2018 | 05:13 نيسان 21 السبت
تقرير الخارجية الأمريكية عن وضع حقوق الإنسان ينتقد تراجع الحريات في عدد من الدول | مسؤول أميركي: ترامب وماكرون سيناقشان الاتفاق النووي مع إيران خلال لقائهما الأسبوع المقبل في البيت الأبيض | لافروف: العسكريون الروس يعثرون على أسطوانات كلور في الغوطة الشرقية | منسق الأمم المتحدة للسلام في الشرق الأوسط: إطلاق النار على الأطفال في غزة أمر مخز ويجب فتح تحقيق في الأمر | سركيس سركيس للـ"ام تي في": من الممكن إنشاء معمل فرز مكان مكب النفايات في برج حمود ليصبح منتجا وصالح للاستفادة منه | سركيس سركيس للـ"ام تي في": بيّنت الاستطلاعات أن لائحة تضمني والمر لا تستطيع تأمين سوى حاصل واحد لذا فضلت الانسحاب منها | الوكالة الوطنية: إصابة سارة. م في حادث سير عند دوار القناية في صيدا بين سيارة وباص لنقل الركاب وتم نقلها إلى مركز لبيب الطبي للمعالجة | صحناوي للـ"او تي في": ساحة ساسين لنا قبل ان تكون لغيرنا وباقي التفاصيل اتحدث عنها غدا في المؤتمر الصحفي | ابو فاعور لـ"الجديد": نريد افضل العلاقات بين الرئيس عون والحريري لكن على العهد اعادة النظر بخطته السياسة | كنعان للـ"او تي في": انا مع المواجهة الديمقراطية بالحقائق والملفات ولوقف الاستفزاز | وزير الخارجية الفرنسي: روسيا تعرقل دخول مفتشي منظمة حظر الأسلحة الكيميائية إلى موقع الهجوم المزعوم في دوما | سليم الصايغ للـ"ام تي في": ما حصل هو للتغطية على انتصار الغاء المادة 49 وهناك ارداة لتطويع المعارضة اضافة الى امور اخرى |

شباب على الرف

رأي - الجمعة 09 كانون الأول 2011 - 08:08 - جهاد الملاح

انتفض بعض الشباب العربي على الطغيان الذي تكاثر عند طبقة حاكمة من الجيل السابق، فضرب بثوراته حكاماً من جنس الشياطين وسياسيين أتلفت مجالسهم مبادئ الصدق والشرف. وبعد سقوط الأنظمة، مضى الثوار الشباب، بإصرار لافت، في مواجهة حكومات جديدة مُطعّمة من ذاك الجيل السابق، الذي أنتج أكثر من 140 مليون فقير عربي، وفق جامعة الدول العربية، التي لم تعرف الأمم أطول من لسانها وأقلّ من أفعالها.
وعندما استفاق شباب العرب، بعد أن كاد التهميش يصبح قدراً محتوماً، كان شباب لبنان ولا يزال، يبيع ويشتري الوهم في أسواق السياسة، وتحت أقدام تجار دولة بضاعتهم الأرخص "الحكم الرشيد". فشَغلته أوهام "الاختلاف عن العرب"، عن تلمس حقيقة وضعه، حيث يُهمش حتى الازدراء، ويبقى بعضه متأهباً كوقود للفتن وذبائح للطغاة الصغار، بينما يُرمى معظمه فريسة للفقر أو للغربة المتناثرة.
في لبنان، اعتادت الأقوال المأثورة للطبقة الحاكمة منذ الاستقلال إلى الآن، أن تستلهم معظم عبارات التبرير، من التحذير من الخارج و"ضرورات المرحلة". أما تلك الأكثر منطقية قليلاً، فقد تُرجع القصور في بناء الدولة إلى الأحداث والحروب المتلاحقة. لكن الفشل في إشراك الشباب في النظام والدولة يَصعب أن تبرره هذه الأقاويل، لأنّ المعادلة الأكثر صوابيّة هي أنّ الخوف من الخارج الغربي والشرقي والاهتمام بالصراع مع إسرائيل، يجب أن يدفعا إلى الديمقراطيّة السويّة والمشاركة الشبابيّة الفاعلة. وبالطبع ليس كما عند بعض العرب، حيث قُتل المواطن وسُرق عمره باسم الصراع الخارجي، وهو في الحقيقة لم يُقتل إلا باسم الاستسلام للخارج.
قد تكون المأساة السياسيّة والاقتصاديّة والاجتماعيّة التي صنعتها الحكومات السابقة تشغل شباب لبنان عن المطالبة بحقّه الفعلي، لكنّ قدرة هذا الشباب الذي يُعتبر من بين أكثر شباب العرب تعلماً، بل دقة في العلم، تفرض عليه واجب انتزاع دوره في بناء الدولة التي غرقت في سياسات تلك الحكومات، الفاشلة في نظر كلّ من عرفها إلا في عين من لم يقرأ الحكم الرشيد.
أما الانتماء السياسي الذي ينتهجه معظم شباب لبنان، وحتى إن كان انتماءً أعمى يعززه وهم امتلاك الحقيقة المطلقة، فإنه لا يجب أن يُفسد القدرة على طلب ذاك الدور، داخل الأحزاب والقوى السياسيّة وفي الوزارات والمؤسّسات، والأهم في مفاصل القرار.
فالانفصام الذي يعانيه لبنان بين طبقة سياسيّة تعرف من تعاليم الدولة وقواعد التنمية قشورها، ومن التعاليم الإنسانيّة عدمها، وبين شباب بارع ومتفوّق في مختلف العلوم، في مجالات الهندسة والفيزياء والكيمياء والطب والإعلام والتجارة والإدارة وغيرها، يطرح تساؤلات عن سبب غياب سياسة تخطيط وتوجيه وتفاعل تجعل من طاقات الشباب اللبناني قوّة لوطنه، بدلاً من تناثرها في أصقاع العالم.
قد تسترسل الطبقة الحاكمة في لبنان، وكل من يدخل إليها بالصدفة، في الحديث عن الأوضاع السياسيّة والأمنيّة التي تمنع إشراك الشباب في اتخاذ القرار وتُصعّب من الوصول إلى تخطيط وتوجيه لاستثمار طاقاته، وقد لا يسمع اللبنانيّون أحد جهابذة التنظير من الوزراء يعلن على سبيل المثال إنشاء مركز بحث علمي وطني متطور، لكن هل سيبقى شباب لبنان وقوداً للشوارع وفريسة للغربة، بينما يملك قدرة على العطاء أعظم بكثير من قدرة ساسته على السرقة؟