2018 | 23:51 أيلول 21 الجمعة
وزير خارجية إيران: إدارة ترامب تهديد حقيقي لمنطقتنا وللسلام والأمن الدوليين | وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو: أخبرنا الإيرانيين أننا سنتحرك فورا إذا تعرضنا لأي هجوم حتى لو من قبل وكلائهم وسنرد على الفاعل الأساسي | طعن ثلاثة رضع وبالغين اثنين في مركز لرعاية الأطفال في نيويورك | دونالد ترامب: سأترأس اجتماع مجلس الأمن الدولي حول إيران الأسبوع المقبل | رئيس موريتانيا: الإسلام السياسي أكبر مأساة للعرب وإسرائيل أكثر إنسانية منه | نيكي هايلي: إيران داست على سيادة لبنان | مستشار رئيس الحكومة لشؤون النازحين السوريين نديم المنلا للـ"ال بي سي": عقبات العودة هي في التمويل والضمانات التي على الحكومة السورية تأمينها | ممثلة مفوضية اللاجئين ميراي جيرار للـ"ال بي سي": العودة مرهونة بارادة النازحين السوريين انفسهم | جوني منير للـ"ام تي في": ليس هناك مبادرة فرنسية لحل العقدة الحكومية وانما تحرك للسفير الفرنسي الذي حمل رسالة من ماكرون إلى الرؤساء الثلاثة للاسراع بتشكيل الحكومة | ابي خليل للـ"ال بي سي" عن ازمة الكهرباء: وزارة المال حجزت الاموال وهي في اطار تحويل السلفة الى مؤسسة كهرباء لبنان | مصادر ديبلوماسية فرنسية للـ"ام تي في": فرنسا لا تملك خريطة طريق لحل أزمة التشكيل والرئيس ماكرون لن يلتقي الرئيس عون ضمن الجمعية العمومية للامم المتحدة | مصادر الـ"ام تي في": الرياشي لم يتناول موضوع تشكيل الحكومة مع الرئيس عون ولم يكن موفدا من جعجع ولم يحمل اي رسالة من معراب |

جورج وسّوف: أنا بريء من التصريحات الداعمة للأسد!

- الجمعة 06 كانون الثاني 2012 - 08:56 -

بعد البلبلة الكبيرة التي نتجت عن مقابلة لسلطان الطرب جورج وسّوف نشرتها جريدة "الراي" الكويتية أخيراً، ونسبت فيها كلاما لـ وسّوف يدعم فيه نظام الأسد وشخص رئيسه ويصف فيه المعارضة السورية بالصناعة الخليجية، أصدر صاحب "كلام الناس" بيانا رسميّا نفى فيه تماما أن يكون أدلى بأي تصريح مرتبط بالشأن السوري لجريدة "الراي" أو غيرها من المطبوعات!

وأوضح البيان الذي حصلت "الجمهورية" على نسخة منه، أن الفنان السوري لا يزال يخضع للعلاج الفيزيائي في مركز بحنّس للتأهيل الاستشفائي، وأنه لم يدلِ بأي تصريحات منّددة أو معارضة للنظام، بعكس ما تمّ نشره على لسانه من قبل الصحيفة الكويتية. وأكّد البيان أن الوسّوف لا يزال "على موقفه الدائم الذي يتمَنّى السلام لبلده الحبيب سوريا وللعالم أجمع".

ويأتي بيان وسّوف بعد دعوات لإدراجه على لوائح العار الخليجية، وبعد موجة من الانتقادات تعرّض لها من قبل المعارضين السوريين الذي أشعلوا صفحات المواقع الالكترونية شجباً لموقفه غير العابىء بدماء الشهداء من أبناء الشعب، خصوصاً أن المقابلة المزعومة في جريدة "الراي" كانت قد أوردت حرفيّاً أن "المُغنّي السوري المعروف جورج وسوف قال إنه يؤيد نظام الرئيس بشار الأسد تأييدا كاملا، حتى مع سقوط المئات من القتلى خلال الاحتجاجات التي شهدتها بلاده".

وذهبت المقابلة إلى حد نسب كلام لسلطان الطرب يخوّن فيه المعارضة السورية في الخارج، قائلاً إن أعضاءها "لا يمثّلون الشعب السوري لأنه تم شراؤهم بالمال، ولا تهمهم مصلحة البلاد. كل ما يهمهم المناصب والمال الخليجي الذي يحصلون عليه ويُدفع لهم بغزارة"، ما استدعى انتقادات واسعة طاولت الوسّوف الذي يُعَد من أبرز فنّاني شركة "روتانا"، وبالتالي من المستفيدين حُكماً من المال الخليجي.

ولم تتوقّف المقابلة عند هذا الحد، بل ادّعت أن صاحب "طبيب جرّاح" يوجّه دعوة لكل جمهوره المعروف أنه جمهور واسع يتخطّى سوريا نفسها إلى مختلف الأقطار العربية، للاعتراف بأن ما يحصل في سوريا هو مؤامرة سببها مواقف سوريا القومية الداعمة للقضية الفلسطينية.

كما لم تتوانَ المقابلة عن الذهاب بـ وسّوف إلى التبرّؤ من المتظاهرين، وقوله إن هؤلاء ليسوا سوريين بل هم أغراب عن سوريا، ليجيء رد الوسّوف أمس الأوّل، من خلال البيان الرسمي الصادر عن مكتبه الإعلامي، حاسماً، فهو تبَرّأ فيه بشكل قاطع من هذه التصريحات، واضعاً حدّاً لموجة التأويلات والتحليلات التي أعقبت نشر المقابلة، وقاطعاً بذلك الطريق على من يحاول إقحامه في تحليلات سياسية واضحة الأهداف.

رنا اسطيح "الجمهورية"