2020 | 04:00 كانون الثاني 26 الأحد
سيناتور من فريق دفاع ترامب: الديمقراطيون قدموا معلومات مفبركة ضد الرئيس | تجدد الغارات الاسرائيلية على مناطق غرب خان يونس جنوب قطاع غزة | الخارجية المصرية: لا إصابات بفيروس "كورونا" الجديد بين أبناء الجالية في الصين | الصحة الروسية: تسجيل 7 حالات بفيروس "كورونا" بينها وفاة في مناطق صينية قرب حدود روسيا | "الوكالة الوطنية": قطع الأوتوستراد الدولي الذي يربط طرابلس بالمنية وعكار وصولا إلى الحدود السورية بالاتجاهين في البداوي | طريق ضهر البيدر سالكة حالياً امام المركبات ذات الدفع الرباعي او تلك المجهزة بسلاسل معدنية | وزير الصحة: لا معلومات تفيد بإصابات لبنانيين بفيروس كورونا على الأراضي الصينية | فادي الخطيب للـ"أم تي في": قرّرت اعتزال كرة السلة نهائيّاً | اعادة فتح اوتوستراد البداوي | فوز بيروت على الاتحاد السوري 88-75 ضمن دورة دبي لكرة السلة | طائرة إيرانية تهبط اضطراريا في مطار طهران | اعادة فتح السير عند تقاطع الصيفي بكل الاتجاهات |

دمشق تضبط شبكة لتهريب السيارات والعملة السورية إلى لبنان

أخبار اقتصادية ومالية - الأحد 15 كانون الأول 2019 - 21:23 -

كشف مسؤول في الأمن الجنائي السوري عن ضبط شبكة تهريب للسيارات السورية المستعملة الموجودة في لبنان وتهريب للعملة السورية بعد إخفائها ضمن فرش السيارات.
وكشف رئيس قسم مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب، الرائد سعد عثمان، لصحيفة "الوطن" السورية أنه: " تم القبض على شبكة تهرب السيارات السورية المستعملة الموجودة في لبنان والعائدة لأشخاص سوريين والتي زادت مدة مكوثها خارج القطر على العام والمخالفة للمرسوم 14 لعام 2014، للتهرب من الرسوم والضرائب المترتبة عليها وتعادل قيمتها المدونة على كشف الاطلاع وفق المرسوم، إضافة لترتب ضريبة جمركية تعادل مبلغ مئتي دولار أمريكي للجمارك اللبنانية عن كل سنة مكوث في لبنان".
وأضاف عثمان أن هنالك مهربين يقومون بتهريب العملة السورية إلى لبنان بعد إخفائها ضمن فرش وأساس السيارة، مؤكدا أن المبالغ تتراوح بين عشرة وعشرين مليون ليرة يوميا (1$ يعادل حوالي 700 ل.س). يهربون العملة المحلية لتصريفها لدى شركات الصرافة في منطقة شتورا في لبنان لدى أشخاص من الجنسية اللبنانية، لكون سعر صرف الدولار في لبنان أقل بنحو خمس ليرات سورية، ومن ثم إعادة تهريبها بالطريقة نفسها إلى داخل سوريا وتصريفها لدى أحد الموقوفين وتحقيق أرباح مادية كبيرة من جراء فرق سعر الصرف بين البلدين.
 

مقالات مرتبطة
اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني