2020 | 10:44 كانون الثاني 27 الإثنين
عدد النواب الذين حضروا تجاوز الـ40 نائباً | عناصر مكافحة الشغب تراجعوا إلى ناحية فندق "لو غراي" بعد اتفاق مع المتظاهرين بعدم رمي الحجارة وانتشار كثيف لمغاوير الجيش | باسيل خلال التسليم والتسلم: وزارة الخارجية تعكس صورة الدولة وهي الحارس لحدود السيادة واستقلالية القرار | وصول رئيس الحكومة حسّان دياب الى المجلس النيابي | تسليم وتسلّم في وزارة الخارجية والمغتربين بين الوزير جبران باسيل والوزير د. ناصيف حتي | النائب بولا يعقوبيان تعلن عدم مشاركتها في جلسة مناقشة الموازنة | قوى الأمن تطلب من المشاركين في التحركات الحفاظ على سلمية التظاهر والإبتعاد عن الشريط الشائك وعدم محاولة نزعه حفاظا على سلامتهم | المحتجون يرشقون القوى الأمنية بعبوات المياه | وسائل إعلام عراقية: الدوام مازال معطلاً في مدينة النجف في العراق | التحكم المروري: حركة المرور كثيفة من اوتوستراد ذوق مكايل باتجاه نهر الكلب بسبب إجراءات امنية في المحلة | الأعداد الى تزايد أمام مبنى "النهار" ومتظاهرون يعملون على إزالة الشريط الشائك والقوى الامنية تتصدّى لهم | المخزومي يعلن عزوفه عن المشاركة في الجلسة النيابية المقرر إنعقادها اليوم |

تفاصيل اجتماع السبت بين عون والحريري: كان سلبيا جداً!

أخبار محليّة - الاثنين 16 كانون الأول 2019 - 06:44 -

أكدت مصادر مطلعة لصحيفة "الأخبار" بأن الاجتماع الذي عقد مساء السبت بعيداً عن الأضواء بين الرئيس ميشال عون والرئيس سعد الحريري "كان سلبياً جداً".

واشارت الصحيفة الى انه "فيما حاول الحريري مهادنة عون مؤكداً أن "ما يحصل ليس ضده ولا ضد العهد"، قالت المصادر إن "رئيس الجمهورية كان جامداً جداً". وبحسب معلومات الصحيفة "طلب الحريري من الوزير السابق غطاس خوري التواصل مع القصر الجمهوري لتحديد موعد". ورأى عون أن "هذا الطلب يناقض ما يقول الحريري لجهة أن التكليف يجب أن يحصل قبل التأليف". وفي الإجتماع حاول الحريري "إقناع عون بالتدخل لدى تكتل لبنان القوي للحصول على أصواته، لكن عون كانَ جازماً بأن التكتّل لن يصوت له. كما أنه لم يُعطِ إجابة صريحة وحاسمة حول مشاركته في الحكومة بوزير أو أكثر"، علماً أن "حزب الله كان يفضّل مشاركة عون بوزير بحقيبة سيادية".

ولفتت المصادر إلى أن "الحريري في الأيام الماضية تواصل مع عدد من نواب التيار الوطني وتحديداً الذي خرجوا أخيراً من عباءة باسيل محاولاً استمالتهم للتصويت له بوعدهم بالحصول على وزارات! لكن التيار الوطني يؤكّد أنه من "المستحيل المشاركة في حكومة يرأسها الحريري، وهذا الأمر غير قابل للبحث، وأن مآخذ التيار على الحريري تختلف عن مآخذ حزب الله عليه".

الأخبار 

مقالات مرتبطة
اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني