2018 | 00:17 آب 16 الخميس
الرئيس البرازيلي السابق المسجون لولا دا سيلفا يسجّل ترشحه للانتخابات الرئاسية | "التحكم المروري": تصادم بين سيارتين وانقلاب احداها على اوتوستراد الضبية باتجاه نهر الكلب وحركة المرور كثيفة في المحلة | علي حسن خليل: علينا أن نحول مشروع العاصي من حلمٍ إلى حقيقة ووعد علينا أن يكون من الأولويات في الحكومة المقبلة | السعودية تعلق رحلات الحجاج القادمة إلى مطار الملك عبد العزيز في جدة | "التحكم المروري": جريح نتيجة تصادم بين سيارة ودراجة نارية على طريق عام عين بوسوار النبطية | سالم زهران للـ"ام تي في": وليد جنبلاط اتصل هاتفيا بالنائب طلال إرسلان منذ يومين | الخارجية الأميركية: ندعو العالم للانضمام إلينا لمطالبة النظام الإيراني بالتوقف عن قمع مواطنيه وسجنهم وإعدامهم | الخارجية الأميركية: النظام الإيراني يسجن ويعتقل مواطنيه الذين يدافعون عن حقوقهم | أكرم شهيّب للـ"أم تي في": ليس هناك من عقدة درزية إنما لدى البعض عقدة وليد جنبلاط ويجب احترام نتائج الانتخابات النيابية | تيمور جنبلاط: لقاء ايجابي مع الحريري تداولنا خلاله في أبرز الملفات المهمة وعلى رأسها تشكيل الحكومة في أسرع وقت ممكن وضمان صحة التمثيل عبر اعتماد معيار ثابت هو نتائج الانتخابات | البيت الأبيض: الرسوم الجمركية على واردات الصلب من تركيا لن تلغى إذا اطلق القس الأميركي ومشاكل تركيا ليست نتيجة لإجراءات أميركية | البيت الأبيض: سننظر في رفع العقوبات عن أنقرة إذا أفرج عن القس برانسن |

... وللمتهمين بالقتل مواقع الكترونيّة

رأي - الاثنين 14 تشرين الثاني 2011 - 07:25 - اسكندر خشاشو

نتيجة متابعتي لبعض الأحداث في قضاء زحلة، وأثناء بحثي عن بعض القضايا في المدينة، كان صاعقاً ما وجدته في أحد المواقع الالكترونيّة الذي يعرض صور المتهمين بحادثة حصلت في العام 2007 وأدّت الى مقتل الكتائبيّين سليم عاصي ونصري ماروني.
وعند دخولي الموقع واطلاعي على مضمونه، اكتشفت أنّه تابع لما سمّي بأنصار وعائلة المتّهمين، وفيه مقابلات ومطالبات بتوزير المتّهمين وربما تأليههم. إضافة الى عبارات تتوعّد بقتل نائب في البرلمان اللبناني كعبارة "لأنّ عدالتنا آتية وحينها لن يكون لديك الوقت لإبداء الملاحظات على القرار يا ماروني وفيما أخي يريد إعدامك بدون محاكمة...".
القضيّة ليست هنا، إنّما بما تضمّنه الموقع من صورة للمتّهم الذي أدانه القضاء بالقتل عمداً تظهر خلفه صورة الشهيد عماد مغنيّة.
وهنا لا بدّ من لفت الانتباه الى أمور من هذا النوع، فهذه الجريمة كادت أن تشعل مدينة بأكملها، ولا زالت ارتداداتها مستمرّة حتى الساعة نظراً لخصوصيّة زحلة وصغر حجمها نوعاً ما، ونظراً لهول الجريمة التي أودت بحياة شخصين واصابة ستّة أشخاص وفي وضح النهار ومن قاتل معروف علناً . فنشر هكذا صور وأخبار تظهر كأنّ هؤلاء المتهمين محميّين من قبل جهات سياسيّة، ممّا يخلق بلبلة وربما أكثر بين أهالي وأصدقاء اناس لم تجفّ دماؤهم بعد.
وانطلاقاً من هذه الامر، وبما أنّني متأكد من عدم علم من وراء الشهيد مغنيّة كما السياسيّين الآخرين الذين زجّ بهم في الموقع بهذا الموضوع، أطالب بوضع ضوابط على مثل هذه المواقع الالكترونيّة، وعدم ترك الامور "فالتة"، لربما نستطيع في يوم من الايام أن نوقف المفتنين عن تنفيذ مآربهم التدميريّة.