2020 | 12:45 كانون الثاني 24 الجمعة
وزير الطاقة والمياه ريمون غجر: أتسلم الأمانة من يد أمينة وما أنجز حتى الان لا يستهان به | فتح كل طرقات البقاع الاوسط بعد ازالة الحواجز الترابية والعوائق التي كانت تقطعها ووحدات الجيش اقامت حواجز وسيرت دوريات في كل قرى المنطقة | الرئيس العراقي: الشعب مصر على دولة مستقلة بعيدا عن التدخلات الخارجية | تعطل مركبة على جسر الكولا باتجاه الوسط وحركة المرور ناشطة في المحلة | بستاني: قريباً يبدأ تنفيذ أول مشروع توليد كهرباء من الهواء في عكار ومناقصة توليد الكهرباء من الطاقة الشمسية جاهزة ونأمل إقرارها سريعاً مع قانون حفظ الطاقة | انتهاء اشكال مجلس الجنوب والجيش أخلى المتظاهرين من باب خلفي للمجمع التجاري والمتظاهرون الغوا المحطتين المتبقيتين من جولتهم | البركس: ارجاء دعوة الجمعية العمومية ايام قليلة لاعطاء فرصة للقاء دياب ووزير الطاقة الجديد | وزير التربية طارق المجذوب خلال التسليم والتسلّم: أعطونا الوقت ومن ثم احكموا على أدائنا وشعاري هو "التعليم النوعي المرن" | الخارجية الكويتية تستدعي السفير الإيراني على خلفية تصريحات الحرس الثوري عن مشاركة قاعدة علي السالم الكويتية في العملية التي استهدفت سليماني | السيستاني: يجب ضمان حق العراقيين في التعبير عن أنفسهم سلميا وعلى الأحزاب العراقية أن تشكل حكومة جديدة بأسرع ما يمكن | شهيّب خلال التسليم والتسلم: مدير جيد يعني مدرسة جيدة بعيداً عن التدخلات وهكذا عينا المديرين وكرامة التربية مقياس النجاح الحقيقي | تسليم وتسلم في وزارة التربية بين الوزير السابق أكرم شهيب والوزير طارق المجذوب |

الكتل النيابية تتخذ مواقفها من التكليف الاحد

خاص - الجمعة 06 كانون الأول 2019 - 21:41 -

 بدأت الكتل النيابية مشاورات داخلية اولية بالنسبة للاستشارات النيابية التي يجريها رئيس الجمهورية ميشال عون الاثنين المقبل، وسط ضبابية لا زالت تحيط تكليف المهندس سمير الخطيب، عبرت عنها مصادر بعض الكتل لموقعنا، ومنها كتل اللقاء الديموقراطي واللقاء التشاوري والتكتل الوطني المستقل(المردة وحلفاؤه). وافادت معلومات "ليبانون فايلز" ان اغلب الكتل كالمستقبل والتقدمي الاشتراكي واللقاء التشاوري والوطني المستقل والكتائب والقومي ستجتمع الاحد، من اجل البحث في الخيارات وتحديد الموقف،ربطا بما قد يطرأ من مستجدات تفرضها التطورات المتسارعة، لا سيما اصرار الرئيس نبيه بري وحزب الله على ترؤس الرئيس سعد الحريري للحكومة الجديدة، ومنها ايضا دخول فرنسا على خط دعم الاستقرار السياسي والمالي والاقتصادي في لبنان، بالدعوة الى اجتماع مؤتمر الدعم الدولي في الحادي عشر من الشهر الحالي، علّه يشكل حافزا اضافيا لتسريع التكليف والتأليف. لا سيما وان الدعوة ستوجه الى كلّ من المملكة العربية السعودية ودولة الامارات العربية المتحدة.

مقالات مرتبطة
اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني