2020 | 11:15 كانون الثاني 24 الجمعة
جابر للجديد: عندما حولت الموازنة الى مجلس النواب ارتأت لجنة المال انها لم تعد صالحة بارقامها وبمقدار العجز فأجرت مراجعة كبرى لها ولارقامها | "الجديد": في موضوع المقاومة والعلاقات العربية والنأي بالنفس ستعتمد اللجنة الوزارية الصيغة الواردة في البيان الوزاري السابق | عباس مرتضى: أناشد الجهات المعنية لحماية المزارع اللبناني من التهريب ولا يجب أن تكون الحدود مفتوحة لهذا الامر وسنتابع الموضوع عن كثب | بدري ضاهر يُطلق برنامجاً معلوماتياً لضبط الشركات الوهميّة ومنعها من قيام بأي أعمال استيراد حمايةً للخزينة وللمستوردين النظاميين | ميركل: الجامعة التركية - الألمانية انموذج استثنائي للتعاون ورمز للشراكة بين بلدينا | الصدر: منع كافة الجهات الرسمية وغير الرسمية من التواصل الخارجي إلا عبر القنوات الرسمية للدولة وبموافقات مسبقة | بدء أول إجتماع للجنة صياغة البيان الوزاري في السراي الحكومي | التحكم المروري: طريق ضهر البيدر سالكة حالياً امام جميع المركبات | الصدر يعلن توقفا موقتا لـ"المقاومة" و"معاقبة" من يخرق الهدنة السياسية: سنبذل جهدنا لعدم التصعيد إلى حرب أخرى مع الأميركيين | المتظاهرون يرفعون العلم العراقي في ساحة التحرير وسط العاصمة بغداد | اوتوستراد صيدا بيروت سالك بالاتجاهين | حركة المرور كثيفة من العدلية باتجاه المتحف |

"الاستلشاق" بالمواطن: فليغرق على الطرقات

متل ما هي - السبت 07 كانون الأول 2019 - 06:13 -

لم يقتصر الامر في فيضانات طريق الساحل بالامس على مجرد عدم استيعاب مجاري المياه لكميات الامطار التي تساقطت، وهي كانت اعتيادية ولمدة قليلة من الوقت. ثمة "استلشاق" مزمن بالمواطن اللبناني، أكان من قبل الدولة المفترض انها مسؤولة عن تيسير وتسهيل شؤون حياته، ام من متعهدي الاشغال المفترض انهم تلقوا اجورهم عن المشاريع التي ينفذونها و"حبّة مسك مبحبحة" فوق اجورهم. ام من البلديات التي تعجز عن تلبية اقل الممكن احيانا نظرا لقدراتها المحدودة او لكسل القيمين عليها.

لا يكفي اعتذار وزير الاشغال ولا رؤساء البلديات ولا القاء المسؤوليات كل على الاخر. المطلوب محاسبة كل المتسببين بحالة الذل التي عاشها الاف اللبنانيين على الطرقات، واضطرت معها سيدة حامل الى وضع مولودها على الطريق لتعذر وصولها الى المستشفى.

الى متى يبقى المسؤولون في حالة عداء مطلق مع المواطن. ويلومونه ان انتفض او صرخ بوجههم "كلّن يعني كلن". 

مقالات مرتبطة
اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني