2020 | 12:51 كانون الثاني 25 السبت
وزير الصحة التركي: المستشفيات استقبلت 1031 مصاباً بينهم 34 يخضعون للعلاج في العناية المركزة | إحالة مؤسسات الصيرفة غير المرخصة إلى التحقيق | فهمي: لم أتلقَّ اتصالا من دار الفتوى قبل تشكيل الحكومة وحريص على مرجعية الدار الوطنية | العراق: إصابة 7 محتجّين في مواجهات مع الأمن وسط بغداد | أستراليا تعلن تسجيل 3 إصابات بفيروس كورونا | سليم عون: سخافة وسفاهة أن تتحول الأنظار في "دافوس" من القضايا الأساسية والمصيرية الهامة إلى كيفية وصول باسيل إلى المنتدى | وزير الخارجية الإيراني: الشخص الذي أسقط الطائرة الأوكرانية يقبع في السجن حاليا | اليابان تؤكد ارتفاع عدد المصابين بفيروس كورونا إلى 3 أشخاص | ارتفاع عدد ضحايا الزلزال الذي ضرب شرق تركيا مساء أمس إلى 20 قتيلا و1015 مصابا | الصين تفرض حظر السفر على مزيد من المدن ليشمل 65 مليون شخص بسبب انتشار فيروس كورونا | مصادر "الجمهورية": قد يتطلب العدد الكبير لطالبي الكلام في جلسة الثقة تمديد الجلسة غلى اكثر من يومين | مصادر "اللواء": الحكومة قد تُنجز تشخيصاً واضحاً حول الأوضاع الاقتصادية خلال اسبوع |

موقف باسيل ..."ضربة موفقة" ام ماذا؟

خاص - السبت 14 كانون الأول 2019 - 06:01 - مروى غاوي

احتار الرأي العام في توصيف خطوة الوزير في حكومة تصريف الاعمال جبران باسيل ما اذا كانت مناورة لمعرفته المسبقة ان تأليف الحكومة الجديدة سيصطدم بعراقيل كثيرة إذا حصل التكليف يوم الاثنين، ام انها خطوة ذكية هدفها لمّ الشارع العوني حول قيادته وشد العصب المسيحي المتراخي، ام ان باسيل فعلا مُربك وموضوع عليه "فيتو" لإبقائه خارج الحكومة؟
تعددت السيناريوهات، لكن مجمل المواقف اثنت على انه قرار حكيم، للخروج من المأزق الذي وضع التيار الحر في خانة الاحزاب الفاسدة وتلك التي نهبت الدولة.
البرتقاليون أول من تفاعل مع قرار الخروج من الحكومة. وبرأيهم الوزير باسيل لم يخطئ وما فعله ضربة موفقة ستظهر معالمها في المستقبل، فاذا سارت الامور نحو التأليف سيتحول التيار الى المعارضة الموضوعية، واذا لم تتشكل الحكومة يكون باسيل قد أعرب عن مسؤولية في تسهيل ولادة الحكومة وازاحة نفسه من طريق التشكيل.
مجرى الاحداث والايام ستكشف هل اخطأ باسيل ام اصاب؟ والى اين يسير "التيار المسيحي القوي".
 

مقالات مرتبطة
اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني