2018 | 13:46 تشرين الثاني 22 الخميس
الحريري للـ"او تي في": الحل ليس عندي والنواب السنة المستقلون مستقلون عن من يا ترى؟ | عون وبري والحريري يلتقطون صورة تذكارية امام العلم اللبناني الذي يحمل التواقيع الداعمة والمهنئة لعيد الاستقلال | انتهاء الاستقبالات الرسمية في قصر بعبدا | مستشار الرئيس عون للشؤون الهندسية للـ"ام تي في": الأعمال في جسر جونية تبدأ بعد رأس السنة بعد الإنتهاء من جسر جل الديب | اتفاق مؤقت بين الاتحاد الاوروبي وبريطانيا حول العلاقات ما بعد بريكست | باسيل ردا على سؤال حول امكانية ولادة الحكومة: انشالله قبل الأعياد | وسائل إعلام عراقية: مقتل 3 طلاب وإصابة 4 آخرين في تفجير استهدف حافلة مدرسية في محافظة نينوى | الياس حنكش: الوضع الإقتصادي دقيق جداً وهذا حافز كافٍ لتنازل المعنيّين في ملف تشكيل الحكومة | أردوغان قد يلتقي ولي العهد السعودي خلال قمة العشرين في الأرجنتين | وزير الخارجية جبران باسيل يتقبّل التهاني بمناسبة عيد الاستقلال ويقف بالقرب من الحريري لدى مرور البعثات الديبلوماسية | الحريري ينسحب من تهاني عيد الإستقلال لبعض الوقت تجنّباً لمصافحة السفير السوري | فرزلي للـ"ال بي سي": مسار تشكيل الحكومة في تقدّم دائم وحراك الوزير باسيل ستظهر نتائجه في الفترة المقبلة |

الاشتراكي نحو التقدميّة: ظافر ناصر مثالاً

رأي - الاثنين 07 تشرين الثاني 2011 - 06:30 - اسكندر خشاشو

منذ مدّة غير قصيرة، قرّرت الابتعاد عن العمل الحزبي قناعة منّي بأنّ الاحزاب السياسيّة في لبنان أصبحت، الى جانب انتمائها الطائفي، أحزاباً عشائريّة عائليّة منغلقة.
إلا أنّ المفاجأة كانت منذ أيّام عند قراءتي خبر انتخاب ظافر ناصر أميناً عامّاً للحزب التقدمي الاشتراكي. عندها بدأت النظرة تتغيّر، وعلمت أنّ النضال والمثابرة والالتزام الصادق يمكن أن يؤدوا الى مكانٍ ما عند بعض الاحزاب اللبنانيّة.
فناصر الذي خرج عن بيئته والاحزاب التقليديّة في منطقته، كان متمرّداً بالدرجة الاولى ومغامراً صلباً لا يتراجع، على الرغم من الضغوط التي حرمته في فترة من الفترات من زيارة قريته وربما الابتعاد عن أهله، وهو صعد السلم درجةً درجة حتى وصل الى القمّة من دون وراثة ولا عائليّة ولا مذهبيّة.

وعدا عن التزامه الحزبيّ، معروف عن ناصر انفتاحه على الجميع وشخصيّته الحواريّة والطيّبة والمتواضعة، ففي عزّ خلافات حزبه مع أحزاب أخرى حافظ ناصر على علاقاته وتواصله مع مختلف الفرقاء، ولم تبعده "حزبيّته" عن أحد.
فهنيئاً للصديق والزميل ظافر ناصر بمركزه الجديد الذي استحقّه عن جدارة، وهنيئاً للحزب التقدمي الاشتراكي وعناصره الشابّة خصوصاً بأمينهم العام الذي سيكون صوت كلّ شاب ومحفّزاً على الالتزام والنضال في كلّ اتجاه.