2020 | 14:16 كانون الثاني 25 السبت
أردوغان يتوجه إلى ولاية ألازيغ التي ضربها الزلزال لإجراء جولة تفقدية | تعزيزات ودوريات وحواجز لقوى الأمن الداخلي على أوتوستراد الكرنتينا الصيفي | وزير الصحة التركي: المستشفيات استقبلت 1031 مصاباً بينهم 34 يخضعون للعلاج في العناية المركزة | إحالة مؤسسات الصيرفة غير المرخصة إلى التحقيق | فهمي: لم أتلقَّ اتصالا من دار الفتوى قبل تشكيل الحكومة وحريص على مرجعية الدار الوطنية | العراق: إصابة 7 محتجّين في مواجهات مع الأمن وسط بغداد | أستراليا تعلن تسجيل 3 إصابات بفيروس كورونا | سليم عون: سخافة وسفاهة أن تتحول الأنظار في "دافوس" من القضايا الأساسية والمصيرية الهامة إلى كيفية وصول باسيل إلى المنتدى | وزير الخارجية الإيراني: الشخص الذي أسقط الطائرة الأوكرانية يقبع في السجن حاليا | اليابان تؤكد ارتفاع عدد المصابين بفيروس كورونا إلى 3 أشخاص | ارتفاع عدد ضحايا الزلزال الذي ضرب شرق تركيا مساء أمس إلى 20 قتيلا و1015 مصابا | الصين تفرض حظر السفر على مزيد من المدن ليشمل 65 مليون شخص بسبب انتشار فيروس كورونا |

عندما تضيع المسؤوليات يغرق المواطن!

متل ما هي - الأربعاء 11 كانون الأول 2019 - 06:27 -

كما عند كل موسم شتاء وعند كل زخات مطر قوية، غرقت طرقات لبنان الرئيسية والفرعية امس، بالسيول الناجمة عن غزارة الامطار وتفجر مجاري المياه والصرف الصحي، وتسربت المياه إلى مكاتب داخل المطار وصالتي الوصول والمغادرة، وتضررت عشرات المنازل والمحلات التجارية بسبب دخول المياه اليها، بينما الدولة والبلديات غارقة في مشكلاتها، ومجلس الانماء والاعمار المسؤول عن تنظيف اقنية الصرف وتأهيل الطرقات غائب عن الوعي، فيما وزير الاشغال يقول ان مسؤولية الطرقات غير الرئيسية ليست على عاتق الوزارة.

أيّاً كان المسؤول عن عدم تنظيف مجاري الامطار وانسداد اقنية الصرف، وتأخير تنفيذ اشغال البنى التحتية التي تنفتح ولا تغلق، أليس من المفروض تحرك القضاء فوراً لملاحقته والاقتصاص منه. لأن إذلال المواطن فاق كل حد نتيجة الفوضى والتسيب والسرقة والهدر وعدم تحمل السلطات المعنية كلٌّ في اختصاصها مسؤولياتها حتى النهاية. بينما يغرق المواطن اكثر في ظل عدم تحديد المسؤوليات عن الارتكابات والمخالفات والاهمال.
 

مقالات مرتبطة
اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني