2020 | 11:55 كانون الثاني 27 الإثنين
كنعان في جلسة الموازنة: لبنان على مفترق مصيري على صعيد الوضع المالي برمته يتطلب اخراج الملف من دائرة التجاذبات السياسية | دميانوس قطّار: لشبك الارادة والادارة ويجب ألا نقرأ أن وزارة البيئة هي وزارة النفايات | دياب: الحكومة لن تعرقل موازنة اعدتها الحكومة السابقة واكتملت اجراءاتها | دياب: لا شيء عادي في لبنان اليوم وتعقيدات الظروف الاقتصادية والمالية تملي علينا التصرف من منطق الضرورة والعجلة | كلمة لرئيس الحكومة حسان دياب | اكتمال نصاب جلسة مناقشة الموازنة في مجلس النواب والاعلان عن انطلاق الجلسة | أل بي سي: نواب المستقبل سيبدون اعتراضا بالشكل على الجلسة وسيغادرون وعندها سيُفقد النصاب | سلسلة من الاعتقالات تجري في هذه الأثناء بحق مثيري الشغب وتنجح في تفريق المتظاهرين | نصاب النواب لم يكتمل بعد رغم أن الجلسة كانت مقررة عند الحادية عشر | تعرض احد المحتجين إلى الضرب العنيف من عناصر مكافحة الشغب على رأسه وحالته حرجة جداً وفرق الانقاذ في الصليب الاحمر ينقلونه الى احد المستشفيات | إطلاق مفرقعات نارية وعناصر من مكافحة الشغب تقدّموا باتجاه المتظاهرين ويعملون على توقيف أحدهم | وزير الخارجية ناصيف حتي: امام المخاطر والتحديات علينا القيام بتحرك ناشط نحو عواصم الدول الكبرى وكذلك مع المنظمات الدولية |

مفارقات في الإنفاق المالي الرسمي

متل ما هي - الأربعاء 04 كانون الأول 2019 - 06:25 -

تتحرك الجمعيات الانسانية والخيرية التي تُعنى بذوي الاحتياجات الخاصة والصعبة منذ فترة طويلة، بهدف زيادة الدعم المقرر لها من قبل وزارة الشؤون الاجتماعية، او على الاقل إبقاء الدعم كما كان من دون تخفيضات، بعد تذرع السلطات المعنية الرسمية بخفض الإنفاق. هذه الجمعيات وسواها ممن تهتم ايضا بالعائلات الاكثر فقرا او العجزة او الاطفال والامهات المعنفين المحتاجين رعاية خاصة، تقدم خدمات كبيرة للمجتمع نيابية عن الدولة وبمبالغ زهيدة نسبة الى كلفتها العالية، لذلك يُصبح مستغربا الإنفاق بالمليارات على مشاريع بعضها لا اولوية له، عدا الإنفاق الكبير على هيئات ومجالس ومؤسسات رسمية لا يقوم القائمون عليها بأي عمل. فبات من باب أولى ان تُلحظ المبالغ اللازمة لوزارة الشؤون لصرفها على الجمعيات التي تحمل عبء الدولة بأقل تكاليف.

مقالات مرتبطة
اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني