Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
وفيات
رأي
شباب على الرف
جهاد الملاح

انتفض بعض الشباب العربي على الطغيان الذي تكاثر عند طبقة حاكمة من الجيل السابق، فضرب بثوراته حكاماً من جنس الشياطين وسياسيين أتلفت مجالسهم مبادئ الصدق والشرف. وبعد سقوط الأنظمة، مضى الثوار الشباب، بإصرار لافت، في مواجهة حكومات جديدة مُطعّمة من ذاك الجيل السابق، الذي أنتج أكثر من 140 مليون فقير عربي، وفق جامعة الدول العربية، التي لم تعرف الأمم أطول من لسانها وأقلّ من أفعالها.
وعندما استفاق شباب العرب، بعد أن كاد التهميش يصبح قدراً محتوماً، كان شباب لبنان ولا يزال، يبيع ويشتري الوهم في أسواق السياسة، وتحت أقدام تجار دولة بضاعتهم الأرخص "الحكم الرشيد". فشَغلته أوهام "الاختلاف عن العرب"، عن تلمس حقيقة وضعه، حيث يُهمش حتى الازدراء، ويبقى بعضه متأهباً كوقود للفتن وذبائح للطغاة الصغار، بينما يُرمى معظمه فريسة للفقر أو للغربة المتناثرة.
في لبنان، اعتادت الأقوال المأثورة للطبقة الحاكمة منذ الاستقلال إلى الآن، أن تستلهم معظم عبارات التبرير، من التحذير من الخارج و"ضرورات المرحلة". أما تلك الأكثر منطقية قليلاً، فقد تُرجع القصور في بناء الدولة إلى الأحداث والحروب المتلاحقة. لكن الفشل في إشراك الشباب في النظام والدولة يَصعب أن تبرره هذه الأقاويل، لأنّ المعادلة الأكثر صوابيّة هي أنّ الخوف من الخارج الغربي والشرقي والاهتمام بالصراع مع إسرائيل، يجب أن يدفعا إلى الديمقراطيّة السويّة والمشاركة الشبابيّة الفاعلة. وبالطبع ليس كما عند بعض العرب، حيث قُتل المواطن وسُرق عمره باسم الصراع الخارجي، وهو في الحقيقة لم يُقتل إلا باسم الاستسلام للخارج.
قد تكون المأساة السياسيّة والاقتصاديّة والاجتماعيّة التي صنعتها الحكومات السابقة تشغل شباب لبنان عن المطالبة بحقّه الفعلي، لكنّ قدرة هذا الشباب الذي يُعتبر من بين أكثر شباب العرب تعلماً، بل دقة في العلم، تفرض عليه واجب انتزاع دوره في بناء الدولة التي غرقت في سياسات تلك الحكومات، الفاشلة في نظر كلّ من عرفها إلا في عين من لم يقرأ الحكم الرشيد.
أما الانتماء السياسي الذي ينتهجه معظم شباب لبنان، وحتى إن كان انتماءً أعمى يعززه وهم امتلاك الحقيقة المطلقة، فإنه لا يجب أن يُفسد القدرة على طلب ذاك الدور، داخل الأحزاب والقوى السياسيّة وفي الوزارات والمؤسّسات، والأهم في مفاصل القرار.
فالانفصام الذي يعانيه لبنان بين طبقة سياسيّة تعرف من تعاليم الدولة وقواعد التنمية قشورها، ومن التعاليم الإنسانيّة عدمها، وبين شباب بارع ومتفوّق في مختلف العلوم، في مجالات الهندسة والفيزياء والكيمياء والطب والإعلام والتجارة والإدارة وغيرها، يطرح تساؤلات عن سبب غياب سياسة تخطيط وتوجيه وتفاعل تجعل من طاقات الشباب اللبناني قوّة لوطنه، بدلاً من تناثرها في أصقاع العالم.
قد تسترسل الطبقة الحاكمة في لبنان، وكل من يدخل إليها بالصدفة، في الحديث عن الأوضاع السياسيّة والأمنيّة التي تمنع إشراك الشباب في اتخاذ القرار وتُصعّب من الوصول إلى تخطيط وتوجيه لاستثمار طاقاته، وقد لا يسمع اللبنانيّون أحد جهابذة التنظير من الوزراء يعلن على سبيل المثال إنشاء مركز بحث علمي وطني متطور، لكن هل سيبقى شباب لبنان وقوداً للشوارع وفريسة للغربة، بينما يملك قدرة على العطاء أعظم بكثير من قدرة ساسته على السرقة؟

ق، . .

رأي

07-03-2016 14:44 - أبعدوا وحشيتكم وبشاعتكم عن الأطفال... واتركوهم يعيشون طفولتهم بسلام! 01-03-2016 00:57 - من أجل "لبناننا"... لن نعتذر! 20-01-2016 06:46 - وللذاكرة ايضاً رأي في لقاء معراب 13-01-2016 06:50 - بين لقب "أحلى صوت" ومعاناة لاجئين... نوايا خفية 23-11-2015 01:02 - صرخة أطفال موجوعين... "بس كرمال مين"؟ 18-11-2015 06:43 - "إستفيقوا يا بشر... نعم وألف نعم للقضاء على الإرهاب!" 24-08-2015 20:47 - 5 سياسيين يتقاسمون "غنائم زبالة البلد" 12-08-2015 06:49 - لا تهمشونا... 24-07-2015 06:47 - من مطمر الناعمة إلى مطمر البلمند 18-07-2015 07:55 - سامحنا يا جورج...
10-07-2015 06:47 - بين "داعشية" المجتمع اللبناني و"الديمقراطية المزيفة" 10-07-2015 06:44 - هل قدر اللبنانيين الإستزلام دائما؟ 07-07-2015 06:00 - التغيير يحتاج لوقت ولكنه يبدأ بخطوات 05-06-2015 12:24 - روكز يدفع ثمن مصاهرته عون 08-04-2015 07:17 - لاتسألوني عن "رئيس جمهوريتنا"...! 17-03-2015 06:12 - من قرأ رسائل جعجع ...المشفّرة؟ 21-02-2015 00:42 - ألحوار تمرير للوقت حتى يصل الفرمان ...ويسمي رئيس لبنان 10-02-2015 06:49 - يسوع الملك في قفص الإتهام؟ 05-02-2015 06:37 - داعش من الذبح إلى الإحراق...فماذا بعد؟ 03-02-2015 11:23 - عندما كنت صغيراً! 23-01-2015 06:34 - ألقضاء قال كلمة الفصل: قانون الإيجارات الجديد نافذ اعتباراً من 28/12/2014 17-01-2015 00:42 - يوم يكبر حنظلة..!.. 30-12-2014 05:55 - هذه هي حقيقة ما حصل مع بابا نويل! 29-12-2014 05:51 - جنود مخطوفون و...مآتم متنقّلة 08-12-2014 10:16 - حين أعدموه 04-12-2014 06:04 - هل إرساء قاعدة الفراغ يجرّ التمديد ؟ 25-11-2014 06:09 - ملفات اللبنانيين في مهب الريح 24-11-2014 06:11 - "لبنان ان حكى" 10-10-2014 06:13 - اتركوا جامعتي تعيش 02-10-2014 06:07 - علقوا المشانق...عبرة لمن يعتبر 29-09-2014 05:32 - الوطن والمؤسسة العسكرية كبش محرقة! 27-09-2014 07:39 - "الايزوتيريك" بوابة الى المسامحة والارتقاء 26-09-2014 06:22 - عندما نخاف من الاستشهاد في طلب الشهادة 24-09-2014 05:55 - ماذا لو مُنع "تويتر" و"فايسبوك" و"يوتيوب" عن الارهابيين؟ 19-09-2014 11:33 - عن أمير طرابلس "الداعشي" 19-09-2014 05:55 - طلاب لبنان، من يتذكرهم اليوم؟ 18-09-2014 06:12 - عقبال...عنّا! 16-09-2014 06:14 - "وينن، وين وجوهن؟" 12-09-2014 06:15 - نحن ... سلاحنا العلم 09-09-2014 06:30 - ويبقى الأمل... 06-09-2014 05:46 - "العقل لا يفهم" 05-09-2014 06:13 - من هو المسؤول عن هجرة المسيحيين من لبنان؟ 19-08-2014 05:14 - سيناريو داعش في لبنان 15-08-2014 05:37 - من حقنا ان نعرف 13-08-2014 06:12 - "داعشية" المجتمع اللبناني 15-07-2014 06:26 - الطريق الى النجمة الرابعة 14-07-2014 05:58 - "أقل الحياء" استباق التمديد بإقرار قانون انتخاب 10-07-2014 06:15 - زمن"داعش" الكسرواني 09-07-2014 14:05 - هل تطفئ السبعة الألمانية... النجمات البرازيلية الخمس؟ 01-07-2014 05:49 - تنازلات عون للحريري... ما لم يتنازل عنه في ظلّ الحصار والاجتياح!
الطقس