2020 | 13:16 كانون الثاني 24 الجمعة
وكالة أنباء تونس: الفخفاخ يعلن عدم إشراك حزبي قلب تونس والدستوري الحر في مشاورات تشكيل الحكومة المقبلة | وزيرة الإعلام بعد اجتماع لجنة البيان الوزاري: الرئيس دياب قال إنّ البيان يجب ألا يتضمّن وعوداً فضفاضة وألا نوحي للبنانيين أن الوضع بألف خير وأن نلتزم بما ينصّ عليه | قطار: هذه الوزارة فيها كفاءات عديدة وشدياق ذكّرت بأهمية مضامين هذه الوزارة ومدى انعكاسها على تطور المجتمع اللبناني ولا تطوّر للاقتصاد إذا لم يتطوّر المجتمع | الطبش: العمل سار في مجلس النواب للبت باقتراحات القوانين لاسيما المتعلقة بشؤون المواطنين والتي تصب في إصلاحات سيدر | شدياق: نتمنّى للحكومة النجاح كي لا نضيّع أي فرصة إضافية | وزير الطاقة والمياه ريمون غجر: أتسلم الأمانة من يد أمينة وما أنجز حتى الان لا يستهان به | فتح كل طرقات البقاع الاوسط بعد ازالة الحواجز الترابية والعوائق التي كانت تقطعها ووحدات الجيش اقامت حواجز وسيرت دوريات في كل قرى المنطقة | الرئيس العراقي: الشعب مصر على دولة مستقلة بعيدا عن التدخلات الخارجية | تعطل مركبة على جسر الكولا باتجاه الوسط وحركة المرور ناشطة في المحلة | بستاني: قريباً يبدأ تنفيذ أول مشروع توليد كهرباء من الهواء في عكار ومناقصة توليد الكهرباء من الطاقة الشمسية جاهزة ونأمل إقرارها سريعاً مع قانون حفظ الطاقة | انتهاء اشكال مجلس الجنوب والجيش أخلى المتظاهرين من باب خلفي للمجمع التجاري والمتظاهرون الغوا المحطتين المتبقيتين من جولتهم | البركس: ارجاء دعوة الجمعية العمومية ايام قليلة لاعطاء فرصة للقاء دياب ووزير الطاقة الجديد |

ترامب عن اتهامات الديمقراطيين سعيا لعزله: مثيرة للسخرية

أخبار إقليمية ودولية - الثلاثاء 10 كانون الأول 2019 - 17:36 -

ندد الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، اليوم الثلاثاء، باتهامات الديموقراطيين له، سعيا لعزله، وقال إنها "تثير السخرية".

واعتبر "ترامب" نفسه، ردا على الادعاءات التي تعرض لها من جانب الديمقراطيين، بأنه ضحية "مطاردة الساحرات"، بحسب تغريدات له على موقع "تويتر".


وتابع في تغريدة أخرى: "قال جيرلود نادلر لتوه إنني ضغطت على أوكرانيا للتدخل في انتخابات عام 2020"، هذا مثير للسخرية، وهو يعلم أن هذا غير صحيح، لقد قال كلا من رئيس ووزير خارجية أوكرانيا مرات عديدة إنه "لم يكن هناك ضغط". ويعرف كل من نادلر والديمقراطيين ذلك، لكنهم يرفضون الاعتراف!".


وكان رئيس اللجنة القضائية بمجلس النواب الأمريكي، جيرولد نادلر، اختتم اليوم الثلاثاء، جلسة استماع بشأن مساءلة الرئيس دونالد ترامب بإدانة سلوك الرئيس باعتباره تهديدا مستمرا لانتخابات البلاد ونظام الحكم الديمقراطي.

وقال "نادلر" بعد أن استمعت اللجنة إلى أعضاء لجنة المخابرات بمجلس النواب بشأن تحقيقهم في أمر ترامب "مثل هذا السلوك يستلزم المساءلة بشكل واضح. ستواصل هذه اللجنة عملها وفقا لذلك".

وأصدر النواب الديمقراطيون، تقريرا من 55 ورقة، السبت، يوضح ما يرونه أسبابا دستورية يمكن الاستناد إليها في صياغة بنود المساءلة.

ولدى إصدار التقرير قال رئيس اللجنة الديمقراطي، جيرولد نادلر، إن المساءلة هي السبيل الوحيد لمحاسبة الرئيس الجمهوري.

وقال نادلر في بيان "الرئيس ترامب أساء استغلال سلطته وخان أمننا القومي وأفسد انتخاباتنا، وكل ذلك لمكاسب شخصية". وأضاف "الدستور يذكر علاجا فريدا لسوء السلوك هذا: إنها المساءلة".

وطلب الجمهوريون يوما كاملا أيضا للإجراءات لفحص أدلتهم الخاصة بما في ذلك تقرير من 110 صفحات يقول إن التحقيق خلص لعدم وجود أدلة على ارتكاب جريمة تستوجب المساءلة.

وأبلغ البيت الأبيض نادلر، الجمعة الماضية، أنه لن يشارك في جلسات اللجنة ووصف التحقيق بأنه "بلا أساس على الإطلاق". وعبر نادلر عن خيبة أمله لهذا القرار وقال "يستحق الشعب الأمريكي إجابات من الرئيس ترامب".

وطلبت رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي من اللجنة يوم الخميس صياغة لائحة الاتهام بعد أسابيع من تحقيقات بشأن طلب ترامب من أوكرانيا التحقيق مع نائب الرئيس السابق جو بايدن، أحد أهم المتنافسين على الفوز بترشيح الحزب الديمقراطي في انتخابات الرئاسة الأمريكية المقررة العام المقبل.

وموافقة مجلس النواب، الذي يسيطر عليه الديمقراطيون، على الاتهامات الرسمية والتي تبدو شبه مؤكدة الآن ستؤدي إلى محاكمة في مجلس الشيوخ لتحديد إن كان ينبغي عزل ترامب من منصبه. لكن الجمهوريين الذين يمتلكون أغلبية في مجلس الشيوخ لم يظهروا دعما يذكر لعزل الرئيس.

وتركز اللجنة القضائية على بندين محتملين للمساءلة يتهمان الرئيس باستغلال سلطته في التعامل مع أوكرانيا وعرقلة عمل الكونغرس برفض التعاون مع لجان التحقيق.

كما يتعين على الديمقراطيين حسم مسألة صياغة بند ثالث يتهم ترامب بعرقلة العدالة استنادا إلى تقرير المستشار الخاص السابق روبرت مولر المتعلق بالتحقيق الاتحادي في تدخل روسيا في انتخابات الرئاسة الأمريكية عام 2016.

مقالات مرتبطة
اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني