2018 | 03:05 تشرين الثاني 15 الخميس
الكويت: تحويل الرحلات القادمة لمطارات الدمام والرياض والمنامة بسبب الطقس | الخارجية الأميركية: وجود القوات الأميركية في سوريا له دور في تحجيم النفوذ الإيراني هناك | وزير الخارجية التركي: لا نرى أن سياسات السعودية والإمارات لمحاصرة الجميع في اليمن صحيحة | وسائل إعلام إسرائيلية: نتنياهو يميل إلى رفض طلب رئيس حزب البيت اليهودي الحصول على حقيبة الأمن | تيريزا ماي: أي قرار بشأن بريكست سيأخذ بعين الاعتبار المصالح الوطنية | وزير الخارجية الأميركية يبحث مع وزير الدفاع القطري تشكيل تحالف إستراتيجي في الشرق الأوسط | ارتفاع عدد ضحايا حريق ولاية كاليفورنيا الأميركية إلى 48 | طوني فرنجية: على خطاكم سائرون و من خطانا واثقون لأن "المحبة لا تسقط أبدًا" | مصادر الـ"ال بي سي": لا يبدو ان هناك حلحلة على صعيد تشكيل الحكومة في المدى المنظور | فيصل كرامي للـ" ال بي سي": نحن حريصون على صلاحيات رئيس الحكومة وتوزير سني من خارج المستقبل لا يمسّ بالصلاحيات | كنعان للـ"ال بي سي": المصالحة تكرّس نهج التصالح والتلاقي وتتجاوز المصلحة السياسية الآنية لتؤمّن اطاراً ديموقراطياً للتحالف أو التنافس السياسي | روني عريجي للـ"ال بي سي": نبذنا لغة العنف وسنتحاور في كل الامور ونتلافى في مواضيع متشعبة منها انمائية ومنها على ادارة البلد |

أكثر من 4 آلاف شخص استقبلوا 2012 مع الجسمي!

- الثلاثاء 03 كانون الثاني 2012 - 08:53 -

على أنغام الفرقة الموسيقية بقيادة المايسترو وليد فايد، تنقّل صاحب "سِتّة الصبح" بين أهم أغانيه القديمة والجديدة، على مدار ساعتين من التفاعل الجماهيري المستمر في ساحة "برج خليفة" في دبي، حيث استقبل حسين الجسمي العام الجديد.

قدّم الحفل الإعلامي الإماراتي سعود الكعبي، الذي وصف الجسمي، خلال تقديمه، بالفنّان الذي تخطّت شهرته الشرق والغرب، وكان خير ممثّل للأغنية الإماراتية في المحافل العربية والعالمية، حاملاً معه الرسائل الفنية والإنسانية المتعددة التي جعلت منه "أمبراطور الغناء العربي".

بعد إطلالته الأولى من خلال أغنية "بحر الشوق"، هنّأ الجسمي الجميع بحلول العام الجديد 2012، داعيا أن يكون عاما متجددا وخيّرا.

وعلى أنغام أغنية "متى متى"، أكمل الجسمي حفله الغنائي الجماهيري، أتبعه بأغنية "قاصد"، ثم "أنت كافي"، قبل أن يطلب من الجمهور السماح له بالعودة الى بعض الأغاني القديمة، وقدّم موال "قالوا تسلى"، أتبعه بأغنية "سلّمولي"، ثم أغنية السيدة فيروز "نَسَّم علينا الهوى". وبشكل موسيقي وإيقاعي جديد ومختلف عمّا قدمه في الحفلات السابقة، قدم أغنية "باسي"، ثم "سكرة"، لينتقل بعدها الى الأغاني التي طلبها الجمهور بشكل مستمر "الطير"، "بحبِّك وحشتيني"، ثم "ستة الصبح".

وقبل أن يختتم حفله بأغنية "لا تقارنّي بغيري"، قدّم الجسمي أغنية من اللون المغربي بعنوان "أنا جيت"، ليختتم بذلك إطلالاته الغنائية، مؤكدا أنه يستعد لمجموعة من الحفلات الجماهيرية والمختلفة في مختلف أقطار الوطن العربي. وكما تعوّدَ في نهاية كل عام، اختتم الحفل بصورة جماعية مع الصحافة والإعلام المتواجدين، داعياً الى أن يَعمّ السلام والوئام في جميع أقطار الوطن العربي.