2018 | 22:54 أيار 26 السبت
مسودة ثلاثينية للحكومة... ومصادر بيت الوسط تؤكد: "تفنيصة"! | الحريري امام وفد من نادي النجمة الرياضي: الحكومة المقبلة ستعمل ما في وسعها لتوفير كل مقومات النهوض بقطاع الرياضة | الديمقراطي: الحديث عن إقالات واستبعاد قيادات شائعات مغرضة | ميشال موسى: حكومة وحدة وطنية ترسخ التوافق أهم هدية في ذكرى التحرير | البيت الأبيض: فريق أميركي سيتوجه لسنغافورة للتحضير للقمة المحتملة بين ترامب وكيم | التحالف بقيادة السعودية يعلن إحباط محاولة هجوم بطائرة من دون طيار قرب مطار أبها السعودي | تحالف دعم الشرعية: مطار أبها جنوب السعودية يعمل بشكل طبيعي | سلطات أوكرانيا تعلن فتح 5 محطات مترو في كييف بعد انذار كاذب بوجود قنابل | طارق المرعبي للـ"ام تي في": الحريري ترك الخيار لنواب المستقبل باختيار نائب رئيس مجلس النواب مع أفضلية لمرشح القوات | جريصاتي لرياشي: فتش عن نمرود تجده تحت سقف بيتك (من وحي التاريخ القديم والواقع الاحدث) | إغلاق خمس محطات مترو في كييف في اوكرانيا بعد إنذار بوجود متفجرات | حسن فضل الله: نأمل انجاز الحكومة قريبا لتتمكن من تطبيق البرامج الانتخابية |

... وللمتهمين بالقتل مواقع الكترونيّة

رأي - الاثنين 14 تشرين الثاني 2011 - 07:25 - اسكندر خشاشو

نتيجة متابعتي لبعض الأحداث في قضاء زحلة، وأثناء بحثي عن بعض القضايا في المدينة، كان صاعقاً ما وجدته في أحد المواقع الالكترونيّة الذي يعرض صور المتهمين بحادثة حصلت في العام 2007 وأدّت الى مقتل الكتائبيّين سليم عاصي ونصري ماروني.
وعند دخولي الموقع واطلاعي على مضمونه، اكتشفت أنّه تابع لما سمّي بأنصار وعائلة المتّهمين، وفيه مقابلات ومطالبات بتوزير المتّهمين وربما تأليههم. إضافة الى عبارات تتوعّد بقتل نائب في البرلمان اللبناني كعبارة "لأنّ عدالتنا آتية وحينها لن يكون لديك الوقت لإبداء الملاحظات على القرار يا ماروني وفيما أخي يريد إعدامك بدون محاكمة...".
القضيّة ليست هنا، إنّما بما تضمّنه الموقع من صورة للمتّهم الذي أدانه القضاء بالقتل عمداً تظهر خلفه صورة الشهيد عماد مغنيّة.
وهنا لا بدّ من لفت الانتباه الى أمور من هذا النوع، فهذه الجريمة كادت أن تشعل مدينة بأكملها، ولا زالت ارتداداتها مستمرّة حتى الساعة نظراً لخصوصيّة زحلة وصغر حجمها نوعاً ما، ونظراً لهول الجريمة التي أودت بحياة شخصين واصابة ستّة أشخاص وفي وضح النهار ومن قاتل معروف علناً . فنشر هكذا صور وأخبار تظهر كأنّ هؤلاء المتهمين محميّين من قبل جهات سياسيّة، ممّا يخلق بلبلة وربما أكثر بين أهالي وأصدقاء اناس لم تجفّ دماؤهم بعد.
وانطلاقاً من هذه الامر، وبما أنّني متأكد من عدم علم من وراء الشهيد مغنيّة كما السياسيّين الآخرين الذين زجّ بهم في الموقع بهذا الموضوع، أطالب بوضع ضوابط على مثل هذه المواقع الالكترونيّة، وعدم ترك الامور "فالتة"، لربما نستطيع في يوم من الايام أن نوقف المفتنين عن تنفيذ مآربهم التدميريّة.