2018 | 00:00 نيسان 27 الجمعة
باسيل: هنالك "تراند" في السياسة اللبنانية وهو الكذب السياسي والذي يمارسه البعض | بوتين: لدينا فريق شبابي يطور أسلحة حديثة تتفوق على كل الأنظمة الدفاعية الموجودة | جعجع: كان هناك جرح مسيحي نازف بالإضافة الى فراغ رئاسي ولا أندم نهائيا على إيصال الرئيس عون الى بعبدا ولو عاد الزمن الى الوراء لقمت بنفس الامر | باسيل: قانون الانتخاب الحالي أتى بسياق طبيعي وأنا كنت أفضل النظام التأهيلي كمرحلة أولى لكن لم تتم الموافقة عليه | حفتر: قطعنا العهد على أنفسنا لنحقق آمال الشعب الليبي بأن تكون ليبيا خالية من المجموعات الإرهابية | جعجع: حاولوا عزل القوات لأنهم فعليًا إنزعجوا منها ومن أدائها النظيف والناس بتعرف مين بدو يحاصر القوات | جعجع لـ"الجديد": كل أنواع الأسلحة الإنتخابية متوافرة لدينا لأننا منذ 9 سنوات محرومين من الإنتخابات ومن خلال تجربتنا الحكومية نؤمن بالتغيير ومستعدون للمعركة | كنعان في لقاء بدعوة من هيئة عين سعادة في التيا: النيابة ليست تمثيليات والمجلس ليس للمسرحيات بل دوره ان يكون مسؤولا عن اللبنانيين لا ان يستغشمهم | توقيف المدعو م.ص على مستديرة ابو علي-طرابلس بحوزته كمية من حشيشة الكيف | "أو.تي.في.": وزارة الخارجية تعمل على انهاء التحضيرات اللوجستية لانطلاق عملية اقتراع المغتربين غداً والتي ستبدأ اولا في الامارات وسلطنة عمان | سقوط جرحى بسبب انفجار هز مصفاة نفطية في ولاية ويسكونسن الأميركية | المياومون وجباة الاكراء: التجديد لشركة دباس يؤمن ديمومة العمل لأكثر من ألف عائلة |

أكثر من 4 آلاف شخص استقبلوا 2012 مع الجسمي!

- الثلاثاء 03 كانون الثاني 2012 - 08:53 -

على أنغام الفرقة الموسيقية بقيادة المايسترو وليد فايد، تنقّل صاحب "سِتّة الصبح" بين أهم أغانيه القديمة والجديدة، على مدار ساعتين من التفاعل الجماهيري المستمر في ساحة "برج خليفة" في دبي، حيث استقبل حسين الجسمي العام الجديد.

قدّم الحفل الإعلامي الإماراتي سعود الكعبي، الذي وصف الجسمي، خلال تقديمه، بالفنّان الذي تخطّت شهرته الشرق والغرب، وكان خير ممثّل للأغنية الإماراتية في المحافل العربية والعالمية، حاملاً معه الرسائل الفنية والإنسانية المتعددة التي جعلت منه "أمبراطور الغناء العربي".

بعد إطلالته الأولى من خلال أغنية "بحر الشوق"، هنّأ الجسمي الجميع بحلول العام الجديد 2012، داعيا أن يكون عاما متجددا وخيّرا.

وعلى أنغام أغنية "متى متى"، أكمل الجسمي حفله الغنائي الجماهيري، أتبعه بأغنية "قاصد"، ثم "أنت كافي"، قبل أن يطلب من الجمهور السماح له بالعودة الى بعض الأغاني القديمة، وقدّم موال "قالوا تسلى"، أتبعه بأغنية "سلّمولي"، ثم أغنية السيدة فيروز "نَسَّم علينا الهوى". وبشكل موسيقي وإيقاعي جديد ومختلف عمّا قدمه في الحفلات السابقة، قدم أغنية "باسي"، ثم "سكرة"، لينتقل بعدها الى الأغاني التي طلبها الجمهور بشكل مستمر "الطير"، "بحبِّك وحشتيني"، ثم "ستة الصبح".

وقبل أن يختتم حفله بأغنية "لا تقارنّي بغيري"، قدّم الجسمي أغنية من اللون المغربي بعنوان "أنا جيت"، ليختتم بذلك إطلالاته الغنائية، مؤكدا أنه يستعد لمجموعة من الحفلات الجماهيرية والمختلفة في مختلف أقطار الوطن العربي. وكما تعوّدَ في نهاية كل عام، اختتم الحفل بصورة جماعية مع الصحافة والإعلام المتواجدين، داعياً الى أن يَعمّ السلام والوئام في جميع أقطار الوطن العربي.