أبدت استعدادها للدعم ودول كثيرة تدعم بشكل مستمرّ تطوير التعليم المهني والتقني في لبنان | ابي خليل: وافق البنك الدولي على تمويل اضافي بقيمة 90 مليون دولار لاستكمال مشروع جر مياه الاولي الى بيروت | الحريري: من غير المقبول النظر بطريقة سلبية الى التعليم التقني والمهني وهو تعليم اساسي لتطوير الاقتصاد وزيادة اليد العاملة المتخصصة | قائد الجيش العماد جوزاف عون غادر إلى الولايات المتحدة الأميركية في زيارة رسمية تستمر لعدة أيام يلتقي خلالها عدداً من المسؤولين العسكريين والمدنيين | مرشح المعارضة الرئيسي في تركيا محرم إنجه يقبل بنتيجة الانتخابات ويدعو إردوغان أن يكون رئيسا للجميع | مريضة بحاجة ماسة إلى دم من فئة B+ في مستشفى المعونات في جبيل للتبرع يرجى الاتصال على الرقم: 03328241 | هزة بقوة 5.5 درجات قبالة السواحل الجنوبية لليونان | إطلاق الإطار الاستراتيجي الوطني للتعليم والتدريب المهني والتقني في لبنان في السراي الحكومي | بو عاصي: موازنة وزارة الشؤون الاجتماعية غير قادرة على تغطية كل احتياجات الناس | رئيس اللجنة العليا للانتخابات التركية: انتهينا من فرز 99.91 بالمئة من الأصوات في الانتخابات الرئاسية حتى الآن | الرئيس عون: أثني على اختيار الطلاب للتوجه المهني وأشجعهم عليه لما له من دور هام في بناء الوطن وفي تطور العديد من قطاعات الإنتاج | حركة المرور كثيفة من الضبية باتجاه جل الديب |

بولا عبدول انفصلت عن حبيبها جيف براتون

- الاثنين 09 كانون الثاني 2012 - 19:10 -

انفصلت النجمة الأميركية بولا عبدول عن حبيبها جيف براتون بعد علاقة استمرت سنة ونصف السنة. وأفادت معلومات صحافية ان عبدول أصبحت عازبة من جديد بعد انفصالها عن براتون.
وقال براتون: «أنهينا علاقتنا في نوفمبر» مضيفا ان «الأمر كان وديا» ففي ظل انشغال بولا خلال الأشهر الأخيرة من برنامج «إكس فاكتور» ومسؤولياتي الموسيقية لم يعد هناك وقت كاف لنمضيه معا.

يشار إلى ان عبدول وبراتون التقيا خلال رحلة جوية في العام 2010 وقسما وقتهما بين لوس انجيليس حيث تقيم ونيويورك التي يدعوها براتون مدينته الأم. يذكر ان عبدول وهي مغنية ومصممة رقص وشخصية تلفزيونية معروفة كانت في لجنة تحكيم برنامج «أميركان أيدول» طوال 8 سنوات قبل أن تغادره في أغسطس 2009 لتعمل بعدها منتجة تنفيذية ورئيسة لجنة تحكيم في برنامج الرقص «غوت تو دانس» ومن ثم لجنة تحكيم «إكس فاكتور».