2018 | 11:21 حزيران 21 الخميس
رئيس المحكمة الاتحادية العليا في العراق: إجراء العد والفرز اليدوي صحيح | الوطنية الليبية للنفط: انطلاق معركة استعادة ميناءي راس لانوف والسدير | هيومن رايتس: الحكم ببراءة القياديين في الوفاق الشيخ حسن سلطان وعلي الأسود من التهمة نفسها | "الجديد": الهدوء يعود إلى بلدتي العصفورية وزيتا عند الحدود مع سوريا وإنتشار مكثف لوحدات الجيش اللبناني في منطقة الهرمل والمناطق القريبة من الحدود | انترفاكس: مستشار الرئيس الأميركي للشؤون الأمنية يزور موسكو الأسبوع القادم للتحضير للقاء بوتين- ترامب | قتيل و26 جريحا في 18 حادث سير خلال الـ24 ساعة الماضية | مستشار البيت الأبيض يجتمع مع ولي عهد السعودية الأمير محمد بن سلمان بشأن الشرق الأوسط | فادي علامة لـ "صوت لبنان" (93.3): منطقة البقاع تمثل 27 بالمئة من لبنان ويسكنها عدد كبير من السوريين وتعاني من حرمان كبير والوضع مأساوي | هجوم انتحاري في درنة الليبية يؤدي الى سقوط عدد من القتلى في صفوف الجيش الليبي | الرئيس الحريري عاد الى بيروت ويلتقي ميركل عند السادسة من مساء اليوم | قوى الامن: ضبط 1026 مخالفة سرعة زائدة بتاريخ امس وتوقيف 126 مطلوباً بجرائم مخدرات وسطو مسلح وسرقة وسلب واطلاق نار | وزير الدفاع التونسي: الحديث في هذه الفترة عن انقلاب محض فزاعات وتخويفات تخرج في كل مناسبة بهدف الاصطياد في المياه العكرة وتشويه الأجواء السياحية الموجودة |

العميد وطفة أعلن توقيف معتد على طفل في طرابلس ودهم مستودعات

أخبار محليّة - الأربعاء 12 أيار 2010 - 15:19 -
عقد قائد منطقة جبل لبنان العميد بهيج وطفة مؤتمراً صحافياً ظهر اليوم، في سراي بعبدا، أعلن فيه عن المتهم الذي اعتدى على الطفل البالغ ست سنوات في ابي سمرا - طرابلس وعن تزوير تاريخ مواد استهلاكية غذائية. وتحدث العميد وطفة بعد عرض المعتدي على الطفل امام الاعلام، وقال "في تاريخ 9 أيار أي منذ يومين، عرضت وسائل الاعلام صورة طفل تعرض للاعتداء من قبل شخص يدعي انه زوج والدته، لكن الوالدة نفت ذلك واكدت انها على معرفة بالمعتدي فقط". أضاف "لقد تعرض الطفل للضرب بشكل عنيف جداً مما تسبب بإصابات في وجهه وقدميه وتعرض للحرق بواسطة السجائر في عينيه ووجهه، اضافة الى حرق بواسطة الشمع المشتعل في كافة انحاء جسمه وحجة المعتدي انه فعل ذلك لان الطفل كان يبول اثناء الليل ولمنعه من ذلك فعل فعلته". وتابع "لا تكفي ممارسة الاجرام في حق الكبار، بل طاولت الاطفال وهذا منتهى الوحشية، وهو عمل ارهابي ضد طفل ما زال خاماً تعرض لمثل هذا النوع من التعذيب، فكيف سينشأ هذا الطفل في المستقبل وكيف سيعيش في المجتمع بعد تعرضه لعذابات جسمية ونفسية عندما حصلت هذه الحادثة في منطقة ابي سمراء في طرابلس، هرب المعتدي والتجأ الى منطقة جبل لبنان وقد علمنا ذلك بالتواتر، فكثفنا دوريات قوى الامن والاستقصاءات اللازمة في المنطقة، وفعلاً تمكنا خلال ساعات قليلة من معرفة مكان وجوده وكلفنا فصيلة درك الشويفات بالتعاون مع استقصاء جبل لبنان، وتم رصد المنزل في اثناء الليل، ودهمنا المنزل صباح امس الثلاثاء وتمكنا من توقيف المعتدي". وقال "نعرض المعتدي امام الرأي العام، اذ يجب ان يعلم الجميع ان من يعتدي على غيره ولا سيما على الاطفال الابرياء سينال عقابه وسيحاكم امام القضاء المختص وقد نسقنا مع المدعي العام لجبل لبنان في هذا الشأن وهو سيتخذ الاجراءات القانونية، علماً انه من خلال التحقيق تبين لنا ان المعتدي ليس مريضاً نفسياً". من جهة ثانية، أعلن العميد وطفة انه "منذ يومين وردت معلومات الى آمر فصيلة قبرشمون الرائد غسان عثمان انه يوجد ضمن منطقة جبل لبنان بعض المستودعات التي تقوم بإعادة طبع وتزوير تواريخ بعض المواد الاستهلاكية الغذائية". وقال "على اثر هذه المعلومات، ارسلنا قوة من الدرك الى مكان المستودع حيث يتم تزوير شوربة من ماركة "ماجي" ومرقة الدجاج من نوع "زغلول غولدن" ووجدنا انهم ينزعون التاريخ المنتهي الصلاحية ويطبعون مكانه تاريخا جديدا صالحاً للاستعمال وقد تحركنا وتم القاء القبض على الاشخاص الذين كانوا يوضبون هذه المواد، ومن خلالهم علمنا مكان مستودع كبير يحتوي على انواع استهلاكية منتهية الصلاحية، وقد ضبطنا مليونا وسبعمئة و50 الف مكعب مرقة كانت توضب. وبعد التحقيق علمنا من هو صاحب البضاعة وقد تم توقيفه وبعد اعادة طبع المغلفات، وبناء لاشارة القضاء المختص توجهنا الى مكان وجود المطبعة وتم ضبط كل المطبوعات التي كانت تحضر لاعادة توضيب هذه المواد الاستهلاكية المعروضة امام الاعلام اليوم". واضاف "هنا لا يسعنا الا ان نحذر كل التجار الذين يتاجرون بمواد استهلاكية غذائية فاسدة، ونعلمهم اننا وراءهم ولن نسمح لهم بمتابعة تعدياتهم على هذا البلد وعلى ابنائه، الكبار والصغار ونأمل ان عملنا اليوم وضبطنا لهذه المخالفات ليس سوى البداية، وسيكون مصير الفاسدين اتخاذ اقصى العقوبات في حقهم لكي يعلم المجرمون ان المعتدي سينال عقابه بشكل قاس وجازم".