2020 | 12:17 كانون الثاني 27 الإثنين
كنعان: الموازنة خيار عملي ومسؤول يندرج ضمن نطاق استمرار انتظام نظام الموازنة وهو أفضل من فوضى الإنفاق وفق القاعدة الاثنتي عشرية | الصليب الأحمر: 5 فرق تعمل على نقل الجرحى وإسعاف المصابين في تظاهرة وسط بيروت وتم نقل 4 جرحى إلى المستشفيات وإسعاف 8 مصابين حتى الساعة | وكالات: تحطم طائرة ركاب تابعة لشركة "أريانا" الأفغانية الحكومية في إقليم غزنة وسط البلاد | فياض: هذه الحكومة هي أداة ضرورية لوقف مسار الانحدار المالي والاقتصادي ومن لا يريد حكومة يريد أن يدخلنا مجددا في حالة من التعقيدات | كنعان في جلسة الموازنة: لبنان على مفترق مصيري على صعيد الوضع المالي برمته يتطلب اخراج الملف من دائرة التجاذبات السياسية | دميانوس قطّار: لشبك الارادة والادارة ويجب ألا نقرأ أن وزارة البيئة هي وزارة النفايات | دياب: الحكومة لن تعرقل موازنة اعدتها الحكومة السابقة واكتملت اجراءاتها | دياب: لا شيء عادي في لبنان اليوم وتعقيدات الظروف الاقتصادية والمالية تملي علينا التصرف من منطق الضرورة والعجلة | كلمة لرئيس الحكومة حسان دياب | اكتمال نصاب جلسة مناقشة الموازنة في مجلس النواب والاعلان عن انطلاق الجلسة | أل بي سي: نواب المستقبل سيبدون اعتراضا بالشكل على الجلسة وسيغادرون وعندها سيُفقد النصاب | سلسلة من الاعتقالات تجري في هذه الأثناء بحق مثيري الشغب وتنجح في تفريق المتظاهرين |

حالة طبية نادرة تسبب "اختفاء" عظام أصابع امرأة

متفرقات - الجمعة 13 كانون الأول 2019 - 08:20 -

تسببت إحدى الحالات الصحية النادرة في "اختفاء" العظام من أصابع امرأة وانكماشها، وفقا لما ذكره تقرير نشر حول حالتها.

وأدت الحالة النادرة إلى فقدان العظام للترابط في يد المرأة البالغة من العمر 69 عاما، وهي حالة تعرف باسم "التهاب المفصل الجادع" (telescoping fingers).

ويقدر أن ما بين 3.7% و6.7% من الأشخاص المصابين بحالة التهابية تعرف باسم "التهاب المفاصل الصدفية"، يصابون بحالة "الأصابع المتداخلة" المعروفة باسم "التهاب المفصل الجادع"، وفقا لتقرير صدر عام 2013 في مجلة Reumatología Clínica، وتحدث هذه الحالة أيضا عند الأشخاص المصابين بالتهاب المفاصل الروماتويدي، ولكن في حالات نادرة للغاية.

وعندما شخص الأطباء الحالة لأول مرة، في عام 1913، أطلقوا عليها اسم la main en lorgnette أو "يد الأوبرا الزجاجية".

وأشار التقرير الحديث الصادر في 11 ديسمبر في مجلة The New England Journal of Medicine، إلى أن يد المرأة بدت مشوهة ومنتفخة بشدة عندما ذهبت إلى عيادة أمراض الروماتيزم في تركيا لتلقي العلاج.

وتم تشخيص المريضة بالتهاب المفاصل الروماتويدي قبل 18 عاما، ومع مرور الوقت، نمت مفاصلها إلى درجة أن أصابعها كانت تميل إلى جانب واحد، باتجاه الخنصر، وفقا لما لاحظه الأطباء.

وعند فحص يدي المريضة، اكتشف الأطباء أن أصابعها النازحة بدت قصيرة بشكل غير معتاد، وهي أقصر بكثير من أن تمكن المرأة من ثني أصابعها بشكل صحيح أو أن تكون قبضة.

وكشفت الصور الشعاعية ليدي المريضة عن مدى الضرر الذي أصابها، حيث بدت أصابع اليدين والرسغ والساعد السفلي، متآكلة، كما لو أن كميات كبيرة من الأنسجة اختفت.

وعزا الأطباء فقدان الأنسجة إلى عملية تسمى انحلال العظم، والتي تسبب "إعادة امتصاص" العظام بواسطة خلايا تسمى الخلية ناقصة العظم أو هادمة العظم.

وفي حالة المريضة البالغة من العمر 69 عاما تسببت الأضرار الناجمة عن فرط نشاط الخلايا هادمة العظم، في تقلص عظامها نظرا لأن هذه وظيفة هذه الخلايا بالأساس هي هضم العظم الزائد وغير المفيد.

وعن طريق سحب أطراف أصابع المرأة بلطف، تمكن الأطباء من تمديد الأصابع وإعادتها إلى طولها الأصلي بشكل مؤقت.

وعالج الأطباء المريضة باستخدام العديد من الأدوية الشائعة لالتهاب المفاصل الروماتويدي، بالإضافة إلى دواء يهدف إلى تقوية الأنسجة العظمية. وقلل العلاج من ألم المرأة وتورم يديها بشكل عام، لكنه لم يمكنها من استعادة وظائف اليدين حتى الآن.

مقالات مرتبطة
اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني