2018 | 06:20 تموز 22 الأحد
ماء لبنان وابن خلدون | مصادر في القوات لـ"السياسة": الهدنة مع التيار تصدعت موضعيا بعدما جرى كسرها من قبل باسيل لكن القوات حريصة على الهدنة التزاما بما يقوله البطريرك الراعي | مصادر في القوات لـ"السياسة": الحريري لا يتحمل وحده مسؤولية التأخير في تشكيل الحكومة لأن التأليف مسؤولية جميع الفرقاء الذين عليهم أن يساعدوه في مهمته وهو الذي أكد أن التأليف مسألة توافقية | الخارجية الأوكرانية تستدعي السفير الإيطالي في كييف للاحتجاج على تأييد وزير داخلية بلاده ضمّ القرم إلى روسيا | المدير العام للأمن العام اللواء ابراهيم: دفعة جديدة من اللاجئين السوريين ستغادر مخيمات عرسال وشبعا في الأيام المقبلة | الصراف: قانون الكنيست الاسرائيلي انتهاك صارخ لحق شعب فلسطين بدولة مستقلة عاصمتها القدس | نعمة افرام: المبادرة الروسية لتسهيل عودة النازحين إلى سوريا تقتضي مواكبة رسمية لبنانية جامعة | الحدث: تجدد التظاهرات في ساحة التحرير بغداد والأمن ينتشر بكثافة | باسيل للـ"ام تي في": لتشكيل الحكومة نريد هواء لبنانيا "لا شرقي ولا غربي ما بدنا هوا من برا" | سانا: الجيش السوري يفرض سيطرته على عدد من البلدات والقرى والمزارع في ريف القنيطرة الجنوبي | سامي فتفت لليبانون فايلز: إثارة العلاقة مع سوريا الآن معرقل لتشكيل الحكومة ونرجو عدم إثارة مشكلات جديدة | المتحدث باسم الرئاسة التركية: ندين قانون "القومية" الإسرائيلي وحكومة نتنياهو تسعى بدعم كامل من إدارة ترامب لإثارة العداء للعالم الإسلامي |

يا زيت... مين يشتريك؟

رأي - الجمعة 16 كانون الأول 2011 - 08:10 - ليال أبو رحال

تنفّست الصعداء عندما قرأت الخبر الأولي الوارد من اجتماع مجلس الوزراء مطلع الأسبوع الحالي، ومفاده: "الحكومة وافقت على شراء الجيش اللبناني 50 ألف تنكة زيت زيتون، على أن تتحمّل الخزينة مبلغ ملياري ليرة لبنانيّة لدعم فرق الأسعار بإشراف وزير الزراعة علي حسن خليل ووزير الشؤون الإجتماعية وائل أبو فاعور".
وتنفّست الصعداء لانني أيقنت أولاً بأن والدي لن يوبّخني بعد اليوم لأنني لا أقوم بدعاية جيدة من أجل مساعدته على تصريف محصول الزيت المتكدّس في جرر الفخّار العتيقة في منزلنا، شأننا شأن جميع أبناء قريتنا الجنوبية، الكفير، ومنطقة حاصبيا عموماً، المحذوفة عن الأجندة الرسمية حتى إشعار آخر، وكأنه لا يكفيها ما عانته من حرمان وتضييق طيلة فترة الاحتلال الاسرائيلي.
وتنفّست الصعداء لأن محصول الزيت في مناطق حاصبيا والشمال بشكل خاص يحتاج الى الكثير من الدعم، من قبل الدولة، ولا يكفيه قرار حكومي لمرة واحدة في السنة، بشراء 50 ألف تنكة. وإذا كانت اللبنانيون اختاروا الأرزة رمزاً للبنانيتهم على علمهم، فالعالم بأجمعه اختار الزيتون رمزاً للسلام ومرادفاً للصمود والبقاء. ويكفي القول إن 24% من مساحة لبنان مكسوة بأشجار الزيتون، التي يصل عددها الى 14 مليون شجرة، تنتج سنوياً نحو 350 الف طن زيتون اي 70 الف طن زيت.
وتنفّست الصعداء كذلك لأن الوزيرين اللذين كلفا الاشراف على عملية شراء المحصول يتحدران من الجنوب، وتحديداً منطقتي حاصبيا ومرجعيون، حيث تنتشر أشجار الزيتون بكثرة، وهما يدركان بالتالي أكثر من سواهما، معاناة أهالي المنطقة في تصريف انتاجهم، وما تتطلبه أشجار الزيتون من عناية وتقليم وحراثة ورش مبيدات، وكلفة قطفها وعصرها وتعليبها...
تبقى الإشارة الى أن الزيت اللبناني هو من أجود أنواع الزيوت الموجودة في العالم، وتتطابق معايير الزيت اللبناني مع المعايير العالمية، ومن هنا أهميّة دعم المزارع اللبناني ومساعدته على تصريف منتوجه وإيجاد أسواق جديدة، لا سيما وأن الزيتون هو مورد رزق عدد كبير من المزارعين في الكثير من المناطق اللبنانية.