2020 | 12:42 كانون الثاني 24 الجمعة
وزير الطاقة والمياه ريمون غجر: أتسلم الأمانة من يد أمينة وما أنجز حتى الان لا يستهان به | فتح كل طرقات البقاع الاوسط بعد ازالة الحواجز الترابية والعوائق التي كانت تقطعها ووحدات الجيش اقامت حواجز وسيرت دوريات في كل قرى المنطقة | الرئيس العراقي: الشعب مصر على دولة مستقلة بعيدا عن التدخلات الخارجية | تعطل مركبة على جسر الكولا باتجاه الوسط وحركة المرور ناشطة في المحلة | بستاني: قريباً يبدأ تنفيذ أول مشروع توليد كهرباء من الهواء في عكار ومناقصة توليد الكهرباء من الطاقة الشمسية جاهزة ونأمل إقرارها سريعاً مع قانون حفظ الطاقة | انتهاء اشكال مجلس الجنوب والجيش أخلى المتظاهرين من باب خلفي للمجمع التجاري والمتظاهرون الغوا المحطتين المتبقيتين من جولتهم | البركس: ارجاء دعوة الجمعية العمومية ايام قليلة لاعطاء فرصة للقاء دياب ووزير الطاقة الجديد | وزير التربية طارق المجذوب خلال التسليم والتسلّم: أعطونا الوقت ومن ثم احكموا على أدائنا وشعاري هو "التعليم النوعي المرن" | الخارجية الكويتية تستدعي السفير الإيراني على خلفية تصريحات الحرس الثوري عن مشاركة قاعدة علي السالم الكويتية في العملية التي استهدفت سليماني | السيستاني: يجب ضمان حق العراقيين في التعبير عن أنفسهم سلميا وعلى الأحزاب العراقية أن تشكل حكومة جديدة بأسرع ما يمكن | شهيّب خلال التسليم والتسلم: مدير جيد يعني مدرسة جيدة بعيداً عن التدخلات وهكذا عينا المديرين وكرامة التربية مقياس النجاح الحقيقي | تسليم وتسلم في وزارة التربية بين الوزير السابق أكرم شهيب والوزير طارق المجذوب |

وزارة الطاقة: بنتيجة المناقصة... اصبحت الدولة تستورد البنزين

أخبار اقتصادية ومالية - الاثنين 09 كانون الأول 2019 - 20:18 -

صدر عن المكتب الإعلامي في وزارة الطاقة والمياه البيان التالي:
بدءاً من صباح اليوم، وبنتيجة المناقصة التي أعلنت نتيجتها مباشرةً من ادارة منشآت النفط في طرابلس والزهراني، اصبحت الدولة اللبنانية تستورد قسماً من مادة البنزين للسوق المحلّي اسوةً ببقية الشركات الخاصة العاملة في هذا المجال.
وبعد تناول هذا الموضوع من قبل وسائل الاعلام والمسؤولين والمواطنين منذ أعلنا عن اطلاق هذه المناقصة نورد الحقائق الآتية:
1- ان قطاع استيراد المحروقات كان وسيبقى سوقاً مفتوحاً (Open Market) لكل شركةٍ راغبةٍ بالعمل في هذا المجال وتتوافر فيها الشروط المطلوبة التي تخوّلها التقدم من وزارة الطاقة والمياه للحصول على رخصة الاستيراد.

2- ان قرار وزارة الطاقة والمياه الذي قضى باجراء مناقصة شراء مادة البنزين لحساب الدولة جاء نتيجة التعميم الذي اصدره مصرف لبنان والذي حدد بموجبه آلية فتح الاعتمادات لاستيراد المحروقات من جهة ورفضنا لتحميل المواطن عبء النفقات الاضافية الناتجة عن هذه الآلية من جهة أخرى.

3- حرصت وزارة الطاقة والمياه، ومنذ الاعلان عن المناقصة، على اعتماد اقصى معايير الشفافية عن طريق نشر دفاتر الشروط ولائحة الشركات التي استحصلت على هذه الدفاتر على موقع المنشآت الالكتروني واجراء عملية فض العروض واعلان الاسعار والشركة الفائزة مباشرةً عبر وسائل الاعلام وذلك بعد ان تم تأجيل المناقصة اسبوعاً افساحاً في المجال للمزيد من التنافس.

4- تخضع منشآت النفط في طرابلس والزهراني للقانون التجاري وليس لقانون المحاسبة العمومية، وبالتالي فهي غير معنيّة باجراء مناقصاتها في ادارة المناقصات كما وأن أحكام دفاتر الشروط المعتمدة من قبلها تختلف عن تلك المعتمدة من قبل الشركات الخاصة ما يجعل المقارنة مع اسعار القطاع الخاص في غير محلها.

5- أما بموضوع جدول تركيب الاسعار، فبحسب الجدول الاخير الذي تم توقيعه الاسبوع الماضي، فإن سعر طن البنزين لدى الشركات المستوردة هو:

أما سعر طن البنزين كما ورد نتيجة المناقصة اليوم فهو: 

6- إن وزارة الطاقة والمياه قد عملت عبر إنجازها لمناقصة شراء البنزين اليوم على تحقيق الاهداف التالية:
أ‌- ضمان توفر مادة البنزين في السوق المحلي.
ب‌- التسليم بالليرة اللبنانية.
ت‌- عدم تحميل المواطن اية اعباء اضافية.

أخيراً تدعو الوزارة جميع الذين اعتبروا ان السعر الرابح كان يجب ان يكون اقل مما اتت عليه نتيجة المناقصة أن يراجعوا الاسعار أعلاه، وتسألهم في حال عدم اقتناعهم لماذا أحجموا عن المشاركة فيها؟

  

مقالات مرتبطة
اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني