2018 | 17:16 تشرين الأول 15 الإثنين
السودان يعلن تضامنه مع السعودية ضد محاولات النيل منها باستغلال قضية خاشقجي | ترامب يعلن ان بومبيو سيغادر واشنطن الى الرياض "خلال ساعة" | "المركزية": باسيل التقى ليل الجمعة-السبت الفائت السيد حسن نصرالله على مدى ثلاث ساعات | مصدران تركيان: الشرطة التركية لديها تسجيل صوتي يشير إلى مقتل خاشقجي داخل القنصلية السعودية في اسطنبول | وزير المالية الفرنسي: لا قرار حتى الآن بخصوص المشاركة في مؤتمر الاستثمار السعودي | مصادر مطلعة على الخطوات الروسية لـ"المركزية": المبادرة قائمة وستشهد خطوات عملية وقد تم انشاء اكثر من 65 مركز ايواء في معظم الاراضي السورية لاستقبال العائدين حينما تتوافر الظروف | ترامب: تحدثت إلى الملك سلمان الذي نفى أي معرفة له بما حدث لخاشقجي وسأرسل وزير الخارجية الاميركي فورا للقاء الملك السعودي | المشنوق وقّع مشروع مرسوم توزيع عائدات الصندوق البلدي المستقلّ عن العام 2017 والبالغة 700 مليار ليرة وأحاله للمالية | مصادر مقرّبة من بكركي لـ"المركزية": لضرورة ان يبادر الرئيس عون ويلعب دوره في تقريب المسافات بين الفرقاء وليس "التيار" و"القوات" انطلاقاً من موقعه كرأس السلطة | اوساط سياسية لـ"المركزية": ماكرون حث عون وباسيل على ضرورة ان تعلن الحكومة المرتقبة بوضوح تبنيها النأي والتقيد الفعلي به وتوقف بعض الاطراف اللبنانية حملاتها على الدول العربية والخليجية | رئيس مجموعة العمل الأميركية الخاصة بإيران برايان هوك: نهدف لتقليص صادرات النفط الإيرانية إلى الصفر | "روسيا اليوم": أنباء عن اتفاق بين فريقي التحقيق السعودي والتركي على خطوات وبرنامج العمل والمتابعة |

من أنت؟

رأي - الأربعاء 30 تشرين الثاني 2011 - 07:27 - ريتا مندلق غصن

هل أنت حلم... لأنّني لا أريد أن أستيقظ وأنت لست بجانبي، أحاول لبرهةٍ أن أنساك أو بالاحرى أن أتناساك، ولكن كيف السبيل الى ذلك فأنت تسكنني، حبّك سيطر على وجداني وعقلي، وزرع في حياتي وروداً وياسميناً. جعلتني عاشقة تتنفّس من عشقك الرياحين، أصبحت كلّ حياتي، وأنا ملك لك.
يوم بحت لي بحبّك ملكت الكون، لكنّني كنت أخشاك... كنت أهرب منك. أختلق طرقاً لا تخطر على بال بشر لكي أتفادى الوقوع في هواك، لكنّك طوّقتني من اتجاهاتي الأربعة وصوّبت سهمك الى قلبي وأصبته في صميمه. لم أتوقّع أنّني كنت سأقع في حبك الى حدّ الضعف، الى حدّ يفقدني إرادتي وحريتي.

ظننت أنّ كبريائي سيمنع اعترافي لكنّك تمكّنت منه وبات لك عاشقاً... وحيدة مجرّدة من كلّ شيء... إلا من اشتياقي لحنانك لنبض همساتك.
أليس جميل هذا الاعتراف يا سيّدي؟ جميلٌ لأنّه لن يصل إليك. فقد كان حلماً!
حان موعد الغياب فإلى لا لقاء... لأكتب القصّة بعيداً عنك.