2018 | 11:12 أيلول 25 الثلاثاء
الجلسة التشريعية احتوت التوتر بين فريقي عون وبرّي | البرلمان اللبناني يشرّع للضرورة فقط | كارثة السلسلة وأرقام الأشهر الستة الأولى | على الدرّاجة الناريّة... ويريد استعمال الهاتف | قيامة بلد | الأمم المتحدة... عجز وآمال معلقة | لجنة التواصل بين "الاشتراكي" و"التيّار" باشرت أعمالها | فضيحة اعتقال الصحناوي... هل أصبحنا في دولة ديكتاتورية؟ | "ال بي سي": الاشتباكات تطورت في الهرمل بعد توقيف "ح.ع" والجيش استقدم تعزيزات | "ال بي سي": تعرض دورية للجيش اللبناني في مرشحين في جرود الهرمل لاطلاق نار وأنباء عن سقوط شهيد وعدد من الجرحى | باسيل: لبنان ليس بلد لجوء بل بلد هجرة ولا نريد ربط عودة النازحين بالحل السياسي في سوريا عكس المجتمع الدولي وهذا الربط بالنسبة الينا وقت يمر واندماج يتم وعودة اصعب | باسيل من جامعة برينستون: لبنان يستضيف مليون ونصف مليون سوري منذ 2011 واذا اضيفوا الى اللاجئين الفلسطينيين وتم اسقاط الارقام على مساحة مماثلة هنا يمكن فهم الازمة |

اعتراض فرنسي على منح سلمى حايك وسام شرف

- الخميس 05 كانون الثاني 2012 - 22:05 -

«يبدو أن نابليون يتقلب الآن في قبره»، هكذا علقت صحيفة «الإكسبرس» الفرنسية نقلا عن عدد من الشخصيات العامة ذات التأثير الفعال في مجتمعها على خبر منح الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي، وسام الشرف برتبة فارس إلى النجمة سلمى حايك، والذين أكدوا أن هناك العديد من الأسماء التي تستحق فعليا هذا الوسام الرفيع الذي أسسه نابليون بونابرت في العام 1802 بهدف منحه إلى الشخصيات التي خدمت فرنسا سواء من العسكريين أو المدنيين الفرنسيين منهم أو الدوليين.
واعتراضا على منح حايك (45 عاما) ذلك الوسام، الذي يتم تحديد الفائزين به بناء على قرار من الرئيس الفرنسي، رفض أحد الوزراء الفرنسيين السابقين الحصول على ذلك التكريم مقاطعة منه للقائمين عليه بعد معرفته بحصول سلمى حايك على وسام الشرف برتبة فارس.

ولا تعتبر سلمى حايك ذات الأصول المكسيكية الوحيدة في عائلتها الحاصلة على ذلك التكريم الفرنسي الرفيع، إذ حصل والد زوجها الملياردير الفرنسي فرنسوا بينو على ذلك الوسام سابقا نظرا لدوره كرجل أعمال يمتلك العديد من الشركات والمجموعات الاقتصادية في دعم الاقتصاد الفرنسي، مع العلم أن زوج سلمى حايك فرنسوا هنري بينو يعتبر صديقا شخصيا للرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي، كما كان والده فرنسوا بينو صديقا مقربا للرئيس الفرنسي السابق جاك شيراك.
ووفقا لصحيفة الحكومة الفرنسية الرسمية، تم اختيار سلمى حايك لنيل ذلك التكريم لدورها كمديرة وناشطة فعالة في عدد من المنظمات الخيرية منذ ثلاثة وعشرين عاما.
من جهة اخرى دخل حيز التنفيذ قانون فرنسي يضيق فرص المهاجرين في الحصول على الجنسية الفرنسية، ويتضح ان المسلمين هم المقصودون بشكل رئيسي بهذا الاجراء، لان من نصوصه احترام العلمانية والمساواة بين الجنسين، لكن خصوم ساركوزي السياسيين اتهموه بازدواج المعايير والسعي الى كسب اصوات اليمين المتطرف.