2020 | 09:40 كانون الثاني 22 الأربعاء
المرصد السوري: الطائرات الروسية تبدأ سلسلة قصف جديدة على الريف الحلبي وتقتل مواطنتين وطائرات النظام الحربية تستأنف غاراتها على المنطقة بعد غيابها منذ 4 أيام | ممثل موزعي المحروقات: 30% من المحطات مقفلة بسبب عدم قدرتها على تأمين 15% من سعر المحروقات بالدولار | مجلس الشيوخ الأميركي يرفض طلب الديمقراطيين استدعاء جون بولتون للشهادة في قضية عزل ترامب | اعادة فتح الطرق في محلة جبيل والبوار | الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش يرحب بالإعلان عن تشكيل الحكومة برئاسة حسان دياب | التحكم المروري: اعادة فتح الطريق على اوتوستراد الناعمة والدامور بالاتجاهين | الوكالة الوطنية: محتجون قطعوا الطريق الدولية عند مفترق بلدة العبادية باتجاه بيروت بالاطارات المشتعلة | قطع السير على اوتوستراد الدامور | الجمهوريون يرفضون تعديلا لمنع البيت الأبيض من تقديم أدلة ووثائق بشكل انتقائي في محاكمة ترامب | الطرقات المقطوعة ضمن نطاق الجنوب: الجية مفرق برجا والدامور والناعمة | طرقات مقطوعة: رحبة والحيصة والمحمرة وساحة العبدة ومرياطة والمنية والبداوي والتبانة والاكومي وساحة النور واوتوستراد البالما والقلمون وكوسبا ومفرق ضهر العين | التحكم المروري : قطع تقاطع المدينة الرياضية |

الى متى تصمد وسائل الاعلام؟

متل ما هي - الثلاثاء 10 كانون الأول 2019 - 06:12 -

اخطأ الرهان من ظن انه سينجو من الازمة المالية التي عصفت بالصحافة المكتوبة او الورقية اللبنانية منذ نحو ست او سبع سنوات، وادت الى اقفال عدد من كبريات الصحف وبعضها ارتبط اسمه بأسم لبنان. فقد طالت الازمة كل وسائل الاعلام المرئية والمسموعة والالكترونية، التي بدأت تعاني من ازمة مالية خانقة، اضطرت معها محطات تلفزة واذاعة ومواقع اخبارية الى اقفال ابوابها وصرف موظفيها، وفي احسن الاحول الى تخفيض عدد الموظفين وحسم جزء كبير من رواتبهم.

تعددت اسباب الازمة التي ادت الى تدهور وضع قطاع الاعلام في لبنان، واذا كان وقف التمويل او الدعم الخارجي عن بعض الوسائل سببا من اسباب من هذه الازمة، فإن تراجع سوق الاعلانات بشكل كبير، وتوسع استخدام اجهزة الهاتف الذكية ووسائل التواصل عبر الهاتف، ضرب كل القطاع. ولكن يبقى السبب الاساسي لهذا التراجع هو الازمة الاقتصادية والمالية التي يعانيها لبنان من سنوات وتفاقمت الى حد خطير مطلع هذه السنة، وانعكست تراجعاً في كل القطاعات.

واذا كانت الدولة تساهم منذ سنوات طويلة عبر نقابتي الصحافة والمحررين في دعم القطاع الاعلامي وبخاصة المكتوب، فإن هذا الدعم توقف ايضا نتيجة الوضع المالي المتراجع للدولة. فإلى متى يمكن لوسائل الاعلام ان تصمد.وكيف؟

مقالات مرتبطة
اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني