2018 | 16:03 آب 18 السبت
رئيس روسيا البيضاء يقيل رئيس الحكومة وعددا من الوزراء | تحالف دعم الشرعية في اليمن يدمر منظومة دفاع جوي من نوع سام-6 في صنعاء | الناطقة باسم الخارجية الأميركية: الهزيمة التامة لداعش أولوية قصوى للإدارة الاميركية | الحكم على فلسطيني بالأشغال الشاقة المؤبدة وارجاء الحكم بحق لبناني متهم بقتل عسكريين في عرسال | حزب العدالة والتنمية التركي يرشح أردوغان مجددا لرئاسته | جريح في تطور اشكال فردي داخل مخيم عين الحلوة | البابا فرنسيس: الحب يتخطّى الصعوبات ويجعلنا نمضي قدمًا | اردوغان: لدي كل الثقة أن المشاكل التي وقعت في الأيام الأخيرة ستفتح لنا الباب أمام إنجازات جديدة وكبيرة | وحدات من الجمارك في الشمال تضبط مئات الكيلوغرامات من الفستق الحلبي والبندورة والعنب مهربة من سوريا في حسبة طرابلس وحسبة عكار | الرئيس الإيراني حسن روحاني يبرق إلى عمران خان مهنئاً بانتخابه رئيساً لوزراء باكستان | أردوغان: تركيا لن تستسلم لمن يظهر نفسه شريكا استراتيجيا ثم يحولنا لهدف استراتيجي | أردوغان: الضغوط لن تجبرنا على تغيير نهجنا |

الاشتراكي نحو التقدميّة: ظافر ناصر مثالاً

رأي - الاثنين 07 تشرين الثاني 2011 - 06:30 - اسكندر خشاشو

منذ مدّة غير قصيرة، قرّرت الابتعاد عن العمل الحزبي قناعة منّي بأنّ الاحزاب السياسيّة في لبنان أصبحت، الى جانب انتمائها الطائفي، أحزاباً عشائريّة عائليّة منغلقة.
إلا أنّ المفاجأة كانت منذ أيّام عند قراءتي خبر انتخاب ظافر ناصر أميناً عامّاً للحزب التقدمي الاشتراكي. عندها بدأت النظرة تتغيّر، وعلمت أنّ النضال والمثابرة والالتزام الصادق يمكن أن يؤدوا الى مكانٍ ما عند بعض الاحزاب اللبنانيّة.
فناصر الذي خرج عن بيئته والاحزاب التقليديّة في منطقته، كان متمرّداً بالدرجة الاولى ومغامراً صلباً لا يتراجع، على الرغم من الضغوط التي حرمته في فترة من الفترات من زيارة قريته وربما الابتعاد عن أهله، وهو صعد السلم درجةً درجة حتى وصل الى القمّة من دون وراثة ولا عائليّة ولا مذهبيّة.

وعدا عن التزامه الحزبيّ، معروف عن ناصر انفتاحه على الجميع وشخصيّته الحواريّة والطيّبة والمتواضعة، ففي عزّ خلافات حزبه مع أحزاب أخرى حافظ ناصر على علاقاته وتواصله مع مختلف الفرقاء، ولم تبعده "حزبيّته" عن أحد.
فهنيئاً للصديق والزميل ظافر ناصر بمركزه الجديد الذي استحقّه عن جدارة، وهنيئاً للحزب التقدمي الاشتراكي وعناصره الشابّة خصوصاً بأمينهم العام الذي سيكون صوت كلّ شاب ومحفّزاً على الالتزام والنضال في كلّ اتجاه.