2020 | 09:24 كانون الثاني 22 الأربعاء
ممثل موزعي المحروقات: 30% من المحطات مقفلة بسبب عدم قدرتها على تأمين 15% من سعر المحروقات بالدولار | مجلس الشيوخ الأميركي يرفض طلب الديمقراطيين استدعاء جون بولتون للشهادة في قضية عزل ترامب | اعادة فتح الطرق في محلة جبيل والبوار | الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش يرحب بالإعلان عن تشكيل الحكومة برئاسة حسان دياب | التحكم المروري: اعادة فتح الطريق على اوتوستراد الناعمة والدامور بالاتجاهين | الوكالة الوطنية: محتجون قطعوا الطريق الدولية عند مفترق بلدة العبادية باتجاه بيروت بالاطارات المشتعلة | قطع السير على اوتوستراد الدامور | الجمهوريون يرفضون تعديلا لمنع البيت الأبيض من تقديم أدلة ووثائق بشكل انتقائي في محاكمة ترامب | الطرقات المقطوعة ضمن نطاق الجنوب: الجية مفرق برجا والدامور والناعمة | طرقات مقطوعة: رحبة والحيصة والمحمرة وساحة العبدة ومرياطة والمنية والبداوي والتبانة والاكومي وساحة النور واوتوستراد البالما والقلمون وكوسبا ومفرق ضهر العين | التحكم المروري : قطع تقاطع المدينة الرياضية | مجلس الشيوخ يرفض تعديلا سادسا لاستدعاء مسؤولين من البيت الأبيض للشهادة في إطار المحاكمة البرلمانية لترامب |

الاشتراكي: لإعادة صياغة موقف سياسي يماشي الاحداث

خاص - الثلاثاء 10 كانون الأول 2019 - 06:15 - مروى غاوي

بانسحاب المرشح سمير الخطيب من السباق الحكومي، خرج وليد جنبلاط عن الصمت الذي التزم به في ايام الازمة، منذ انفجر لغم اقفال الطرقات بوجهه، بموقف ادانة لحملة التشهير التي تعرض لها الخطيب.

الساعات الاخيرة التي تزامنت مع خلط الاوراق في الموضوع الحكومي وعودة الامور الى النقطة صفر، سُجّلت خطوتان من قبل الحزب التقدمي الاشتراكي: الاولى مبادرة جنبلاط لإجراء تعيينات في مواقع حزبية في توقيت لافت للانتباه، وخروج "صقور" الحزب الاشتراكي عن التهدئة، لشن هجوم على العهد ورئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل والطريقة التي أديرت فيها المفاوضات الحكومية.
لدى الاشتراكيين ملاحظات كثيرة على "عملية ادارة الاستشارات والمفاهيم التي احاطت بها، وحول المحاصصة وما يقرره أزلام السلطة"، المطلوب وفق مصادر اشتراكية ان تتم عملية التكليف المقبلة في ظروف مختلفة عن تلك التي سادت مؤخراً، فيحصل التكليف من دون التأليف والشروط المسبقة. كما ان المطلوب معرفة شكل الحكومة وبرنامج عملها واعادة قراءة الاوضاع السياسية والاقتصادية والمالية.
الحزب الاشتراكي بقي خارج الاستشارات الماضية التي حصلت لتكليف رئيس للحكومة. ووفق المصادر الاشتراكية فإن العملية كانت تدار بالثنائيات وافرقاء معروفين، وضمن اطار ضيق في تجاوز واضح للاصول الدستورية، اضافة الى احتكار القرار الحكومي.
تصف المصادر ما جرى في الاسابيع الماضية بمسرحية التكليف والتأليف، التي تضمنت اسقاط اسماء بالباراشوت واحتكار القرار، وكأن الطبقة السياسية لم تفهم ما حصل في يوم 17 تشرين الاول.
الحزب الاشتراكي ليس راضيا بالمطلق عن كل ما يحاك، فالسلطة السياسية انتجت ثلاثة أسماء تم حرقها لرئاسة الحكومة. لكن الاشتراكي يتجه لاعادة صياغة موقف سياسي يتلاءم مع التطورات الاخيرة.

مقالات مرتبطة
اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني