2018 | 22:05 تشرين الثاني 15 الخميس
مريض بحاجة ماسّة الى دم من فئة AB+ في مستشفى الروم - الاشرفية للتبرع الرجاء الاتصال على 03565494 | "ان بي سي" عن مسؤول تركي: الحكومة التركية لا ترى رابطا بين قضية قتل خاشقجي وقضية غولن | مبعوث ترامب لسوريا: ليس لدينا شريك أفضل من السعودية | قيادة الجيش: توقيف ياسر سيف الذي أقدم على قتل شقيقته وإصابة زوجها في بحنين- المنية | الهومنتمن انطلياس للسيدات يتوج بلقب كأس السوبر 2018 بكرة السلة بعد فوزه على الرياضي بنتيجة 67-52 | عائلة ياسر س. الذي أقدم على قتل شقيقته وإصابة زوجها في محلة بحنين- المنية سلّمته لإستخبارات الجيش في الشمال | جهاد الصمد لـ"الجديد": لن نقبل المضي في حكومة يملك فريق سياسي واحد الثلث المعطل فيها | باسيل: على الجميع ان يتساعد لتشكيل حكومة مبينة على التفاهم الوطني والوحدة الوطنية و"نعدكم بالخير" | باسيل من بكركي: الموعد كان محددا سابقا لكن شاءت الصدف ان يكون غداة مصالحة القوات والمردة واهنئهما على ذلك | الأناضول: الأمم المتحدة تدعو إلى تقديم جميع المتورطين في جريمة قتل خاشقجي إلى العدالة | تيريزا ماي تؤكد عزمها البقاء في منصبها واكتمال خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي | وصول كنعان وباسيل الى بكركي للقاء الراعي |

وضّاح الشاعر: انتشار المردة يعزز مواقع الحلفاء

أخبار محليّة - الجمعة 28 تشرين الأول 2011 - 17:21 -
اكد مستشار الشؤون السياسية في تيار "المردة" وضّاح الشاعر ان حراك المردة مؤثر، على امتداد الوطن، ينتشرون بثبات، ويربطون لبنان المقيم بلبنان المغترب. ولفت الشاعر، في حديث الى صحيفة "صدى البلد"، الى انهم "قد يكونون الأكثر ثباتاً في لبنان منذ نصف قرن. السياسة تغيّرت وهم لم يتغيّروا."واضاف: "وبين الوطن "الدائم الحقّ" والتجذّر في المحيط العربي ضمن المنطقة المشرقية من العالم، لا ينسى الآتون من القلاع الشمالية أنهم مردة. ومنذ 2005 تبدّلت الأمور في لبنان، لكن نشاط المردة مستمرّ."واعلن ان "التيار يسعى للانتقال الى مرجعية للجميع، لافتا الى انه "طيلة السنوات الـ6 لم نتوقف عن العمل، مع العلم انها كانت مرحلة جديدة للبنان. استمررنا ضمن خطنا السياسي، ورصيدنا كبير، خصوصا وأن المحرّك الأساسي للتيار هو الوزير سليمان فرنجية، صاحب الرؤية. نجحنا في السنوات الماضية في انشاء تيار المردة، بقطاعاته السياسية والاجتماعية، فضلاً عن عملنا على أكاديمية التيار. نحن لا نتسرّع بخطواتنا لكننا نسير بثبات. طموحنا استيلاد تيار مؤسساتي، ضمن تنظيم داخلي وهيكلية جديدة يشمل اللبنانيين في الوطن والمهجر، الذين سيشاركون فيه."
ولفت الى ان "تاريخ المردة وآل فرنجية، تاريخ قديم، ومتجذّر في لبنان، والشأن العام ركيزة من ركائز تيار المردة. وهو وإن فتح مكاتب له، فإنه يعززّ عمل حلفائه ولا يعمل ضدهم. وفي كل مكان فتحنا فيه مكتبا للمردة كان الترحيب حارّاً من الجميع، خصوصا وأن الناس، وفي عدد من الأقضية، يطالبوننا بفتح مكاتب للتيار في مناطقهم."
واضاف: "ايماننا بالعروبة ودور المسيحيين العربي، لا يتأثر بالأوضاع الظرفية، ونحن مستمرون بالخطة والأهداف الموضوعة عينها. ونحن نؤمن بالدور الرائد للمسيحيين انطلاقاً من لبنان، إذ أن لبنان من دون مسيحيين هو أي شيء إلا لبنان. نؤمن بالانفتاح على محيطنا، دون فرض شروط علينا. وننطلق من مقاربتنا بناء على نزاعاتنا الداخلية التي لم تؤدِّ الى شيء، بالتالي نحن نؤمن بالحوار والتفاهم والانفتاح على محيطنا العربي وعلى العالم في آن. نحن لسنا منغلقين، وانفتاحنا غير مرتبط بشروط إلا بقبول الآخر لنا، كما نحن من معتقدات وإيمان ونمط عيش".
وتابع: "أما وبالنسبة الى نمو الأصولية في العالم العربي، فهي تشكّل الخطر الأكبر علينا لأنها تنطلق من قناعة مفادها ان أفكارها ومبادئها وطريق عيشها تشكل بناءً متكاملاً لا يقبل التعديل ولا ترضى بأي جماعة خارج هذا البناء بل على العكس تكفّرها وتستبيح دمها. لكن ما إن نتفق على مبادئ أساسية، ضمن صيغة العيش المشترك بيننا وبين المسلمين، نستطيع حينها التصدّي للأصوليات".
وراى ان "الأصولية الصاعدة هي شكل من أشكال تنظيم القاعدة، ويكفّرون ابناء طائفتهم قبل غيرهم، كما فعل أفراد فتح الاسلام في نهر البارد، حين قتلوا من ابناء ملّتهم قبل غيرهم. فكيف سنتعايش مع مثل هؤلاء"؟
وقال الشاعر "نحن مشرقيون وأساس في هذا العالم العربي، طبعنا الثقافة العربية فلم تعد إسلامية صرفة وتفاعلنا معها فلسنا والحالة هذه طارئين فهذا هو محيطنا ونحن من صلبه لا ندعو إلى الفراق بل إلى التجذر في هذا الشرق أكثر مما نحن عليه، أمّا البطريرك الراعي فهو أكبر وأعلى من زواريب السياسة في 8 و14 آذار، وموقع بكركي دائماً أهم من تلك الاصطفافات. ثانياً، إذا كان رأي البطريرك أحياناً مطابقاً لرأينا السياسي، فنحن لا ننظر اليه في اطار الربح والخسارة، بل نمدّ أيدينا تجاه بعضنا البعض من اجل الحفاظ على دور فاعل للمسيحيين في لبنان والشرق. ولو لم يكن البطريرك واعياً للخطر المقبل على المنطقة، والتي لمسها واختبرها بعلاقاته وبجولاته الخارجية، كما لمس "اللامبالاة" ، لما اتخذ المواقف التي اتخذها والتي تتطابق مع مواقف الفاتيكان. ونحن نفصل علاقتنا التاريخية مع بكركي عن العلاقة السياسية، وعلاقتنا دائماً كانت جيدة جدا مع الصرح".
وتابع: "بالنسبة الى المغتربين فلدينا امتداد لبناني هائل خارجاً، ويتميّز عن غيره من البلدان، وقانون الانتخاب في شكل عام يشكل صلة وصل بين لبنان المقيم ولبنان المغترب. ثم إن أردنا ان ينتخب المغتربون علينا البدء بعملية تسجيلهم في السفارات. وفي قانون الانتخاب نحن مع التمثيل الصحيح، وقد تم طرح عدة اقتراحات قوانين في بكركي، في لقاء 23 أيلول الفائت، منها القانون الحالي، ومنها كل طائفة تنتخب نوابها، ومنها النسبي، ومنها قانون مركز عصام فارس... لكن اليوم هناك لجنة بطريركية تناقش القانون الأنسب وتيار المردة ممثل فيها. لا تزال بكركي تدرس الموضوع، ونحن مع أي قانون تطرحه بكركي، لأننا نعلّق أهمية على دور البطريرك. وفي موضوع النسبية، نعتقد انه بحاجة للدرس أكثر، ليصل بسهولة الى الناس وتعلم حقيقة ماهية النسبية وكيفية حصول عملية الاقتراع."
ولفت الى انه "لا علاقة لعدم ترشح فرنجية للمقعد النيابي في زغرتا 2013 بموضوع رئاسة الجمهورية. أما في موضوع طوني فرنجية، فهو لديه الرغبة في الترشح الى النيابة، ويشعر أن لديه القدرة والكفاءة يساعده في ذلك عمله على الأرض وبين الناس. وأشدد على أن طوني لا يترشح لأنه ابن سليمان فرنجية. كما ان سليمان فرنجية لم يعلن اعتزاله السياسة، وهو مستمر في عمله السياسي كما اعتاد على أنه عمود أساسي من اعمدة لبنان"