2020 | 10:40 كانون الثاني 22 الأربعاء
كلّ الطرقات المحيطة بدوار زحلة مقفلة بالسواتر الترابية والحجارة ومستوعبات النفايات والخيم لا تزال موجودة | وزير خارجية تركيا من دافوس: نعارض العقوبات الأميركية على إيران | بري ينضم إلى لقاء عون ودياب | مريض بحاجة ماسة لدم من فئة O+ في مستشفى الحايك للتبرع الاتصال على 03668249 | ظريف: حذرت الأوروبيين من فتح شهية ترمب لممارسة ضغوط عليهم عندما قبلوا بيع ما تبقى من الاتفاق النووي | بدء وصول الوزراء الى قصر بعبدا لالتقاط الصورة التذكارية قبيل جلسة مجلس الوزراء | وصول رئيس الحكومة حسان دياب الى قصر بعبدا | اعادة فتح السير على اوتوستراد العبدة | بدء وصول الوزراء الى قصر بعبدا لإلتقاط الصورة التذكارية قبيل جلسة مجلس الوزراء | اعادة فتح السير على المدينة الرياضية | الوكالة الوطنية: الجيش أعاد فتح الطريق الدولية في عاليه وباتت سالكة بالإتجاهين | المرصد السوري: الطائرات الروسية تبدأ سلسلة قصف جديدة على الريف الحلبي وتقتل مواطنتين وطائرات النظام الحربية تستأنف غاراتها على المنطقة بعد غيابها منذ 4 أيام |

"الثورة" تؤذي ناسها

متل ما هي - الخميس 12 كانون الأول 2019 - 07:23 -

مهما بلغت مطالب المنتفضين في الشارع من أحقية وصدقية، ومهما كانت اوجاع المنتفضين، والى اي حد بلغ غضبهم من الطبقة السياسية التي حكمت وتحكّمت بهم سنين طويلة، لا يجوز ومن غير المسموح ان تصل حركة الاحتجاجات الى حد ان تؤذي الثورة ناسها وجمهورها ومؤيديها ومريديها. ذلك ان اساليب الاحتجاج باتت تشكل عبئا على الناس الموجوعة اصلا، فلا تزيد الثورة من وجعهم عبر قطع الطرقات وإحراق اطارات السيارات. فالاول يُعطّل حياة المحتاج الى قوته اليومي، والثاني مُضِر بصحته الى درجة خطيرة عبر استنشاق دخان الاطارات وما ينتج عنها من ملوثات سميكة لا يمكن ازالة آثارها بسهولة. فلتبحث الثورة عن اساليب اكثر تأثيرا على الطبقة السياسية، واقل ضررا بالمواطن. حتى لا ينقلب المواطن عليها ويلعن حصولها كما فعل الكثيرون.

مقالات مرتبطة
اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني