2020 | 04:44 كانون الثاني 26 الأحد
سيناتور من فريق دفاع ترامب: الديمقراطيون قدموا معلومات مفبركة ضد الرئيس | تجدد الغارات الاسرائيلية على مناطق غرب خان يونس جنوب قطاع غزة | الخارجية المصرية: لا إصابات بفيروس "كورونا" الجديد بين أبناء الجالية في الصين | الصحة الروسية: تسجيل 7 حالات بفيروس "كورونا" بينها وفاة في مناطق صينية قرب حدود روسيا | "الوكالة الوطنية": قطع الأوتوستراد الدولي الذي يربط طرابلس بالمنية وعكار وصولا إلى الحدود السورية بالاتجاهين في البداوي | طريق ضهر البيدر سالكة حالياً امام المركبات ذات الدفع الرباعي او تلك المجهزة بسلاسل معدنية | وزير الصحة: لا معلومات تفيد بإصابات لبنانيين بفيروس كورونا على الأراضي الصينية | فادي الخطيب للـ"أم تي في": قرّرت اعتزال كرة السلة نهائيّاً | اعادة فتح اوتوستراد البداوي | فوز بيروت على الاتحاد السوري 88-75 ضمن دورة دبي لكرة السلة | طائرة إيرانية تهبط اضطراريا في مطار طهران | اعادة فتح السير عند تقاطع الصيفي بكل الاتجاهات |

أول سعودية تقود سيارة فورمولا: رحلتي لم تكن سهلة

متفرقات - السبت 14 كانون الأول 2019 - 08:36 -

خطوة فريدة وسيدة أخرى من المملكة العربية السعودية تسطر تاريخًا من نوع خاص، حينما دخلت لأول مرة لإحدى سيارات الفورمولا 1 الشهيرة.
أنها أسيل الحمد التي تعمل في مجال التصميم الداخلي وعضو مجلس إدارة الاتحاد السعودي للسيارات والدراجات النارية وهي المرأة الأولى في هذا المنصب، وتعتبر واحدة من الجيل الحالي من الفتيات اللاتي يحلمن بنفس طموحاتها.
وقطعت أسيل رحلة طويلة لكي تصل إلى هذه النقطة الرائعة اليوم، التي وصفتها قائلة: "أشعر أني وُلدت في العصر الصحيح لتحقيق حلمي في الانضمام لسباق الفورمولا".

وأوضحت أسيل أنها بدأت مشوراها بالاحتفال بقرار السماح للنساء بقيادة السيارات في المملكة العربية السعودية في العام الماضي 2018، وقامت بدورة كاملة على مضمار بول ريكار الفرنسية الذي يقع في لوكاستيلي، وقادت وقتها إحدى سيارات رينو أمام آلاف من عشاق سباقات السيارات.
وقالت إنها احتفلت بقرار السماح للنساء بقيادة السيارات في عام 2018 ، بالقيام بلفة احتفالية على حلبة بول ريكار الفرنسية في لوكاستيلي، بإحدى سيارات رينو أمام آلاف من المشجعين.

 وخلال إحدى اللقاءات الصحفية صرحت أسيل قائلة "عندما أنظر إلى الوراء، لا أرى أني حققت شيئًا قيمًا حقًا، لكن أرى نفسي امرأة شابة تحب السيارات والسباق، فاشتريت سيارة، وسجلت في دورات في الخارج لتعلم كيفية السباق، وقررت المضي قدمًا في ذلك، وبعد التجربة، قررت تزويد خبراتي وتطوير مهاراتي وسباقاتي، أعتقد أنني قررت اتباع شغفي وحلمي في وقت لم تكن فيه المرأة في المملكة قادرة على القيادة بعد، لهذا السبب يعتبرني البعض شخصية رائدة في رياضة السيارات النسائية".
وأردفت "يشرفني أن أكون كذلك؛ لأن رحلتي لم تكن سهلة وهذه فرصة لتذكير الفتيات بقصتي وإخبارهن إذا كان ذلك ممكنًا في حالتي، فماذا عنهن؟ الآن لديهن كل شيء، دعم من الحكومة، ودعم من السلطة الرياضية، ودوري اليوم هو تذكيرهن برحلتي وإبلاغهن بالبدء في وقت مبكر".

وعن كيفية دخول حب عالم السيارات إلى قلبها، أجاب أسيل قائلة "أتذكر هذا جيدًا، لطالما شعرت بسعادة خاصة حين أسمع صوت محرك السيارة، أحب السيارات، والمحركات، والسرعة، أحب التشويق الناجم عن ذلك، وأشعر بالسعادة حين يمتليء جسدي بالأدرينالين، الأمر يشبه ديزني لاند بالنسبة لي حين القيادة على حلبة سباق"
وأوضحت "لقد بدأت صغيرة للغاية، وأتذكر جيدًا عندما اعتدت أن أحضر حلبات السباق في المملكة أو حتى معارض السيارات، كان الناس ينظرون إلي وهم يفكرون ماذا تفعلين هنا؟، لكن هذا لم يمنعني من شراء سيارتي في عام 2011".
 

مقالات مرتبطة
اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني