2020 | 08:01 كانون الثاني 24 الجمعة
المتظاهرون يرفعون العلم العراقي في ساحة التحرير وسط العاصمة بغداد | اوتوستراد صيدا بيروت سالك بالاتجاهين | حركة المرور كثيفة من العدلية باتجاه المتحف | جميع الطرقات ضمن نطاق بيروت الكبرى سالكة | طريق ضهر البيدر سالكة حاليا امام المركبات ذات الدفع الرباعي او تلك المجهزة بسلاسل معدنية | طريق ضهر البيدر سالكة حاليا امام المركبات ذات الدفع الرباعي أما طريق ترشيش زحلة فمقطوعة بسبب تراكم الثلوج | 3 غارات للطيران السعودي الأميركي على مديرية ذيبين في اليمن | الحريري غادر الى باريس في زيارة تستمرّ أيّاماً | سامي الجميّل: جلسة إقرار موازنة الحكومة التي أسقطتها ثورة 17 تشرين مخالفة للدستور كون الحكومة الجديدة لم تأخذ ثقة المجلس بعد | ترامب: التقارير المتداولة عن تفاصيل أو توقيت خطتنا للسلام في الشرق الأوسط والتي لم يكشف عنها محض تكهنات | الحسن للـ"ام تي في": ضميري مرتاح وتعرضت لحملة شنيعة أثرت علي وعلى عائلتي | شابان ألقيا قنبلة مسيلة للدموع أمام سرايا طرابلس |

أبي اللمع: قرار "القوات" حاسم‎

أخبار محليّة - الجمعة 13 كانون الأول 2019 - 23:56 -

أوضح عضو تكتل الجمهورية القوية النائب ماجد إدي أبي اللمع أنه، “من باب حرصنا ووعينا إلى ما ستؤول الأمور استقلنا ونحن لم نستبق الأمور بل كلامنا كان واضحاً سابقاً”.

وأضاف أبي اللمع عبر “الجديد”، “وضعنا خارطة طريق للأمور الأهم التي تساعد على تقويم الاقتصاد وأنا قلت إن لم تطبق خارطة الطريق، سنستقيل”.

وأشار إلى أننا “صوبنا على حلول جذرية إجرائية سريعة وعندها قلنا إذا لم ننفذ هذه الخطة سنستقيل. واتخذنا إجراءات مفيدة جداً وتأخذ وقتاً قصيراً وتساعد لإكمال الورقة الاقتصادية، والكل كان موافق عليها”.

وذكر أبي اللمع أن “قرار عدم عودة القوات إلى الحكومة حاسم، ولن نشارك في الحكومة المقبلة لأننا مؤمنون بأن الحكومة يجب أن تكون من حياديين اختصاصيين”.

أضاف، “في ما يخص كلام الأمين العام لحزب الله حسن نصرالله، إذا تطلعنا إلى ما قاله في موضوع الحكومة، لن نحاكي مطالب الشارع، والحراك لا يريد ان يتمثل”.

وأكد عضو تكتل الجمهورية القوية أن “المتظاهرين قالوا كلمتهم، نريد حكومة اخصائيين حياديين”. ولفت إلى أن، “الجرح عميق كثيراً والظاهرة ليست عابرة وتبين أن هناك شيئاً لدى الناس أكثر من مطلبي وهناك ثورة على الأداء، ويجب أن ننتبه إلى ما يحصل والأمور ليست عابرة”. وأشار أبي اللمع إلى أننا “اول من تكلم بحكومة تكنوقراط في بعبدا”، لافتاً إلى أن “المشكلة ليست بالخطط، لكن بداية الحل رؤوس أقلامها موجودة”.

وتابع، “لم نتكلم يوماً بالخصخصة ولكن قلنا عدة مرات إنه يجب في بعض الأمور تشريك القطاع الخاص فيها”.

وأوضح أبي اللمع، “التيار الوطني الحرّ وحلفاؤه كانوا أكثرية في الحكومة وكان بالإمكان إرسال المشاريع إلى التصويت”.

مقالات مرتبطة
اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني