2020 | 12:08 كانون الثاني 24 الجمعة
السيستاني: يجب ضمان حق العراقيين في التعبير عن أنفسهم سلميا وعلى الأحزاب العراقية أن تشكل حكومة جديدة بأسرع ما يمكن | شهيّب خلال التسليم والتسلم: مدير جيد يعني مدرسة جيدة بعيداً عن التدخلات وهكذا عينا المديرين وكرامة التربية مقياس النجاح الحقيقي | تسليم وتسلم في وزارة التربية بين الوزير السابق أكرم شهيب والوزير طارق المجذوب | المرجع العراقي علي السيستاني يؤكد ضرورة احترام سيادة العراق | الرئيس عون استقبل سفير ايطاليا في زيارة وداعيّة لمناسبة انتهاء مهامه في لبنان ومنحه وسام الارز الوطني من رتبة ضابط أكبر تقديراً لجهوده في تعزيز العلاقات اللبنانية الايطالية | طريق ترشيش زحلة سالكة حاليا" امام جميع المركبات والشاحنات | حركة المرور كثيفة من جسر الفيات باتجاه العدلية وصولا الى تقاطع سامي الصلح بيروت | وزير الداخلية من بعبدا: اطلعت فخامته على التوجيهات العامة التي اعطيت للأجهزة الامنية في ما خص تعاطيها مع المتظاهرين السلميين وضرورة توفير الحماية لهم | غسان عطالله خلال التسليم والتسلم في وزارة المهجرين: يجب على الجميع إنقاذ البلد و"كلن يعني كلن" تحت القانون | غادة شريم: أتمنّى أن أكون آخر وزيرة للمهجرين ونأمل أن نقفل هذه الوزارة ونقفل معها صفحة أليمة من تاريخ لبنان | محتجون جالوا على مرافق عامة بعد مرور مئة يوم على الحراك ووعدوا بإعطاء الحكومة فرصة وبدأوا بمجلس الجنوب ثم مجلس الانماء والاعمار وصندوق المهجرين | جابر للجديد: عندما حولت الموازنة الى مجلس النواب ارتأت لجنة المال انها لم تعد صالحة بارقامها وبمقدار العجز فأجرت مراجعة كبرى لها ولارقامها |

رابطة اللاتين: المطران عودة لم ينطق إلا بالحق

مجتمع مدني وثقافة - الثلاثاء 10 كانون الأول 2019 - 11:54 -

أشادت رابطة اللاتين في بيان بعد اجتماع لجنتها الادارية، بعظة متروبوليت بيروت وتوابعها للروم الارثوذكس المطران الياس عودة خلال ترؤسه قداس الذكرى الرابعة عشرة لاستشهاد جبران تويني في كاتدرائية مار جاورجيوس وسط بيروت. وشددت على أنه "عبر أصدق تعبير عن مشاعر وهواجس كل مواطن حر"، وأن مواقفه "تنبع عن مسؤوليته الوطنية الصادقة على هوية لبنان ومصلحة أبنائه".

وإذ اعتبرت أن "المطران عوده بجرأته المعهودة لم ينطق إلا بالحق"، سألت: "هل أخطأ حين قال إن لبنان يحكمه شخص جميعكم تعرفونه، ويحكم من جماعة تحتمي بالسلاح؟ وهل أخطأ حين سأل: الى متى تبقى مصلحة الفرد فوق مصلحة الوطن؟ الى متى الصفقات والعمولات وسياسة توزيع الحصص؟ الى متى يبقى الشعب ضحية جلاديه؟ الى متى اغتيال أحلام الشباب؟ الى متى ندفع ثمن تجاذبات الداخل والخارج؟".

ولفتت إلى أن "هذه الاسئلة أصبحت شعارات نسمعها كل يوم على لسان شباب لبنان الثائر في وجه السلطة".

وختمت: "المطران عودة القامة الروحية والوطنية القيادية بامتياز، يبقى دائما صوتا صارخا مدافعا عن المقهورين والمظلومين وعن حرية وطننا وسيادته وكرامته".
 

مقالات مرتبطة
اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني