2020 | 12:52 كانون الثاني 27 الإثنين
وقفة احتجاجية لموظفي قصر العدل في زحلة احتجاجا على حرمانهم من التيار الكهربائي والتدفئة وموقف للسيارات | بري يطلب من النواب البقاء لاضطراره لانهاء الجلسة قبل الظهر لاسباب امنية | اعادة فتح السير داخل نفق البربير باتجاه العدلية | سليم سعادة: الموازنة لقيطة بلا أب وأم ومشكلتها تكمن في التلاعب بالدولار وحجم الصادرات هو بحسب السعر الرسمي | كنعان: الموازنة خيار عملي ومسؤول يندرج ضمن نطاق استمرار انتظام نظام الموازنة وهو أفضل من فوضى الإنفاق وفق القاعدة الاثنتي عشرية | الصليب الأحمر: 5 فرق تعمل على نقل الجرحى وإسعاف المصابين في تظاهرة وسط بيروت وتم نقل 4 جرحى إلى المستشفيات وإسعاف 8 مصابين حتى الساعة | وكالات: تحطم طائرة ركاب تابعة لشركة "أريانا" الأفغانية الحكومية في إقليم غزنة وسط البلاد | فياض: هذه الحكومة هي أداة ضرورية لوقف مسار الانحدار المالي والاقتصادي ومن لا يريد حكومة يريد أن يدخلنا مجددا في حالة من التعقيدات | كنعان في جلسة الموازنة: لبنان على مفترق مصيري على صعيد الوضع المالي برمته يتطلب اخراج الملف من دائرة التجاذبات السياسية | دميانوس قطّار: لشبك الارادة والادارة ويجب ألا نقرأ أن وزارة البيئة هي وزارة النفايات | دياب: الحكومة لن تعرقل موازنة اعدتها الحكومة السابقة واكتملت اجراءاتها | دياب: لا شيء عادي في لبنان اليوم وتعقيدات الظروف الاقتصادية والمالية تملي علينا التصرف من منطق الضرورة والعجلة |

الذكاء الاصطناعي يكتب سمفونية بيتهوفن "العاشرة"

متفرقات - الجمعة 13 كانون الأول 2019 - 22:00 -

يعكف فريق من علماء الموسيقى وخبراء المعلوماتية بفضل الذكاء الاصطناعي على إنجاز السمفونية العاشرة التي اكتفى لودفيغ فان بيتهوفن بتدوين بعض نوطاتها الموسيقية على دفتر قبيل وفاته العام 1827.

ويحاول فريق من خبراء المعلوماتية وعلماء الموسيقى استكمال السمفونية مستعينين ببرمجية للتعلم الآلي. وقد أدخلت كل أعمال المؤلف الموسيقى إلى البرمجية التي قامت بتحليلها. وهي تستند إلى خوارزميات لمعالجة الكلام لطرح محاولات لاستكمال هذه المقطوعة.

في سياق متصل، خلص تقرير علمي نشر الخميس إلى أن الذكاء الاصطناعي "يزيد مكامن انعدام العدالة" في العالم ويتعين إخضاعه إلى قواعد صارمة، خصوصا لناحية التقنيات الحساسة مثل التعرف إلى الوجوه.

وركز التقرير الذي أعده معهد "إيه آي ناو إنستيتيوت" في جامعة نيويورك على التبعات السلبية الأولى لتقنيات الذكاء الاصطناعي التي تسجل حضورا متناميا في الحياة اليومية.

وأشار الباحثون إلى أن أنظمة قائمة على هذه التقنيات (جمع وتحليل البيانات على نطاق واسع والتشغيل التلقائي للمسارات والتلقين المستقل للآلات...) باتت تُستخدم في قطاعات مثل الصحة والتربية والتوظيف وأيضا العدل "من دون ضوابط ولا أسس هيئات رقابة ملائمة".

وأبدى هؤلاء خصوصا قلقهم إزاء استخدام الذكاء الاصطناعي في مجالات تراوح بين "الموارد البشرية إلى الخدمات الاجتماعية، ومن المراقبة إلى متابعة المهاجرين والأقليات".

وأضاف التقرير "يظهر بوضوح متزايد أنه في ميادين مختلفة، يؤجج الذكاء الاصطناعي مكامن انعدام العدالة ويضع المعلومات ووسائل المراقبة بين أيدي الأشخاص الذين يتمتعون بالسلطة مانعا إياها عن أولئك الذين لا يملكون هذه السلطة".

وبينت الدراسة استخداما متسرعا لتقنيات التعرف إلى الوجوه، المنتشرة حاليا على نطاق واسع، ولتلك القائمة على التعرف العاطفي بواسطة الآلات، وهو مجال لا يزال في بداياته.

وأوصى الباحثون الحكومات والشركات بضرورة وقف استخدام تقنيات التعرف إلى الوجوه "في أطر اجتماعية وسياسية حساسة" إلى حين فهم المخاطر المتصلة بها بصورة أفضل.

ودعا معدو التقرير أيضا إلى منع تقنيات التعرف إلى العواطف بواسطة الآلات، في ظل مكامن الغموض المتصلة بها. ولفت الباحثون إلى أن هذه التقنيات "يجب ألا تؤدي دورا في القرارات الهامة التي يتخذها البشر، خلال مقابلات التوظيف والاستشارات الطبية والمواعيد مع وكلاء التأمين أو في تقييم التلامذة في المدارس".

كذلك دعا الأساتذة الجامعيون إلى زيادة المعلومات التي يزود بها المهندسون ومطورو المعلوماتية عن التبعات المحتملة للأجهزة والبرامج التي يطورونها.

وتحدث هؤلاء في النهاية عن مشكلة ترسيخ الأفكار النمطية المتأتية من استخدام تقنيات الذكاء الاصطناعية التي قد تعزز العنصرية ونقص التنوع.

مقالات مرتبطة
اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني