2018 | 18:33 شباط 22 الخميس
السعودية: هيئة الترفيه تعلن بدء بناء دار للأوبرا واستثمار 64 مليار دولار في الترفيه خلال الـ10 سنوات المقبلة | "الجديد": عمال وموظفو هيئة اوجيرو ينفذون اعتصاماً ويتوقفون عن العمل في المراكز للمطالبة بتحصيل سلسلة الرتب والرواتب | انتهاء القمة الرئاسية اللبنانية الارمينية التي انعقدت بين الرئيسين عون وسركيسيان وبدء المباحثات الموسعة بين الجانبين اللبناني والارميني |

مرحبا أمن!

رأي - الأربعاء 07 كانون الأول 2011 - 07:59 - غريس مورا

يحقّ لنا أن نستغرب تصريح وزير داخليّتنا وبلدياتنا العميد مروان شربل منذ أيّام حين أعرب عن ارتياحه للوضع الامني في لبنان.
نسأل وزيرنا، الساهر دائماً وابداً على راحة الناس وأمنهم: يا معالي الوزير كيف يكون هناك أمن وفتياتنا يتعرّضن للقتل والذبح والاغتصاب والاعتداء في قراهم وأماكن سكنهم ودور عباداتهم؟
كيف يكون هناك أمن ويسقط على مدى شهرين أكثر من 11 شخصاً ضحيّة إخوة "قتلوا للقتل"؟
كيف يكون هناك أمن وكلّ يوم يطالعنا انفجار من هنا وصواريخ من هناك؟ كيف يكون هناك أمن ونحن فتيات نتعرّض للاهانات والتحرّش من قبل حفنة من "عصابة شبّان" لا يخافون دولة أو يحترمون قانوناً، بل أكثر من ذلك يعتدون على سياراتنا ويهدّدوننا، وهو ما حصل معي ومع أفراد من عائلتي في وضح النهار وسط غياب أيّ عنصر من عناصر الأمن في طرابلس، التي يفترض أن تكون عاصمة الشمال والأمان، ومسقط رأس رئيس حكومتنا؟
كيف يكون هناك أمن وبتنا مع غياب الشمس نخاف على أنفسنا وأحبّائنا وبتنا فتيات وشباب نفتّش ونبحث عن وسائل للدفاع عن أنفسنا؟
هل غياب الثقة بالدولة وعناصر أمنها يعرب عن ارتياح واطمئنان؟
وإذ نعبّر لمعاليك عن احترامنا وتقديرنا لعملك الدؤوب ونعتبرك أباً حامياً لنا، نناشدك العمل سريعاً على فرض الامن أو على الاقل اشعار الناس بالأمن وبوجود الدولة!