2018 | 16:05 آب 18 السبت
رئيس روسيا البيضاء يقيل رئيس الحكومة وعددا من الوزراء | تحالف دعم الشرعية في اليمن يدمر منظومة دفاع جوي من نوع سام-6 في صنعاء | الناطقة باسم الخارجية الأميركية: الهزيمة التامة لداعش أولوية قصوى للإدارة الاميركية | الحكم على فلسطيني بالأشغال الشاقة المؤبدة وارجاء الحكم بحق لبناني متهم بقتل عسكريين في عرسال | حزب العدالة والتنمية التركي يرشح أردوغان مجددا لرئاسته | جريح في تطور اشكال فردي داخل مخيم عين الحلوة | البابا فرنسيس: الحب يتخطّى الصعوبات ويجعلنا نمضي قدمًا | اردوغان: لدي كل الثقة أن المشاكل التي وقعت في الأيام الأخيرة ستفتح لنا الباب أمام إنجازات جديدة وكبيرة | وحدات من الجمارك في الشمال تضبط مئات الكيلوغرامات من الفستق الحلبي والبندورة والعنب مهربة من سوريا في حسبة طرابلس وحسبة عكار | الرئيس الإيراني حسن روحاني يبرق إلى عمران خان مهنئاً بانتخابه رئيساً لوزراء باكستان | أردوغان: تركيا لن تستسلم لمن يظهر نفسه شريكا استراتيجيا ثم يحولنا لهدف استراتيجي | أردوغان: الضغوط لن تجبرنا على تغيير نهجنا |

مرحبا أمن!

رأي - الأربعاء 07 كانون الأول 2011 - 07:59 - غريس مورا

يحقّ لنا أن نستغرب تصريح وزير داخليّتنا وبلدياتنا العميد مروان شربل منذ أيّام حين أعرب عن ارتياحه للوضع الامني في لبنان.
نسأل وزيرنا، الساهر دائماً وابداً على راحة الناس وأمنهم: يا معالي الوزير كيف يكون هناك أمن وفتياتنا يتعرّضن للقتل والذبح والاغتصاب والاعتداء في قراهم وأماكن سكنهم ودور عباداتهم؟
كيف يكون هناك أمن ويسقط على مدى شهرين أكثر من 11 شخصاً ضحيّة إخوة "قتلوا للقتل"؟
كيف يكون هناك أمن وكلّ يوم يطالعنا انفجار من هنا وصواريخ من هناك؟ كيف يكون هناك أمن ونحن فتيات نتعرّض للاهانات والتحرّش من قبل حفنة من "عصابة شبّان" لا يخافون دولة أو يحترمون قانوناً، بل أكثر من ذلك يعتدون على سياراتنا ويهدّدوننا، وهو ما حصل معي ومع أفراد من عائلتي في وضح النهار وسط غياب أيّ عنصر من عناصر الأمن في طرابلس، التي يفترض أن تكون عاصمة الشمال والأمان، ومسقط رأس رئيس حكومتنا؟
كيف يكون هناك أمن وبتنا مع غياب الشمس نخاف على أنفسنا وأحبّائنا وبتنا فتيات وشباب نفتّش ونبحث عن وسائل للدفاع عن أنفسنا؟
هل غياب الثقة بالدولة وعناصر أمنها يعرب عن ارتياح واطمئنان؟
وإذ نعبّر لمعاليك عن احترامنا وتقديرنا لعملك الدؤوب ونعتبرك أباً حامياً لنا، نناشدك العمل سريعاً على فرض الامن أو على الاقل اشعار الناس بالأمن وبوجود الدولة!